العودة   منتديات طلاب الجامعة العربية المفتوحة > منتدى كليات الجامعة العربية المفتوحة > منتدى قسم الإنجليزي > E301B

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 20-05-2014, 06:16 AM   #1
فيحاء العسل فيحاء العسل غير متصل
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية فيحاء العسل
شرح unit:8 بارت b




ترجمتي للوحدة ال8 من ملخصات دكتور عنتر .. وهذه اخر وحدة اترجمها بهذه المادة


التحميل من هنا

8-The Literary mind

Anta Abdellah



Introduction



Where Chapter 8 is different is that it uses cognitive theory to model the processes involved in reading literature.
ما يجعل الوحدة الثامنة مختلفة هو استخدامها للنظرية المعرفية لنمذجة العمليات التي تنطوي في قراءة الأدب.

The branch of linguistics which deals with such modelling is known as cognitive poetics (see Stockwell, 2002; Gavins and Steen, 2003), and the cognitive theories that I draw on here are relevance theory and schema theory.

فرع الغويات الذي يتعامل مع مثل هذه النمذجة معروف كشاعرية معرفية والنظريات المعرفية التي ركزت عليها هنا نظرية الملائمة ونظرية السيكما



معلومة اثرائية
Relevance theory is a proposal by Dan Sperber and Deirdre Wilson that seeks to explain the second method of communication: one that takes into account implicit inferences. It argues that the hearer/reader/audience will ****** for meaning in any given communication situation and having found meaning that fits their expectation of relevance, will stop processing.

ترجمتي لها

نظرية الملائمة هي اقتراح دان سبربر وديردري ويلسون الذي يسعى لشرح الطريقة الثانية من التواصل:باخذ الاعتبار في الاستدلالات الضمنية وتجادل بأن السامع / القارئ / الجمهورسيبحث عن معنى في أي موضع اتصال معطى. وبعد ايجاد المعنى الذي يناسب توقعاتهم ذات الصلة، يقفوا المعالجة.


1 Relevance theory
نظرية الملائمة



Within the perspective of Sperber and Wilson’s relevance theory, a piece of language has an in-built guarantee that it is relevant.
ضمن نظرية الملائمة لسبربر وويلسون، قطعة اللغة لها ضمانة مدمجة، متلائمة متصلة

It comes with a presumption that it is the most relevant way for the author or speaker to communicate a set of assumptions.

لانها تاتي مع افتراض انها الطريقة الاكثر ملائمة للمؤلف او المتحدث لايصال مجموعة افتراضات

For Sperber and Wilson (1995), a text has optimal relevance if for minimu, effort in reading it, its processing leads to maximum cognitive effects.

للننص اهمية امثل، لو بذل الجهد الادنى بقرائته، معالجته تؤدي الى الحد الاقصى من الآثر المعرفية

In this section, we will look at how relevance theory might help to illuminate the nature of literary reading and whether or not this is different from non-literary reading.

بهذا القسم سنركز على كيف لنظرية الملائمة ان تساعد بتوضيح طبيعة القراءة الادبية وما اذا كانت تختلف عن القراءة الغير ادبية




Relevance and Literature (Reading A)
الملائمة والأدب


In Reading A, Relevance and literature’, Tony Bex draws on relevance theory in an attempt to show how literary texts are different to non-literary texts, such as the AA advert, because of how they are read.
توني بكس ركز على نظرية الملائمة ليكشف الفرق بين النص الادبي والغير ادبي ، والسبب معرفة كيفية قرائتهم

Part of his case involves arguing that literary texts have no necessary practical consequences for the reader.

