العودة   منتديات طلاب الجامعة العربية المفتوحة > منتدى كليات الجامعة العربية المفتوحة > منتدى قسم التربية > ملخصات قسم التربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 04-12-2011, 07:51 PM   #1
الاكليل الاكليل غير متصل
طــالب

 











افتراضي ملخص القياس والتقويم


تطور تاريخي ومفاهيم أساسية
-معنى عملية التقويم
التاريخ العربي والتقويم
ملامح البدايات الأول لحركة القياس والتقويم
الصنيين (اختيار أو انتقاء للخدمة قبل 4000سنة)
ثم اعتمدت الحكومة البريطانية نظاماً مشابهاً لذلك لاختيار انتقاء الموظفين لخدماتها ثم شركة الهند الشرقية ثم الحكومة الفرنسية – الألمانية ثم الحكومة الأمريكية
ثم نشاء معمل فونت ى1879 أول معمل لعلم النفس التجريبي في ألمانيا إجراء تجارب على الجوانب الحسية لسلوك الإنسان بهدف الوصول إلى قوانين عامة لوصف السلوك الإنساني
حركة بناء المقاييس والاختبارات النفسية (1904)على يد (الفريد بينية )
لماذا أعتبر مقياس بينية سايمون فاتحة حركة القياس والتقويم ؟
استخدام مفهوم العمر العقلي ـــــــــــــــــــــاستخدام صياغة 1908- 1911
1916تقنين بينية في الولايات المتحدة (لويس بترمان)
Wppsi-wais-Wic-اختبار وكسلر -

المنطلقات الفلسفية للقياس
طريقة القياس النفسي
الطريقة الانطباعية
1 المنطلق الأساسي :الناس يختلفون فيما بينهم (الفروق الفردية ) قدرات عقلية –سمات شخصية
2 المنطلق الثاني : لا نقيس ولا نقوم الأشخاص كأشخاص أبداً بل نقيس ونقوم خصائص او قدرات معينة في وقت ما باستخدام تلك الوسيلة ثم مقارنة انجازهم او استجاباتهم كأفراد او كمجموعات
3 المنطلق الثالث : عبارة عن مقياس منضبط او مقنن لعينة من سلوك الفرد وليس سلوك الفرد بأكمله.

تعريف القياس
أهمية القياس /جمع معلومات كيفية وكمية من أجل الفهم والتفسير والتنبؤ والضبط
جوهر القياس/ التحديد الكمي للسمات (الطول – الوزن – التحصيل – الذكاء )
كلما كانت السمات واضحة كلما كان أسهل بناء أدوات قياس واضحة ودقيقة وبذلك لا تكون النتائج قابلة للفهم والتفسير
السمات الفيزيائية كا الطول والوزن والحجم تم تحديدها وتعريفها بدقة وتم تطور مقياس لا كن السمات المعرفية والعاطفية مثل الدافعية –الميول – الاتجاهات فلا يوجد اتفاق كبير لما تنطوي عليه ماهيتها .
تعريف القياس
عملية التحديد الكمي للمشاهدات التي تجرى على السمات .(تحديد قيم المدربة للسمات )(او الصفات او الخصائص)
ويجب وضع شروط ومعايير لعملية القياس
مثل قياس طول فلان175سم (ربطنا الطول بعدد وحدة معيارية معروفة متفق عليها هي السنتيمتر
ولكي يتم القياس لابد من توافر أدوات ووسائل للوصول إلية وهي المقاييس و الاختبارات

القياس المباشر والقياس غير مباشر:
مثال قياس طول طاولة –قياس طول مئذنة (جهاز الثيدوليت)لقياس زاوية ارتفاع المئذنة .
طبيعة وحدات القياس الفيزيائية ووحدات القياس النفسية
تؤمن لنا المقاييس وحدات قياس متساوية على مدى القياس مثال مقياس (للطول الوحدات متساوية تماماً المسافة بين التدريبين 21,20 هي نفسها بين 38,37ينطبق ذلك على جميع المقاييس التي نقيس سمات فيزيائية كدرجة الحرارة وشدة التيار الكهربائي
اما المقاييس التربوية والنفسية :فتختلف مثال اختبار يقيس التحصيل الدراسي – يصعب تحقيق تساوى الفقرات في الصعوبة والدرجة والنوع مثل جمع عددين 4+5 7+13 اصعب


