العودة   منتديات طلاب الجامعة العربية المفتوحة > المنتديات العامة > الملتقى الثقــافي > مدونات الأعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 24-05-2012, 05:38 PM   #1
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
زَهْر








هنا سأزرع كلماتي ... ما قدّ يمرّ بي في يوم وليلة ..
ما يؤلمني قبل الذي يفرحني.. ما يجعلني أتفكر وأتوقف عند أشياء كثيرة بهذه الحياة ..
ربما هي هلوسات ... أو تعابير .. أو حتى نقوش لا معالم لها .. فقط كلمات، أحاسيس مبعثرة
قد تمدّني بإلهام، أو فكرة أو حتى دمعة ...
لن أعرّف بنفسي سوى كوني .. زهرة تحيا في زمن الذبول ... تحيا الأماني ..
اسمها طهر .. وحروفه زهراء...
هنا للقراءة فقط ... وأسعد بحضوركم وآراكم هناك.. : )








التوقيع

# وإن أتى العيد كاتباً اسمي مع من في القبور، تمنوا لي عيداً أجمل في الجنة ...#
رحِمك الله خالتي الغالية، وأسكنك فسيح جنانه ..
.
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-05-2012, 05:42 PM   #2
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
رد: يوم بيومٌ .. يتفتّح الزهر وطناً ..




هذه الأيام .. أراها أيام توتر ومحاولة لجمع شتات الكتب وما بها ووضعه بالرأس وحشوه ... !
لكن أستغرب بعض ما يصيبنا نحنُ الطلاب في هذه الفترة من كسول وخمول وهرب من الدراسة
رغم قرب مواعيد الامتحانات .. كل شيء حولنا مهيّئ ليصبح ملهاة وتسلية تبعد عن الكتاب والدراسة ..
لا أدري لِمَ العلاقة متوترة ومتشنجة بيننا وبين الكتب والدراسة بشكل عام .. رغم كوننا طلاب جامعين
والمفترض أنّا اعتدنا على روتين الامتحانات والدراسة، خاصة لمن تخضرمَ أمثالي ..
في بعض الأيام أدرس بيوم واحد صفحتين أو ثلاثة ، وأحياناً بيوم أدرس فوق الـثلاثين صفحة !
حالة غريبة .! وأقرب مثال الآن أكتب وأعبر ما شاء الله هههه .. والكتاب بجانبي يقول "أدرسي" ..!

أسأل الله لي ولكم التوفيق جميعاً

:
َزَهراء



التعديل الأخير تم بواسطة زهرة الأدب ; 24-05-2012 الساعة 05:43 PM
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-05-2012, 05:49 PM   #3
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
رد: يوم بيومٌ .. يتفتّح الزهر وطناً ..




.

كل شيء في تلك المنطقة رمز للعشق والحبّ والحكايا الجميلة ..
بعيداً عن السياسة وما يحدث، وكلّ ذلك ... أنا كمنطقة وعائلة مرتبطة جداً بها مع كوني عربية ..
أحبّها وأودّ زيارتها بأقرب وقت ... كل ما بها .. مهيّأ للحب.. من أهلها وطبيعتها إلى طعامها وقهوتها (القهوة التركية)الّتي لا يعدل أو ينعدل المزاج إلا بها .. ههه.. وتصبح أموره جيدة، وبعيداً عن ذلك الموسيقا التركية هي لوحدها شأن آخر وعالم من السحر والجمال...أودّ تعلم لغتهم في قادم الأيام جيداً، وموسيقاهم تلك عالم آخر من الفن والرقي والجمال، أسمعها بشغف وعشق لا ينتهي، لديهم إبداع منقطع النظير، كل ما أسمعه يلهمني لأكتب بلا حد.. ... مَنْ لم يتعرف على تلك البقعة بكل ما بها.. فاته الكثير . .. !


زَهراء


التعديل الأخير تم بواسطة زهرة الأدب ; 24-05-2012 الساعة 05:51 PM سبب آخر: تُركيا
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-05-2012, 06:49 PM   #4
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..




هو الحنين... يستفّز الروح في لحظاتها الأضعف، يدخل لها من بوابتها المشرعة للحلم البعيد ..
هو الحَنين يأتي.. كرصاصة بلا صوت، تخترق القلب، وتتركه نازفاً بلا هوادة ...
هو الحَنين .. كلماته ... وحروف الوجع يبثّها في أنحاء النبض تراتيل ألم ...
هو ذلك الحَنين يشكلّنا ويبعثرنا في لحظات البعد ... ويخبرنا أنّه لا قرب ...