النص الادبي لا يحمل عواقب عملية للقارئ وهذه المناقشة جزء من قضيته


Mim and max effort
جهد الحد الادنى والحد الاقصى



On the principle of relevance, minimum effort is invested for maximum cognitive effects.
بمبدأ الملائمة، الجهد الادنى مهم للآثار المعرفية ذات الحد الأقصى
Any additional processing effort in a reader’s ****** for optimal relevance needs to be balanced by a suitable set of effects.
أي جهد معالجة اضافية ببحث القارئ عن الملائمة الامثل يحتاج الى الموازنة بمجموعة ملائمة من الآثار.
So, for Bex, readers assume that the additional processing involved in finding relevance in the text world they create will lead to the following: cognitive effects of enjoyment, stimulation, mental enactment in being apt to use an imaginary world to reflect on, judge or escape from the actual world, etc.

لذلك، لبيكس، القراء يفترضون ان المعالجة الإضافية المشاركة في العثور على أهميتها في النص العالمي المختلق سيؤدي إلى ما يلي: الآثار المعرفية من المتعه او والتحفيز، التطبيق العقلي في كونها عرضة لاستخدام عالم وهمي للتفكير فيه، أو الحكم او الهروب من العالم الفعلي، ...الخ


3 Schema theory
نظرية سيكما


معلومة اثرائية

According to schema theory, people make sense of new experiences and the world by activating the mental representations or schemata stored in their memory. New experiences and information are interpreted according to how it fits into their schemata. Information that does not fit may be misunderstood or miscomprehended.

وترجمتي لها
نظرية سيكما تمكن الناس من الشعور بالخبرات الجديدة من خلال مخطط عقلي مخزن بذاكرتهم. ويتم تفسير الخبرات الجديدة وفقا لمدى تناسبها بمخططها وقد يساء فهم المعلومات التي لا تناسب المخطط


The concept of schema was first used by the German philosopher, Kant, in the eighteenth century but in the twentieth century was initially associated with the work of the psychologist, Bartlett (1932).

استخدم مصطلح سيكما اولا من قبل الفيلسوف اليوناني كانت، في القرن الثامن عشر ولكن بالقرن العشرين ارتبط اولا بالعالم النفسي بارليت

Attempts to generate computer models of human text processing led to the realisation that this involves not only knowledge of language but also organised knowledge of the world.
أدت المحاولات لتوليد نماذج حاسوبية لمعالجة النصوص البشرية إلى إدراك أن هذا ينطوي على المعرفة ليس فقط من اللغة ولكن أيضا المعرفة المنظمة في العالم.

Guy Cook, in Reading B, derives his schema framework from Schank and Abselson (1977), who put forward one of the most complete and influential models in the artificial intelligence revival of schema theory in the 1970s.

غي كوك، اشتق ايطار مخططه (سيكماه) من شانك وابسلسون الذي وضعوا اكثر النماذج المؤثرة المتكاملة في الذكاء الاصطناعي المحيا من قبل نظرية سيكما في السبعينات

معلومة اثرائية
روجر شانك
روجر شانك روجر شانك، من مواليد عام 1946م، هو باحث أمريكي في مجال الذكاء الاصطناعي، وعلم النفس المعرفي، وعالم متخصص في مجال التعلم، ومصلح تربوي، ورجل أعمال.


Activating schemata to make sense of a text
تفعيل المخطط لفهم النص


Example: Consider this text:

“John put his foot down on the accelerator and was now hurtling along the roads. He was way out of the city and the country roads were empty. Such a beautiful pastoral scene.. But in being so absorbed in the pastoral scene, John soon became lost”.

Comment

That John is lost is not made explicit above. So if you understood readily what was happening here, it is because you have a set of schemata for what happens when people get lost while out driving.

معناه لمن اقرا أي نص جديد اقد افهم هالنص من خلال المعلومات والخبرات المخزنة بذاكرتي
مثلا لوقرات هالنص

( كتبت معلومات كثيرة على النوته بالكمبيوتر ولمن رجعت لقيت الكمبيوتر مطفي وبس شغلته لقيت كل المعلومات اختفت )

اول ما تقرا هذا النص على طول بيجي ببالك لانه ما اتعمل سيف للمعلومات ا وجا احد ولعب بالكمبيوتر وقفله واختار عدم الحفظ وتتخاطر ببالك عدة اسباب للحدث وهذا كله بيبب السيكما الي بذهنك او المخطط للخبرات والتجارب *_^
من ناحية اخرى لو ماعندي أي خبرة بمجال الكمبيوتر بتجيني جلطه وانا افكر بالمكتوب ههه


Schemata compenents
What's Schemata?