خطوات اساسية في القياس :
1 تحديد السمة التي ترغب في قياسها وتعريفها والتفاق على تعريف محدد
2 تحديد العمليات التي يمكن من خلالها الاستدلال على السمة وتستعمل عملية قياسها .قياس مسافة بين مديينتين .قياس ارتفاع طائرة
3 تحديد مجموعة من الأجراءات الت تستخدم في ترجمة المشاهدات الى قيم رقمية .يمكن من خلال تصنيف الأشياء في مجموعات وتحديد مدى توافر السمة المقاسة في شئ معين ..
1 تحديد السمة وتعريفها :
عملية القياس لا تكون للأشياء او الأشخاص (نقيس سمة واحدة او اكثر من ذلك الشئ المراد قياسة ) حيث يمكن دراسة وفهم الأشياء من خلال دراسة خصائصها وسماتها .كأن نقيس تحصيل طالب – طول طاولة في البداية يجب الاتفاق على تعريف هذة السمة .بعض السمات لها تعريف واضح ومحدد والبعض الأخر لامثال درجة تحمل أطار سيارة . تظهر حدة هذة المشكلة في قياس السمات النفسية (الذكاء- التحصيل – النضج الأجتماعي )
2 تحديد مجموعة من العمليات للاستدلال على السمة :
تعريف السمة او الصفة سوف يسهم في تحديد العمليات المناسبة لاظهار هذة السمة وقد تكون السمة او المفهوم واضح ولكن ليس سهلاً للقياس بأستخدام ادوات القياس المعروفة مثال القياس بين مدينتين او ارتفاع طائرة (قياس زمن الرجوع لموجات معروفة السرعة تصدر من جهاز موجود في منطقة الرصد للطائرة
عمليات القياس في العلوم الانسانية معظمها غير مباشرة
1المناحى التي تستخدم في تشكيل التعريفات الأجرائية
يتشكل التعريف بدلالة العمليات التي يجب ان تخبز لتسييب الظاهرة او الحالة المتوقعة حدوثها (الأحباط )
2 يتم تشكيل التعريف الأجرائي عن طريق وصف كيفية عمل الأشياء المراد تعريفها او عن طريقة وصف خصائصها (مثال السلوك العدواني )
او الشخص العدواني
3 يعرف الشئ من خلال معرفة كيف يبدو وما هي خصائصة الثابتة مثال الشخص الذكي _ لدية ذاكرة –قدرة منطقية عالية – قدراتة حسابية –فاعلية التدريس – من خلال نواتج التعليم قبل التدريس وبعد

يتم بعد ذلك تحديد مجموعة من الأجراء التى تستخدم في ترجمة المشاهدات الى قيم رقمية ــــــلابد من التعبير بعد ذلك عن هذه العمليات بقيم رقمية
مستويات القياس:
اقتراح سيتفنز أربع مستويات في تدريج المقاييس
1 المقياس الاسمى:
يستخدم الرقم للتسمية او للترقيم المجرد فحسب من دون اى معن أو قيمة مثال رقم الرحلة 170ـــ قاع الاجتماع ــــــــ س رقم 62 رمز بريدي – رقم سيارة
1 أرقام ليست كمية 2 تحاول ترميز او تسمية الأشياء
3 امكانية تغير الرقم دون ان يختلف شئ 4 لايمكن اجراء أي عمليات جبرية عليها
2 المقياس الترتيبي
اعلى من الميزان الأسمي ــــــ يحمل رتبة والأرقام مرتبة تصاعدياً أو تنازليناً
1 الارقام لها ترتيب 2 لانستطيع ان نبدل احدهم مكان الأخر
3 امكانية التعامل مع هذه الأرقام جبرياً (بمعنى مقارنة الأشياء بلفط اكبر او اصغر – يساوي)
4 لانستطيع التعامل مه هذه الأرقام حسابياً لانستطيع ان نطرح رتبة من أخرى.
3 مقياس الفترات المتساوية :
في المقياس الرتب لانستطيع استخدام العمليات الحسابية وذلك بسبب عدم تساوي المسافات – هنا يوجد تساوي المسافات (الفواصل )
مثال درجات الحرارة 3,2,1 -1,-2
1 كل رقم فيه يحمل إضافة لصفتى القسمية والترميز والفاصلية
2 نستطيع التعامل معة جبرياً واحصائياً وحسابياً (جمع وطرح )
الصفر المطلقة - الصفر الافتراضي
4المقياس النسبي
قمة البناء التراكمي لموازيين القياس
نجتمع صفات الترميز – التربيت – الفترات المتساوية – النسبية في هذا الميزان (كالزمن والمسافة )
مفهوم التقويم
عملية اصدرات حكم على الشئ الذي يخضع لعملية التقويم سواء كان الطالب ام المعلم او المنهج في ضؤ المعايير التوفرة والمعايير المعتمدة
عملية القياس تسبق عملية التقويم ــــــ والتقويم أشمل وأعم
التقويم ـــــــ قوم هي تثمين الشئ او تقديره إضافة لتعديله واستوائة ولا يتوقف عند حد اعطائة القيمة او القدر وهذا وهو تقييم الشئ ولكن يتعداة الى استخدام المعايير – المحكات – المستويات
العلاقة بين القياس والتقويم
في ماذا تفيد ناعملية القياس والتقويم ؟
التعرف على مدى فاعلية العملة التربوته والتي تتمثل في جمع البيانات والتواصل الى احكام تقويمية للطلبة والبرامج المدرسية .
تشكل البيانات التي يتم جمعها بأساليب القياس المتعددة مدخلات لعملية التقويم ــــــ جمع البيانات للوصول الى حكم يخص السمة المقاسة .






الوحدة الثانية
1-مجالات القياس والتقويم الرئيسية في التربية وعلم النفس وهو يتضمن أنواع المقاييس المختلفة (قدرات – استعدادات- شخصية – ميول – اتجاهات اسقاطية – علاقات اجتماعية – مقايس تحصيلية نوليها أهمية )
2 دور القياس والتقويم في اتخاذ قرارات متعلقة بالتحصيل تطوير المناهج – فاعلية التدريس – قياس وتشخيص الضعف الرشاد والتوجيه – زيادة الدافعية
3 أساليب القياس والتقويم التربية وعلم النفس الملاحظة- المقابلة – الاستبيانات وأساليب التقدير الاختبارات – دراسة الحالة – أساليب قياس العلاقات الاجتماعية