حتى وإن صار الحَنين غيمة مطر ... وحناجرنا ... أرض .!
فإنها ستعدم السقيا .. جفاف/ يباب... صحراء شاسعة ..!

هو الحنين يأتيكَ.. فيبكيني .!
هو الحنين عيناك، وأنا الّتي بلا قلب !

زَهراء




زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2012, 09:01 AM   #5
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..




بعد سهر طويل، ويوم مُضني، حاولت إنهاء ما لدي، مع تقصيري بأمور الدراسة
لكن ما فعتله أفضل من لا شيء، بي أطباع كثيرة متعبة بالدراسة، منها أني لا أستطيع الحفظ
إلا بالسير بكل أرجاء البيت، لكن هذا الاختبار حاولت الركون ونجحت، وأيضاً الكلام بصوت مرتفع
بالشكل الذي أسمعه، وبدون ذلك لا أستطيع الحفظ ورسخ المعلومة بذهني...
أشعرُ أنّ صوتي قد تبدد، وحنجرتي تشتكي، وتطلب الرحمة... ! هههه
طول الليل سهر على المنبهات قهوة... شاي... وتكرر ... ومثل ذلك وما يشابهه ..
إضافة إلى ألم في ضرسي ... يتنامى، ومع عنادي لم أذهب للطبيب للآن ..
مستيقظة منذ البارحة ظهراً حتى الآن.... لذا أرى أن النوم بعد إنهاء ما أردته من الدراسة
أفضل ما يتم فعله، أتمنى ألا يتنامى كسلي مع قرب الاختبارات وحبي للنوم ...
متعبة ومرهقة .. إنْ أمدّ الله بعمري نكتب .. دعواتكم لجميع الطلاب ولي






\

:
زَهراء


التعديل الأخير تم بواسطة زهرة الأدب ; 25-05-2012 الساعة 09:07 AM
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2012, 10:04 PM   #6
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..





الشوكولا هي طعم آخر للحياة ... وشكل من أشكال الترف الذوقي الّذي تعتاده النفس فتفسد مع إدمانه شيئاً فشيئاً..
الشوكولا هي ذلك الحلم الجميل، الّذي مهما رأيته، ورأيته لا أشبع من النظر إليه ..
أحياناً النظر دون التذوق يعطيك حالة من التشبع والطيران ...
الشوكولا هي حب من نوع آخر .. ربما تميل إليه الفتيات أكثر ...
لذيذة/ لوحدها..، مع القهوة ... صباحاً ومساءً، في الحزن والفرح .. في الدراسة وغيرها
ورفيقة جيدة ....
مساؤكم هي وصباحكم ... وكل أوقاتكم ..


زهراء

زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2012, 11:11 PM   #7
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..






لو أنّ دموعي تهوي بنقائها على خدٍ من الطهر
وتأتي ذكرى روحك كذبة في خاطري ...
لن أكون ولن تكون

:
زهراء
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-05-2012, 11:13 PM   #8
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..



.
الحمدُ لله خرجت درجة إحدى المواد لدى ... وسعيدة بها جداً.. والعقبى للثانية ولكم جميعاً
الحمد للهُ الذي تتم بنعمته الصالحات..
يا رب تتممها للنهائي


فاطمة هذه أنا ..





زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 02:22 AM   #9
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..


.
كان مشواراً جميلاً جداً... برفقة الوالدين ولمياء ...
ترفيه عن النفس بعض الشيء بالإضافة إلى الأكل لأن المعدة كانت بحاجة إلى مؤازرة، وتم ذلك بشكل جيد برفقة دبتي لمياء ههه

أجمل ما بهذه اللحظات هو وجود الأبوين بخير وسعادة حول أطفالهم
وأجمل ما بذلك هو شعور الأسرة الواحدة، ورؤية ابتسامة لمياء الجميلة الّتي تنسي قلبي أي حُزن ...
أسأل الله أياماً سعيدة لها...
اممم ... خرجنا وعودنا في وقت متأخر، إلا أنّه كان تجديداً للنفس وكسر لروتين الدراسة قليلاً ..
روحوا عن أنفسكم، وعودوا للدراسة بجد واجتهاد أكثر ..