ما هي السكماته؟
One that you most probably activated is called a ******. A ****** refers to knowledge of a stereotypical situation or activity.
الاسكربت يشير الى المعرفة بنمط الموقف او النشاط والاسكربت هو وصفك عندما تكون نشيط
A second schema that was likely generated is known as a goal and this relates to stereotypical purposes.

السكما او المخطط الثاني الذي كان من المحتمل ان يولد يعرف باسم الهدف وذلك يتعلق بالاغراض النمطية

To understand the goal, you would need to have activated another schema. This other type of stereotypical schema is known as a plan and is often activated in advance of a goal schema, A plan is something that needs to happen so that a goal can be achieved.
لتفهم الهدف، تحتاج لتفعيل سكما اخرى. وهذا النوع الآخر من السيكما النمطية يعرف بالخطة وكثيرا ما تنشط بتقدم السكما الهدف. الخطة شيء ما يحتاج لان يحدث لكي يتحقق الهدف
There are schemata which are less tied to specific situations but derive from our evaluations of our experience. They are known as themes. Themes thus carry much more of an element of subjectivity in contrast to ******s, plans and goals, which are more stereotypical.
هنالك مخططات او سكماتا مرتبطة قليلا بمواقف معينة ولكن مشتقة من تقييماتنا لخبرتنا. يعرفون بالمواضيع. الثيم يمكن ان تحمل اكثر من عنصر من الموضوعية بخلاف الاسكربت، الخطط والاهداف، التي هي نمطية بشكل كبير

Schema theory and literariness (Reading B)
نظرية سكما والإبداع



The advert analysed by Cook has much formal patterning and deviation.
الاعلان المحلل من قبل كوك يحمل زخرفة شكلية كثيرة والانحراف.

The advert then results in schema reinforcement. The poem, on the other hand, is not as dense with linguistic patterning and deviation, yet could still be regarded as literary. This is. for Cook, because the poem leads to schema refreshment, in leading to cognitive change.
الاعلان نتج في تعزيز السكما. القصيدة من ناحية أخرى، ليس بها زخرفة وانحراف كثير، ولكن لا تزال تعتبر كأدبية. وذلك لكوك، لان القصيدة تقود لإنتعاش سكما، مؤدية الى تغير معرفي

More on Cook’s theory
نظرية كوك بشكل اكبر




[.literariness.. as a dynamic interaction between linguistic and text-structural form on the one hand, and schematic representations of the world on the other, whose overall result is to bring about a change in the schemata of the reader. (Cook, 1994, p. 182)
He uses the term ‘discourse deviation’ for the phenomenon where linguistic or text-structural deviation ‘interacts with the reader’s existing schemata to cause schema refreshment’.
استخدم مصطلح الإنحراف الخطابي للظهرة حيث الانحراف او هيكل النص اللغوي يتفاعل مع سيكما او مخططات القارئ الموجودة لانتاج إنتعاش المخطط
In other words, literature works in the way it does because of the interaction between formal deviation in the text and what the reader brings to the text.
بعبارة اخرى الاعمال الادبية مؤدية طريقتها بسبب التفاعل بين الانحراف الشكلي في النص وخلفية القارئ للنص
Another key idea in Cook (1994) in the discussion of schema refreshment is that of novel linking of schemata.

For Cook, literary texts typically evoke conflicting and open-ended schemata and establish complex and novel relationships between them. In his reading of William Blake’s poem, ‘The Tyger’, the following ****** schemata are activated: TIGER, FORESTS, NIGHT, BLACKSMITH, ARTISTS, GOD, SPEAR, THROWER, TEARS.
الاعمال الادبية لكوك تثير الجدل وذات مخطط مفتوح وتنشئ التعقيد وعلاقت الرواية بينهم.
فعل السكماته تلك عند قرائته لقصيدة بليك التايجر
TIGER, FORESTS, NIGHT, BLACKSMITH, ARTISTS, GOD, SPEAR, THROWER, TEARS.