مجالات القياس والتقويم من قبل كان الاهتمام بالتحصيل الدراسي ولكنة النظرة الحديثة للتربية وسعت مجال الاهتمام ليشمل قابلية الطلبة لتعلم وقياس الميول والاتجاهات و
العلاقات الاجتماعية وتعرف جوانب التشخصية
قياس والاستعدادات القدرات:
قياس الاستعداد
وهو مدى قابلية الفرد للتعلم اومدى قدراته على اكتساب سلوك او مهارات معينة اذا ماتهيأت له الظروف المناسبة قد يكون مهارة عقلية – تعلم أنشطة – يوجد علاقة بين الاستعداد والتحصيل الدراسي -ـــــــ ذو الاستعداد الدراسي المرتفع يتميزون بارتفاع درجاتهم التحصيلية
بياجة ــــــــ استعداد نمائي ــــــ المرحلة التطويرية الإنمائية تحدد مدى استعداد استيعاب الخبرة الجديدة
من هنا الاستعداد للتعليم هو حصيلة النضج والتعليم قد يجد المعلم بعض طلبته غير قادرين على الاستفادة من البرامج المعدة لزيادة استعداد هم للتعلم وذلك بسبب عدم وصولهم الى مرحلة النضج التي تمكنهم من الاستفادة من البرامج التحضيرية.

مكونات اختبارات الاستعداد :
1 تحليل المهارات التعليمية لبناء الاختبار المتضمن والخافية العلمية في المجال الذي نرغب بيناء اختبار استعداد له
مثال اختبار استعداد للقراءة : تراكيب لغوية – قدرات بصرية – النسخ – الضبط الحركي
1 اختبارات بصرية
2 اختبارات حركية
3 اختبارات سمعية
4 اختبارات نطق
5 اختبارات لغوية
تزويد المعلمين بمعلومات مفيدة عن الطلبة كالعمر العقلي والتكيف الاجتماعي والحالة الصحية – القدرة على حل المشكلات والذاكرة – والتأزر الحركي البصري والسمعي .
ومن فوائدها :
1 تقدير استعداد الطالب للقيام بالأعمال الواردة
2 تجميع الطلة في مجموعات متجانسة
3 تحديد مواطن القوة والضعف
4 التخطيط للبرنامج او الدرس
5 تحديد احتمالات النجاح

قياس الذكاء
تعريفات الذكاء متعددة
التنبؤ بمستوى تحصيل الطالب عن طريق قياس ذكائه اختبارات الذكاء تقيس ا لقدرة على التعلم
اما اختبارات التحصيل فإنها تقيس ما الذى تعلمه الشخص وحصل من المناهج الدراسية
وهناك ارتباط بين الذكاء والتحصيل في مراحل التعليم الأولى خاصة أكثر من المراحل العليا
مفهوم الذكاء لا يختلف عن مفهوم الاستعداد

قياس جوانب الشخصية
مفهوم الشخصية واسع ومعقد وصعب الإحاطة بكل جوانبة مصطلح الشخصية يصور الفرد كما علية في الوقت الحاضر وما كان علية في الماضي وما يمكن ان يكون علية في المستقبل .
وتدور جوانب الشخصية حول علاقات الفرد مع الآخرين ومدى تكيفة وتطور الثقة مع الآخرين , وسائل تكيف الفرد مع الآخرين ونمط سلوكه.
يجرى تحديد عناصر الشخصية للفرد سؤاله أو سؤال من يعرفونه جيداً
يتوفر العديد من مقاييس الشخصية
1 مقاييس تقدير الشخصية
2 البيانات النفسية
3 الاختبارات الأسقاطية
1 مقاييس تقدير الشخصية :
مجموعه من الأسئلة يجيب عنها شخص ما عن شخص أخر معروف لدية .حيث يقوم بتحديد درجة توافر السمة المتضمنة في المقياس لدى ذلك الشخص من خلال الإجابة على مقياس تدرج تتراوح درجاته بين ضعيف جداً الى ممتاز أو اختيار قيمة عددية تمثل درجة توافر السمة لدية.
2 البيانات النفسية :
تكون في الغالب على شكل استبيان يجيب عنة الفرد نفسة بما ينطبق على حالته وصفاته كما يراها هو .
الاستبيان يتضمن مواقف متعددة تشترك في تحديد نمط شخصية الفرد ومجموع الإجابات تمثل الاتجاه العام لشخصية
الاختبارات الأسقاطية :
تقوم على افتراض أن الأفراد حينما يحاولون فهم مثير غامض فهم يسقطون حاجاتهم النفسية ومشاعرهم وطرق تفكريهم على هذا المثير
مثل الروشاخ – التات – ادراك الشكل .
تعاني من ضعف في الصدق والثبات لعدم امكانيتة تقنينها كما يخش ان يسقط الغامض نفسة عندما يفسر إجابات المفحوصين
قياس الميول والاتجاهات
يتداخل مفهوم الاتجاه مع مفهوم الميول فكلاهما يتغير بتغير الظروف البيئية المحيطة والخبرات- تعتمد عملية تشكيل وتطوير الاتجاهات على الفرص المتاحة

دور الميول والاتجاهات في عملية التعليم
معرفة ميول الفرد واتجاهاتهم توفر لنا مؤشرات مفيدة لفهم سلوكهم وتصرفاتهم فهي تحدد الجوانب الأساسية للدافعية - البرنامج التعليمي الذي يتفق مع ميول الطلبة يكون حيوياً وشائقاً بالنسبة لهم ويسهل تحقيق الأهداف التربوية الاتجاهات السلبية تحقيق عملية تحقيق الأهداف