وهذه بعض اللقطات بعد الأكل ..























صباحكم خير مرة أخرى


:
زَهراء


التعديل الأخير تم بواسطة زهرة الأدب ; 26-05-2012 الساعة 02:24 AM
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 10:15 AM   #10
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..




إغفاءة الآن بعد أرق، وسهر متواصل ...
دعواتكم لنا جميعاً..


:


زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 08:24 PM   #11
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..




السوريون هُناك لا يحتاجون أبداً أي شفقة من أحد ... يحتاجون فقط رحمة الله ... !
إذ أنهم قالوا: "مالنا غيرك يا ألله" أي لم يكنْ أمامهم ولم يستعينوا إلا به ..!
لأنّا كعرب نعرف أنّا لن نتفق على شيء، وحتى السوريين فيما بينهم
وحتى العائلة الواحدة ... الأخوة مع بعضهم ...
حلّ ما يحدث عند الله وحده فقط ...

دعواتكم ..! فذلك أضعف الإيمان

زهراء
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 08:25 PM   #12
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..





في كلّ ما يحدث، يقف العالم متفرجاً، لموت الأطفال وقتلهم، دماءهم لن تذهب سُدىً..
وإن كان هذا العالم ومن به أخرس ومخنّث وقد أفتقد الرجولة والشرف والغيرة على النساء والأطفال ..
فالله سيقتص حقهم وثورة دمائهم عاجلاً غير آجل، لله دمعة الأطفال، لله حمص، تلك الوردة النقية الّتي
حولوها إلى مرتع لمجزارهم، وأفعالهم الدنيئة، وسفكوا الدماء سرّاً وعلانية .. لله أولئك الشهداء ..
لله فجيعة الأمهات، يا رب أربط على قلوبهنّ وأرحمهن، وأعطهنَّ من الصبر والجلد سبيلاً...!
ولِمَنْ لَمْ يحزن اليوم..! أو يشعر أنّ ذلك النظام الفاسد الحقير الدنيء ما زال صالحاً فالدور قد يأتي
على أهلكم غداً، أتمنى للشام وحلب أن تقف وقفة الرجل الواحد ... أمام ما يحدث وتعمل على إزالة
هذا الطاغية، خروجهم للآن ليس مشرفاً...مدينتي لا تمرِّغي رأسنا بالتراب أكثر، انتفضي لحمص ..
انتفضي لدماء أطفالها، وحسبي الله ونعم الوكيل ..!

زهراء
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2012, 08:27 PM   #13
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..







ولكن حينما تكون لي وَطن .!
ربما أحدهم الآن يُدرك معنى مقولة أنّه لا مكان ولا وطن ...
لا وطن لي في مكان يذبح به الأطفال ودموعهم وأرواحهم الطاهرة ..
لا وطن لي في مكان يُستباح فيه شرف الحرائر على مرأى ومسمع ذكور العالم ..
لا وَطن لي في مكانٍ لا يفرّق به بين عاجز وقادر، كله يُقتل أو يُضمّ جبراً إلى صفوف الجيش البائس ...
لا وطن لي في مكان، به شباب يقتلون أخوانهم من نفس المكان، سوريين يذبّحون ببعضهم ..
لا أدري أيخاف بطشَ نظامه ورئيسه، ويستمتع بسفك دماء الأبرياء؟/ لا يخاف حساباً ولا عقاباً..
لا وَطن لي .. لأنّ الحر هُناك يُقتل/ يُذبح .. ولأن مطلب الحرية والكرامة يعني ذهابك للقبر

ولان الظلم هو فقط سيد الموقف ....فأنا صرتُ بلا وطن ..



أي شرفٍ حمل لي هذا الوطن ..؟ !

زَهراء
زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-05-2012, 12:31 AM   #14
زهرة الأدب زهرة الأدب غير متصل
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية زهرة الأدب
افتراضي رد: يوم بيوم . يتفتّح الزهر وطناً ..


ناح الآذانُ عليكِ حُزناً ودُعاء.. يا شآمة الإسلام صلّى وانهمر ..!






نخشى إذا جئنا حصاد ذنوبنا..أنْ تصبحي الّذنب الّذي لا يغتفر ..!

:






زهرة الأدب غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر أصحابها
ولا تعبر باي شكل من الاشكال عن وجهة نظر منتديات AOUA
تصميم وتطوير : التكنولوجيا الماسية