يعني انا بمجرد قرائتي لنص داخل عقلي تتولد اضافات وتكون ملائمة للنص وبالذا لو كان النص ادبي ممكن اخد بيت شعر واغيره واضيف عليه واحذف ويظل النص ادبي والافكار الي كتبتها ملائمة للنص عادي وهذا كله حسب السيكماته الي بداخل عقلي عما اقراه


Criticism of Cook’s theory
انتقاد نظرية كوك



The first critic I mention is Lesley Jeifries. While Cook has a focus on the literary experience in the individual, Jeifries argues that literary experience is likely to be communal for readers if they do not have schemata ‘which are culturally dominant’ (Jeifries, 2001, p. 340).
الانتقاد الاول انه كوك عمم السيكماته الادبية أي ان الشخص نفسه يجب ان تكون عنده خلفية ثقافية للنص

Another critic is Elena Semino (1997, p. 154), who, drawing on Cook’s work, suggests that discourse deviation and thus schema refreshment may only be a property of prototypically literary texts. She argues that, in practice, texts that are regarded as literary range on a continuum from schema reinforcement at one end to schema refreshment at the other.
الانتقاد الثاني تخصيصه للنظريه على الاعمال الادبية


4- Relevance theory and schema theory
نظرية الملائمة ونظرية سيكما


Relevance theory and schema theory are from different scholarly traditions. Relevance theory is part of a branch of linguistics known as ‘pragmatics’ which has its roots in philosophy.

نظرية سكما ونظرية الملائمة من التقاليد العلمية المختلفة. نظرية الملائمة جزء من اللغويات المعروف ب"البراغمتك" الذي له جذور في الفلسفة

Schema theory, on the other hand, derives from work in psychology and artificial intelligence. Despite this, for Semino (1997, p. 159) they are connected.
نظرية سيكما من ناحية اخرى، اشتقت من الذكاء النفسي والاصطناعي. بالرغم من ذلك، لسايمون النظريتين مرتبطتين ببعضهما
Sperber and Wilson claim that in comprehension we always aim to balance the effort involved in ******ing and activating background knowledge with the resulting cognitive effects.
سبربر وويلسون انه بشكل شامل فإننا دائما نسعى الى الجهد المتضمن في البحث وتفعيل الخلفية المعرفية مع الآثار المعرفية الناتجة عن ذلك.
In schema-theory terms, this is equivalent to saying that we activate a schema when its contribution to interpretation counter-balances the effort expended in activating it.
نفعل السكما عند مساهمتها في تفسير صفة توازن بين الجهد المبذولين في تفعيلها


Narrative skill in Bilgewater’s proLogue (Reading C)
مهارة السرد في مقدمة بيلج وتر



The narrative is able to achieve sympathy with the candidate and a degree of suspense at the end by invoking relevant schemata as well as through its careful shifts in narration, tense and co-text.

This narrative technique of getting us to construct a text world and then to refresh it is not just used in novels. Other narrative genres such as films also use such a device. This is not, though, to say that this is how all narratives work.
However, narratives through use of focaliser techniques are able to position readers to sympathise with or even identify with a character or set of characters.
That is, the genre of narrative fiction is well placed to ‘play with’ readers through refreshing text worlds.




5 Using a corpus to substantiate analysis of literary vagueness
استخدام كوربوس لاستخدام تحليل الغموض الادبي


Corpus phraseology evidence corroborates the intuition that it is common in language use to indicate purpose around ‘waiting’, i.e. to make linguistically explicit plan and goal schemata.

دليل كوربوس اللغوي يعزز الحدس باستخدام اللغة ليشير الى غرض حول "الانتظار: اي أي لجعل خطة واضحة لغويا وهدف المخطط

But the corpus ****** also tells that usage of loitering is more complicated.