كيف يمكن للمعلمين تعرف ميول طلبتهم واتجاهاتهم :
تتولد الاتجاهات لدى الطفل قبل ان يلتحق بالمدرسة من خلال اولياء الأمور والأفراد الموجودين في بيئة الطفل وتصرفات المعلم تعزز الاتجاه او تضعفة
الأسلوب الشائع في استخدام ميول الطلبة واتجاهاتهم هو استخدام الاستبيان كذلك المشاهدة والمقابلة وهي أكثر دقة من الاستبيانات

قياس العلاقات الأجتماعية
من المهام التي تواجه الطفل في سن المدرسة تطوير علاقات جيدة مع زملائة فهو بحاجة لهذه العلاقات كي يلبى حاجاتة للتقبل الاجتماعي اتجاهات الطفل تتأثر سلباً أو ايجابا بالجو الاجتماعي السائد في الصف
هناك علاقه بين التقبل الاجتماعي للطفل والتحصيل الدراسي
الأطفال المحبوبون أكثر تقة بأنفسهم + مقاييس العلاقات الاجتماعية تساعد بدرجة أكبر في التعرف على هذه العلاقات تحب تجلس مع من تشارك من

قياس التحصيل
اختبارات التحصيل هي ألاكثر استخداماً وشيوعاً من أي أدوات أخرى في مجال القياس النفسي والتربوي
تزودنا بمعلومات عن
مدى تقدم الطلبة – الأهداف التي تم تحقيقها – والأهداف التي لم تحقق – فئة الطلبة التي حققت الأهداف والفئة التي لم تحققها صعوبات التعلم وأسبابها.

تنقسم اختبارات التحصيل الى مجموعتين
1 اختبارات من إعداد المعلمين
يقوم معلم الصف ببناء اختبار وتطبيقه وتصحيحة وتحليل نتائجة وتفسيرها – لكن غالباً ما يكون المعلم متحيز حينما يبنى اختبار لطلابه لأن اهتمامه يكون متجة نحو الموضوعات والأهداف التي تسعى لتحقيها . فلا تصلح لغير طلابه.
2 الاختبارات العامة:
تعدها المراكز التربوية او الإدارية التعليمية لقياس مستوى تحصيل الطلبة في منطقة تعليمية وقياس أهداف المنهج بصورة عامة.

دور التقويم في اتخاذ القرارات التربوية :
يهتم جميع العاملين في المجال التربوي وفي علم النفس بعمليات صنع القرارات (المعلم – المرشد- مدير المدرسة – العاملون في الإدارة التربوية )الخاص بطلبه (نجاح –رسوب – تحديد نوعية الدراسة مدى ملائمة أسلوب أو منهج أو طريقة – محتوى المقرارات فاعلية خطة علاجية – عملية اختيار افراد للقيام بمهمة
ضرورة تحديد الأسس التي عليها في الاختبار او التصنيف
عدم الاعتماد على الخبرة الشخصية فقط- جمع بيانات دقيقة عن الموضوع الذي سوف يتخذه عن القرار
مثال : تطوير المناهج في دولة :
حاجات المتعلمين – حاجات المجتمع – مدى قدرة الطلبة على تحقيقه الأهداف – التكلفة المادية
دور القياس والتقويم في القرارات التربوية المتعلقة بتحصيل الطلبة :
كان التقويم معنى بقياس مدى تحصيل الطلبة للمعلومات والمهارات الأكاديمية _ يرى بعض المعلمين ان التحصيل هو مجموعه المعارف والمعلومات التي حصلها الطلبة دراسة مقرار معين
ويظهر ذلك في الاختبارات التي يعدونها (تعتمد على التذكر قليل من الفهم والتطبيق – الاعتماد على الاختبارات الكتابية وقلة استخدام الملاحظة – المشاهده – المشاريع الصفية – البحوث الحديثة عمرت الى تغيير طرق التدريس وأساليب التقويم وذلك بهدف احداث تغير في البنية المعرفية والنفسية والاجتماعية للفرد والتحصيل الدراسي يشير الى التغيرات في الاداء تحت ظروف التدريب والممارسة – وبذلك أصبح دور التقويم في العملية التربوية هو قياس هذا التغيير.



التحصيل الدراسي ومفهوم الذات
التحصيل الدراسي باعتباره نوعاً من الأداء يتأثر ويؤثر في مفهوم الذات المفهوم الايجابي – كيف يتكون المفهوم السلبي
قياس تحصيل الطلبة يساعد المعلم – الإدارة في اتخاذ قرارات عديدة ارتقاء الطالب من سنة الى أخرى – مواطن القوة والضعف – مدى ملائمة الأهداف
دور التقويم في تشخيص الضعف وفي تقويم الخطط العلاجية
اختبارات التحصيل تزورنا بعلاقة واحدة ــــــــــــــ أما الاختبارات التشخيصية فهي تزورنا بعلاجية لكل مهارة جزئية يتضمنها الاختبار او علاقة لكل فقرة اختباريه وبذلك نستطيع التعرف على مواطن الضعف والقوة – اضعف في القسمة على عددين ضعيف في القراءة وهكذا
يجب تحليل المهمات الأساسية في كل موضوع أكاديمي الى مهارات جزئية

