الموضوع: التجـارب ثـروة
عرض مشاركة واحدة
قديم 18-11-2005, 11:27 AM   #1
حميد العنزى حميد العنزى غير متصل
إدارة المنتدى
 
الصورة الرمزية حميد العنزى

 











افتراضي التجـارب ثـروة


في مستهلّ حياتك العمليّة ، بل وعلى مدار حياتك كلّها يمكنك أن تستفيد من تجربتين :
أوّلاً : تجاربك الشخصية والتي تختلف ـ غنىً وفقراً ـ من شخص إلى آخر ، بحسب خلفيّة كلّ شاب أو فتاة ، وما عاشه كلٌّ منهما في حياته من تجارب ومعاناة وأخطاء ، وما اكتسبه من خبرات ومعارف .
وليس هناك إنسان قطّ بلا تجارب ، فحتى الطفل الصغير له تجاربه . وتجاربنا ككرة الثلج تنمو مع الأيام باطّراد . وهناك مَنْ ينتفع وهناك مَنْ لا ينتفع من تجاربه .
ثانياً : تجارب الآخرين ، سواء الشبّان منهم أو الكبار ، القريبين أو البعيدين . فكتابُ الحياة مفتوحٌ للجميع ، وحقوقه ليست محفوظة ، بل هي حقّ مشاع لأيّ إنسان .
وتجربةٌ عاشها أكثر من إنسان ، وخلصوا منها بنتائج معيّنة تكفيك مؤونة خوضها من جديد ، فلقد قيل : «مَنْ جرّب المجرَّب حلّت به الندامة» مثلما قيل أيضاً : «إنّ في التجارب علماً مستفاداً» أو «في التجارب علمٌ مستأنف» .
فتجارب الناس الذين عاشوا قبلنا ، أو الذين يعيشون معنا ، هي معينٌ لا ينضب ، يمكن لكلّ شاب وفتاة أن يغترفا منه ، ويستأنفا أو يبدآ حياتهما من عنده ومن خلاله .
والتجاربُ ـ بعد ذلك ـ ليست قوالب جامدة ، فقد تحتاج إلى بعض التحوير والتطوير لتناسب الوضع الذي نحن فيه ، ولكنّها كدروس واستخلاصات ونتائج وعبر ، ثروةٌ حريّ بنا أن نستفيد منها ، فهي كالحكمة العمليّة أينما وجدناها أخذنا بها ، بعد أن ندرس مدى صلاحيتها وملاءمتها لأوضاعنا وظروفنا .
إنّ تجربة شخص كان يعاني الخجل الشديد ، وقد تغلّب عليه ضمن خطوات عملية معلومة تنفعني كشاب أو كفتاة أعاني من الخجل .
وتجربة آخر نجح في دراسته أو تفوّق في عمله تنفعني كانسان يتطلّع إلى حياة أفضل .. وتجربة مبتكر مبدع ، فتح اُفقاً أو آفاقاً جديدة في مجال اختصاصه وحقل عمله ، تزيد في وعيي الابتكاريّ ، ذلك أنّ تجارب الناجحين في الحياة هي تجارب قابلة للتعميم ، شريطة أن تتوافر الظروف المماثلة ، والارادة القادرة على تذليل الصعوبات نحو النجاح .
ولذا ، فإنّنا نستوحي القرآن الكريم ، حينما ندعو إلى دراسة تجارب الآخرين ، اُمماً وأفراداً وجماعات : (أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها ) .
فمن الضروري لكلّ شاب وفتاة يريدان أن يتثقّفا بثقافة الحياة ، وأن يستفيدا من تجارب الآخرين ، أن يقرآ كتب السيرة ، والتراجم الذاتية وكتب المذكرات ، فهي خلاصة تجارب حياتية تثري حياتنا ، فكأ نّنا نضيف إلى رصيدنا الفعليّ أرصدة أخرى .
أمّا قصص الصالحين والناجحين والمبدعين ـ في مختلف الأزمنة والأمكنة ـ فهي الأخرى رصيد غني يمكن أن نتوافر على تحصيله باستمرار من الكتب التي تتخصّص في نشره .
بل يمكن الاستفادة أيضاً من جلوسنا إلى كبار السنّ ـ نساء ورجالاً ـ لنغنم من تجاربهم الكثير .
فلا يقولنّ شاب : إنّ جدّي كبير السنّ ، وقد مضى زمنه ، ولي زمني ، فلا ينفعني في شيء .
ولا تقولنّ فتاة : إنّ جدّتي ـ لأبي أو لأمّي ـ بلغت من الكبر عتيّاً ، فما جدوى الاستفادة من إنسانة لا تعيش عصري .
فليس المطلوب أن ننسخ تجاربهما نسخاً ، لكنّ الكثير من تلك التجارب يحمل أساليب وطرق التعامل الاجتماعي الناضج الذي لا علاقة له بالزمن ، فهو يؤتي ثماره الآن وغداً ، كما آتى ثماره بالأمس ، أو توحي تجاربهما لك بأفكار تنفعك في الجديد من الحياة .
وخلاصة القول إنّ التجارب (معرفة) و (عقل) وأيّاً كانت معرفة الانسان وعقله ، فهو بحاجة إلى معارف وعقول الآخرين «مَنْ شاور الناس شاركها في عقولها»
* البلاغ




التوقيع

لن تكون " قمراً " رائعاً.. لو لم يحاصرك كل هذا الظلام!
حميد العنزى غير متصل   رد مع اقتباس