عرض مشاركة واحدة
قديم 10-08-2005, 01:20 AM   #71
مجتهدة مجتهدة غير متصل
عضو شرف
 
الصورة الرمزية مجتهدة

 










افتراضي الرد على : إقتصاد و أعمال{سابك» يقود سوق الأسهم السعودية إلى مستوى تاريخي جديد }




«سابك» يقود سوق الأسهم السعودية إلى مستوى تاريخي جديد

تزامنا مع ارتفاع السيولة وملامسة أسعار النفط حاجز 63 دولارا للبرميل

أبها: علي البشري
صعدت أسعار السهم السعودية يوم أمس، لمستوى تاريخي جديد، حيث اغلق المؤشر عند مستوى 13853، مرتفعا 157 نقطة توازي 1.1 في المائة. واستطاع المؤشر أن ينتفض نهاية التداولات كاسرا أعلى نقطة كان قد وصلها بعد أن أغلق نهاية تداولات 20 يونيو (حزيران) الماضي، عندما وصل 13798 إلى ان الزخم الكبير، الذي لقيته السوق يوم أمس كسر هذا الرقم السابق.
وبذلك يكون المؤشر العام للأسعار قد ارتفع 68.8 في المائة منذ نهاية العام، وسط موجة تفاؤل كبير تعيشها السوق في ظل الصعود الكبير لأسعار النفط، والتي سجلت مستوى تاريخي أيضا يوم أمس بعد ان لامست حاجز الـ63 دولارا للبرميل، في الوقت الذي يشير فيه مراقبو السوق إلى ان السوق باتت أكثر تفاعلا مع أسعار النفط، خصوصا الأسهم الصناعية والتي أبدت استجابة واضحة مع هذا الارتفاع، وهذا ما حدث مع سهم «سابك»، والذي قاد السوق لهذا الصعود القياسي، إضافة إلى ان السوق بدأت في الاستعداد المبكر إلى ما ستؤول عليه نتائج الربع الثالث، والتي ستحدد مسار السوق مستقبلا. وعلى الرغم من هذا الصعود للأسعار، إلى ان هناك أسهم شركات تجاوزت الأسعار العادلة، وعلى الجانب الآخر هناك شركات لم تنل حظا وافرا من الارتفاع. ويشير متعاملو السوق إلى انهم في غاية التقرب الممزوج بالخوف، من عملية تصحيح قوية ستحدث قريبا بسبب الصعود المبالغ فيه على حد وصفهم في أسعار بعض الأسهم، التي لم تحقق أرباحا منذ وقت طويل، إلى ان المراقبين يشددون على ان السوق ستواصل الصعود مستبعدين عمليات تصحيح قوية، وإنما ستكون هناك عمليات بيع محدودة إلى ان الشكل العام للاسعار ينبئ بارتفاع قوي، سعيا نحو حاجز الـ14 ألف نقطة، والتي يتوقع ان يصلها المؤشر قبل نهاية تداولات الأسبوع او بداية تداولات الأسبوع المقبل. في هذه الأثناء يؤكد الخبراء إلى ان السيولة أثبتت انها المحرك الرئيسي، بعد ان استطاعت القيمة المتداولة أن ترتفع إلى 16مليار ريال (4.2 مليار دولار).

وحذر الخبراء من التخوف، الذي قد ينتاب بعض المتعاملين جراء هذا الصعود القوي، مشددين على أن هذا الارتفاع نتاج طبيعي للظروف الحالية، وعلى رأسها الاستقرار الاقتصادي والسياسي التي تعيشه السعودية، ويذهب الخبراء أهمية اختيار القرار الاستثماري في الوقت المناسب، وأن يضعوا نصب أعينهم أن السوق ستمر بمرحلة تصحيح قادمة حالها كحال أي سوق مالي.

وخلال تعاملات أمس سيطر سهم «المواشي» على التداولات بعد أن نفذ أكثر من 4.8 مليون سهم، في حين أغلق مرتفعا إلى 71 ريال، تلاه سهم «الكهرباء»، والذي نفذ 4.6 مليون سهم مستقرا عند 126.5 ريال. واستطاع سهم «الباحة» ان يحقق أعلى المكاسب بعد ان صعد 10 في المائة، وصولا إلى 117.75 ريال تلاه سهم الشرقية الزراعية، والذي ارتفع 6 في المائة إلى 175.75 ريال، وفي المقابل كان سهم «فتيحي» الأكثر تراجعا بعد هبط نقطة مئوية، ليغلق عند 277 ريالا.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط
مجتهدة غير متصل   رد مع اقتباس