دور التقويم في قياس فاعلية التدريس
اختيار طرق التدريس التي تعلمنا بها حسب الاعتقاد انها ولانسب عزواسباب الفشل الى الطالب او المجتمع او الاسرة – دون تفحص فاعلية طرق التدريس قد تكون لاتناسب جميع الطلبة
نموذج التدريس الا ساس:
حلقة التغذية الراجعة
الأهداف التدريسية – سلوكيات مدخلية – أساليب التدريس – التقويم
ما يمتلكة الطلبة من مهارات
تحديد المستوى العلمي والوسائل والأنشطة
الكشف عن مدى تحقق لأهداف


دور التقويم في تطوير المناهج
تستخدم أساليب التقويم المتنوعة لدراسة فاعلية المناهج ودراسة مدى قدرتها على تلبية احتياجات المتعلمين وحاجات المجتمع وتسهم عملية التقويم في اختيار الأهداف التربوية وتسهم في اختيار طرق ووسائل تحقيق الأهداف
دور التقويم في اختيار وصياغة أهداف المنهج
لا تقتصر عملية التقويم على مدى تحقيق الأهداف او تطوير الصياغة السلوكية بل تتعدى ذلك الى تقويم الأهداف نفسها بهدف تطويرها – تخضع الأهداف للدراسة التطوير إضافة – حذف

كيفية اختيار الاهداف :
1 معلومات تتعلق بالإفراد (قدرات – الميول – الحاجات – الاتجاهات خصائص المرحلة النمائية- مطالب النموذج – تحصيلي – انفعالي
2 معلومات تتعلق بمطالب المجتمع وحاجاته
3مقترحات وأفكار العاملين والمختصين بالمجال

دور التقويم في اعداد مواقف تعليمية تراعي الفروق الفردية:
لابد من تعميم مواقف تعليمية متنوعة يراعي من خلالها الفروق الفردية بين الافراد ــــ اهتم التربويين بتوجيه المناهج الدراسية والكتب والمقرارات والامتحانات ووضع الطلبة في صفوف متجانسة ـــــــــ الاتجاه الحديث رفض توحيد إجراءات التعليم او التدريب


دور التقويم في تقويم محتوى المنهاج
لعمليات القياس والتقويم دور كبير في تقويم محتوى المنهاج وذلك من خلال الإجابة على
مامدى ملائمة محتوى المنهج الى مستوى نضج الطلبة – هل يطور منهج سابقة – هل يراعي الفروق الفردية – هل يلبى احتياجات المتعلمين – صلة الأنشطة – بالمنهج- مدى ملائمة الوقت المخصص- مدى توفير الإمكانات لإعداد الوسائل التعليمية

دور التقويم في القرارات المتعلقة بأساليب التقويم
استخدام بعض الأساليب غير الملائمة مثل الاختبارات الكتابية لتحقيق اهداف انفعالية – قياس تجربة علمية باختيار كتابي – انشاء للصفوف الدنيا

دور القياس والتقويم في القرارات المتعلقة بالإرشاد والتوجيه
الارشاد وهو عملية تنظيم البيانات الخاصة بالفرد والبيئة المحيطة بشكل يساعد على ايجاد حلول لمشكلاته
هناك حاجة لمعومات كثيرة عن الفرد وهذا هو دور المقاييس النفسية والتربوية لجمع المعلومات
التخطيط المهني – مشكلات التكيف – مشكلات الرافعية والميول
دور التقويم في زيادة الدافعية للتعلم
للدافعية ثلاث وظائف
تقوية السلوك – توجيهه – العمل على استمرار يته الامتحانات تعمل على زيادة النشاط
زيادة العدد عن اللازم يؤدي الى عدم الاكتراث بها تزويد الطلبة بمعلومات عن نتائجهم تؤثر على استمرار الدافعية.
أساليب القياس الرئيسية وأغراضها
1 الملاحظة: نعني بالملاحظة مشاهدة السلوك في وقت معين ومن ثم تسجيل ما شاهدته بدون زيادة او نقصان –
ملاحظة مباشرة – ملاحظة غير مباشرة ___ للسمات الافتراضية وانما يستدل عليها من خلال اختبارات (مستوى الذكاء )
لابد من تحديد السلوك المراد ملاحظة بدقة __ السلوك العدواني
يجب تحديد أي الموافق التي يجرب فيها السلوك – زمن المشاهد – التسجيل بعد المشاهدة أفضل
انواع الملاحظة : مشاهدة طبيعة – او موقف اصطناعي – تحتاج الى افراد على درجة عالية من التدريب – تنطلب وقت وجهد ويصعب ملاحظة مجموعة كبيرة
2المقابلة
من الوسائل الهامة في جمع البيانات لابد ان يكون لها دليل لتحديد نوع الاسئلة – امكانية الخروج عن النمط العام – عدم احتوائها على اسئلة محرجة – لكن المعلومات وصفية ولذا يصعب تحليل نتائجها وتفسيرها – غير قابلة للتعليم . تحتاج الى وقت طويل – غلباً ما تتم بشكل فردي – تحتاج الى خبرة ومران
3 الاختبارات
لها أنواع وأشكال مختلفة لجمع المعلومات عن الطلبة ــــــــــ من أعداد المعلمين او المراكز المتخصصة لابد ان تتسم بالصدق والثبات ــــــــ لابد ان يكون لها معايير
4 أساليب التقدير
تسعى إلى تحديد مدى درجة توفر السمة لدى الفرد باستخدام سلم مدرج ومحدد للتقدير
تستخدم لقياس المهارات الادائية..
5 الاستبيانات
لا يختلف عن سلالم التقدير
6 دراسة الحالة :

ــــــــــــــــــــــــ

الوحدة الثالثه
بعض المفاهيم الاحصائيه الاساسيه


الاحصاء:تقنيات رياضيه وجبريه تحاول وصف الظاهره او الحدث المدروس من خلال عينه مسحوبه منه,ثم محاوله تعميم وصف العينه لتصبح تخمينات مقدره ومنضبطه للظاهره فى المجتمع المدروس.