ولكن بحث كوربوس يستخدم التلكأ الاكثر تعقيدا

People can also loiter in the sense of just ‘hanging about’ with no clear and specific intention to act.


الناس بامكانهم ايضا التلكأ في الشعور فقط "بالتعلق " بدون اي نية واضحة للفعل

In analysing corpus evidence though we must be careful to distinguish quantitative frequency evidence from qualitative evidence about the salience of a phenomenon in a culture.

بتحليل دليل كوربوس على الرغم من كونه يجب علينا ان نكون حذرين لتمييز الادلة المتكررة من الادلة النعوية من بروز ظاهرة في الثقافة



Literary vagueness
الغموض الأدبي


As we have seen in this chapter, Cook and Semino are mostly concerned with the outcome of our engagement with a literary work — schema refreshment or schema reinforcement.
كما راينا بهذه الوحدة اهتمام كوك وسايمون الشديد بنتائج مشاركتنا بالاعمال الأدبية انتعاش السكما او تعزيز السكما

It could be argued that the reason many poems work for a large number of readers is because they have the quality of ‘optimum literary vagueness’ which draws readers in to ‘fill the vacuum’, to project schemata into them in their generation of a text world.
السبب الذي يجعل كثير من القصائد تعمل لعدد كبير من القراء وهو لإمتلاكهم غموض الادبية المثلى" والذي يرسم القارئ في "ملئ الفراغ" لعرض المخططات بهم بجيلهم من عالم النص
يعني نحن نعرض نفس القصيدة لنتوصل الى سكماتة كل جيل تقريبا ...



Assessing literary vagueness via corpus analysis
تقييم الغموض الأدبي عن طريق تحليل كوربوس



- The corpus evidence helps substantiate vagueness and ambiguity.
دليل كوربوس يساعد بإثبات الغموض والإلتباس
An advantage of using corpus evidence with ‘Street Song’ is that it assists explanation of why the poem is likely to be ‘dynamic and disturbing’ for readers more generally. It suggests that a reader might not always be sure whether to project plan schemata into the poem or not.

ميزة استخدام دليل كوربوس ب"قصيدة الطريق" يساعد بفهم لماذا تبدو القصيدة حيوية للقراء بشكل عام. القارئ لا يكون متاكدا تماما من سكما او مخطط القصيدة

Finally, the tension about salience and frequency mentioned earlier always needs to be borne in mind when using corpus evidence.

Nevertheless, use of corpora in the way shown offers a method for developing constrained hypotheses, i.e. ones worth empirically –testing.


Conclusion
الخاتمة


This chapter has gone beyond the idea that literariness only resides in the text, a perspective that was dealt with particularly in Chapters 2, 3 and 6.
It has done this by discussing the kinds of cognitive processes involved in literary reading and whether literariness can be defined in terms of cognitive effects.
Though this chapter has explored the relationship between literariness and the reader’s cognitive processes, the reader has been an idealised one.
Next chapter is on readers and writers.


بالتوفيــــق للجميــــع ان شاءالله





التوقيع

الحمدلله
فيحاء العسل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-05-2014, 06:44 PM   #2
ndo1 ndo1 غير متصل
طالب جديد

 










افتراضي رد: شرح unit:8 بارت b


الله يجزاك كل خير
ndo1 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2014, 04:27 PM   #3
فيحاء العسل فيحاء العسل غير متصل
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية فيحاء العسل
افتراضي رد: شرح unit:8 بارت b


ويجزاك يارب

تسلمي
فيحاء العسل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-05-2016, 09:35 AM   #4
فلسفه فلسفه غير متصل
طالب جديد

 











افتراضي رد: شرح unit:8 بارت b


Upppppppp
فلسفه غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر أصحابها
ولا تعبر باي شكل من الاشكال عن وجهة نظر منتديات AOUA
تصميم وتطوير : التكنولوجيا الماسية