• انواع الاحصاء:-

1. الإحصاء الوصفى: يصف الظاهره او الحدث فى مجموعه محدوده.

2. الاحصاء ااستدلالى: نستدل به على مجتمع الدراسه من خلال العينه المدروسه بانضباط وتحكم.
,,,
مجتمع الدراسه:جميع المفردات الخاصه بالحدث او الشى المراد دراسته إطلاقا.

عينه الدراسه:المفردات التى اختيرت من المجتمع لتمثيله فى الدراسه القائمه.

عينة ممثله:يعنى ان تكون هذه العينه صوره مصغره فى العدد والحجم لذلك المجتمع.

العشوائيه:تعنى ان كل مفرده من مفردات المجتمع المدروس يجب ان يكون لها الفرصه ذاتها من الظهور كمفرده من مفردات العينه عند سحبها من المجتمع.


طرق اجراء السحب العشوائى:-
1. استخدام السحب اليدوى للمفردات.
2. استخدام الجداول العشوائيه.
3. اسخدام الحاسب الآلى.

الوصف: التعبير عن الظاهره بالارقام بعد تنسيبها بمعايير محدده.
وانواعه :-

الوصف النوعى:وصف النوع بشكله او ما نريد ان نصفه به.
الوصف الكمى:وصف الشى مقدرا بكميه محدوده.


موازين القياس وخصائصهم:-
النوع الميزان الاسمى الميزان الترتيبى الميزان الفاصلى الميزان النسى


صفتها 1-الارقام ليست كميه.
2-الارقام تحاول تسميه الاشياء فقط.
3-نستطيع تغيير الرقم برقم اخر.
4-نستطيع تبديل اسم باسم. 1-الارقام تحمل معنى الترتيب,بالاضافه الى الترميز.
3-لا نستطيع ان نبدل رقم برقم.

1-تساوى الفواصل بين الارقام بالاضافه الى الترميز والترتيب.
1-يمتلك صفه
النسبيه بسبب
الصفر المطلقه بالاضافه الى
الترميز والترتيب والفاصليه.

جبريا لا نستطيع التعامل معه جبريا. نستطيع التعامل معه جبريا.
<, >, = نستطيع التعامل معه جبريا.
نستطيع التعامل
معه جبريا.

حسابيا لا نستطيع التعامل معه حسابيا. لا نستطيع التعامل معه حسابيا.(جمع,طرح,ضرب
,قسمه) -نستطيع التعامل معه حسابيا بعمليتى الجمع والطرح فقط. نستطيع التعامل
معه حسابيا.
احصائيا لا نستطيع التعامل معه احصائيا. المتوسط الحسابى لا يصلح استخدامه,الوسيط يصلح ,
وكذلك الارتباط -نستطيع التعامل معه احصائيا.
-نستطيع التعامل
معه احصائيا
امثله ارقام(المنازل,
الشوارع,الهواتف,الرحلات) الترتيب فى المسابقات,الدراسه,الوظائف التحصيل,الذكاء,درجة الحراره,الدرجات بشكل عام. المسافات,الزمن,
الوزن
صفر افتراضى صفر افتراضى صفر مطلق

الإحصاء المعلمى:
ونستخدمه فى الحالات التاليه:-
1-ان تكون المسافات متسوايه اى(الميزان الفاصلى,نسبى).
2-ان تكون كميه العينه كبيره.
الاحصاء الامعلمى:
ونستخدمه فى الحالات التاليه:-
1-ان تكون الفواصل متسوايه او غير متسوايه(ميزان فاصلى او غيره).
2-كميه العينه صغيره.
,,,
الاحصاء الفيزيائى:
1-نتعامل بواسطته مع مواد وجوامد ثابته ومحدده وموزونه.
2-نتعامل بالصفر المطلق.
الاحصاء النفسى والتربوى:-
1-نتعامل مع انسان نامى متجدد متغير..
2-نتعامل مع الصفر الافتراضى.
تم بحمد الله

،،،،،،،،،،،،،،،



القياس والتقويم
الوحدة الرابعة : بعض التطبيقات الاحصائية في علم القياس



يقوم القياس على الوصف الكمي وتوفير بيانات كمية معيارية حيث يمكن لنا وصف تلك البيانات وجدولتها وتبويبها وتحويلها الى اشكال ورسوم بيانية أولا ( الاحصاء الوصفي )
ثم تحويل تلك البيانات (الخام) الى بيانات او درجات معيارية للرجوع لها احصائيا ثانيا ( الاحصاء الاستدلالي )

اولا : وصف البيانات وتوزيع التكرارات
التوزيع هو مجموعة من القياسات لظاهرة او صفة ما .
والتوزيع التكراري يمكننا من معرفة كل الدرجات المحتملة في التوزيع اولا ، وكم من افراد العينة قد حصلوا على كل درجة من درجات ( او فئة من فئات) ذلك التوزيع ثانيا .

1ـ تصنيف البيانات وتبويب تكرارها ونسبها :
وهو ان نجدول البيانات في جدول ينقسم الى : نوع الفئة ومرات تكرارها ونسبها .

2ـ العرض البياني للتوزيع التكراري :
وهو ان نعرض الفئات المدروسة من خلال تمثيلها بشكل يظهر هذا التوزيع .
والشكل البياني الذي تمثل التكرارت فيه على شكل اعمدة يسمى ( المدرج التكراري )

ويمكن رسم المضلع التكراري من خلال المدرج التكراري وذلك من خلال توصيل مراكز الفئات ببعضها من قمم تكرارها .

اذن فالمضلع التكراري هو تمثيل التوزيع بخطوط مستقيمة متلاحقة تربط نهايات تكرارات القيم او الفئات من مراكزها مع بعضها [ اي ان القيمة تمثل بنقطة بدل العمود ]
ويسمى احيانا بالمنحنى التكراري اذا كان عدد قيم التوزيع كبيرا جدا .

ثانيا وصف التوزيعات :
توصف التوزيعات عبر ثلاثة مقاييس :
مقاييس النزعة المركزية ، مقاييس التشتت ، مقاييس العلاقة ( الارتباط ) .

1ـ مقاييس النزعة المركزية :
النزعة المركزية هي نزوع معظم القيم للاتجاه نحو المركز او وسط التوزيع وانتشار القلة الباقية منها في اطرافه يمينا ويسارا .

للنزعة المركزية ثلاثة مقاييس : المتوسط الحسابي والوسيط والمنوال
وهي ليست مكررة بل كل منها يختص بنوع معين من البيانات كالتالي :
1ـ المتوسط الحسابي يتعامل مع القيم .
2ـ الوسيط يتعامل مع الرتب .
3ـ المنوال يتعامل مع التكرارات .

1ـ المتوسط الحسابي : ( للقيم)
المقياس الاول للنزعة المركزية
وهو حاصل قسمة مجموع القيم على عدد القيم .


2ـ الوسيط : ( للرتب)
المقياس الثاني للنزعة المركزية :
يتم ترتيب القيم تصاعديا او تنازليا فتكون الرتبة التي تكون في المنتصف بحيث 50% من القيم فوقها و 50% من القيم تحتها وتكون هي الوسيط .. وفي حالة يكون عدد القيم فرديا فان القيمة التي تقع في الوسط مع تعادل الطرفين تكون هي الوسيط ..
وفي حالة كون عدد القيم زوجيا فاننا ناخذ القيميتن اللتين تقعان في الوسط مع تعادل الطرفين وتكونان القيمتان هما وسيط التوزيع .
ملاحظة يمكن حساب متوسطهما الحسابي فيكون هو الوسيط .

3ـ المنوال : ( للتكرارات )
وهو القيمة الاكثر تكرار في التوزيع .
مثال : 3،4،5،5،6،7
يكون منوال التوزيع = 5

2ـ مقاييس التشتت :
لا يمكن لمقاييس النزعة المركزية لوحدها ان تعطي الصورة الكاملة للتوزيع لذا ظهرت الحاجة لتحديد وقياس عنصر اخر في التوزيع وهو مدى تباين او تشتت درجات التوزيع عن بعضها ( اضافة الى قياس النزعة المركزية ) .
ومقاييس التشتت ثلاثة : المدى ، التباين ، الانحراف المعياري .

1ـ المدى :
هو المسافة او الفرق بين اعلى قيمة وادنى قيمة في التوزيع ..
عيوبه : لايعطي وصفا دقيقا للتوزيع ـ لايصلح الا عندما يكون عدد القيم كبيرا جدا .

2ـ التباين :
هو تقريب لمعدل انحراف القيم عن متوسط التوزيع .
ولحساب التباين :
1ـ نحسب المتوسط الحسابي
2ـ نحسب انحراف كل قيمة عن المتوسط الحسابي ( طرح المتوسط الحسابي من القيمة الخام )
3ـ نقوم بتربيع قيمة الانحراف للتخلص من الاشارات السالبة .
4ـ نقسم مجموع مربعات الانحرافات على عدد قيم التوزيع كالتالي :



التباين هو مربع الانحراف المعياري
3ـ الانحراف المعياري :
هو الجذر التربيعي للتباين .



ملاحظة : طريقة حساب التباين والانحراف المعياري السابقتين تخص المجتمعات
اما طريقة حساب التباين والانحراف المعياري للعينة فيكون كالتالي ( وهما المعتمدتان في الحل ):



التباين :


الانحراف المعياري :



* طريقة اسهل لحساب الانحراف المعياري :
1ـ حساب مجموع قيم التوزيع ( )

2ـ تربيع كل قيمة من قيم التوزيع (x) ثم جمعها

3ـ حساب التباين

4ـ حساب الانحراف المعياري

3ـ مقاييس العلاقة ( الارتباط) :
العلاقة او الارتباط بين توزيعين للقيم او الرتب يقضي بوجوب وجود قيمتين او رتبتين لكل عينة : قيمة في التوزيع الاول وقيمته في التوزيع الثاني .
اذا وجدت قيمة او رتبة واحدة فقط وجب اسقاط تلك المفردة من عينة الدراسة .. فالعلاقة تعني علاقة بين قيمتين او رتبتين لنفس المفردة ( العينة ) .

مقاييس العلاقة ثلاثة :
1ـ منحنى الانتشار ، 2ـ معامل ارتباط القيم ( بيرسون) ، 3ـ معامل ارتباط فرق الرتب

1ـ منحنى الانتشار :
يستخدم لتقدير او تخمين مدى واتجاه العلاقة بين توزيعين يمثل احدهما المحور السيني والاخر المحور الصادي وقد تكون هذه العلاقة : عالية ، جيدة ، متوسطة ، ضعيفة ، ضعيفة جدا ، معدومة ، وذلك من خلال العلاقة الطردية ( الموجبة ) والعلاقة العكسية ( السالبة ) .
ـ تشير العلاقة الى امكانية التنبؤ لكن لا تحدد السببي بين المتغيرين .. فليس كل علاقة بين المتغيرين تعني السببية بينهما .
معنى السببي : ان احد المتغيرين يسبب وجود المتغير الاخر وهذا ليس شرطا في العلاقة القوية .

علاقة طردية علاقة عكسية لاتوجد علاقة


2ـ معامل ارتباط ( بيرسون) الخطي : (الميزان الفاصلي )
( تعامل مع قيم ـ درجات )
معادلة بيرسون تحسب العلاقة بين التوزيعين بدقة ( القيمة الرقمية والاتجاه موجب او سالب )

عدد العينة×مجموع حاصل ضرب القيم المتقابلة _ مجموع قيم التوزيع الاول×مجموع قيم التوزيع الثاني
معامل الارتباط = ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
[عدد العينة×مجموع مربعات قيم الاول_مربع مجموع قيمه][عدد العينة×مجموع مربعات قيم الثاني_مربع مجموع قيمه]



عدد عينة الدراسة
مجموع قيم التوزيع الاول
مجموع قيم التوزيع الثاني
مجموع مربعات قيم التوزيع الاول
مجموع مربعات قيم التوزيع الثاني
مجموع حاصل ضرب القيم المتقابلة في كل من التوزيعين .

ملاحظات : معامل الارتباط هو رقم يحسب مقدار العلاقة بين متغيرين
يترواح بين( صفر ) اي العلاقة معدومة وبين (1) وهو اعلى معامل ارتباط ممكن .
تسبق معامل الارتباط اشارة موجبة اذا كانت العلاقة طردية واشارة سالبة اذا كانت العلاقة عكسية .

3ـ معامل ارتباط فرق الرتب لسبيرمن ( الميزان الرتبي )
يحسب معامل ارتباط بين توزيعين من الرتب وليس القيم لمجموعة مفردات من العينة ويرمز له P
ولحساب معامل سبيرمن :
1ـ نحسب الفرق بين رتبتي كل فرد من العينة في كل من التوزيعين (d) = حاصل طرح رتبة المفردة في التوزيع الثاني R2 من رتبة المفردة ذاتها في التوزيع الاول R1


2ـ نربع هذه الفروق لكل مفردة .
3ـ نجمع مربعات هذه الفروق
4ـ نستخدم معادلة سبيرمن لحساب معامل الارتباط من التوزيعين : p :



الارتباط والتنبؤ والسببية :
يستخدم معامل الارتباط كمؤشر او متنبئ في متغير ما من خلال علاقته القوية ( سالبة او موجبة ) بمتغير آخر .
مثال : نسبة الذكاء تتنبأ بالتحصيل المستقبلي للطالب .
مع عدم الخلط بين مفهوم ( السببية ) و ( العلاقة ) فالتنبؤ هنا عن علاقة او تآلف ظهور او اختفاء بين متغيرين ولسنا بصدد الحديث عن متغير ( يتسبب ) في وجود متغير اخر .
مع ان العلاقة واحدة من العناصر الرئيسية الاربعة للسببية وهي :
1ـ وجود علاقة بين المتغيرين ( × ، y ) .
2ـ الاسبقية في الظهور ( اذا × يسبب y فهو دائما يسبقه )
(عدم وجود متغير ثالث بينهما )3ـ الشرعية في العلاقة
4ـ القبول المنطقي او العقلاني لمثل هذه السببية .

ثالثا : الدرجات و التوزيعات المعيارية :

1ـ الدرجات المعيارية :
وهو تحديد توزيع معياري ودرجات معيارية يمكن ان يصبح ( المرجعية ) الموحدة لكل التوزيعات الاخرى التي يراد المقارنة بينها بعد توحيد تلك التوزيعات المختلفة على المسطرة المعيارية الموحدة .
ولقد اتفق احصائيا على تحديد المرجعية بالتوزيع الطبيعي المعياري ودرجاته المعيارية ( الزائية )

ماهي الدرجات المعيارية ( الزائية ) ؟؟
الدرجة الزائية ( Z ) هي عدد الانحرافات المعيارية عن يمين ويسار المتوسط والمكونة للمحور السيني من التوزيع .
فالانحراف المعياري هو وحدة القياس ( المسطرة) .
ـ التوزيع الطبيعي المعياري هو التوزيع الطبيعي الذي يكون متوسطه ( صفرا ) وانحرافه المعياري (1) .

2ـ تحويل الدرجات الخام الى درجات معيارية (z) .
لاتستطيع المقارنة بين اية درجات خام تنتمي الى توزيعات متباينة او مختلفة الا عندما نحول الدرجات الخام (×) في اي توزيع من التوزيعات الى الدرجات المعيارية (z) لاجراء المقارنة المطلوبة . وكيفية التحويل هي :
معرفة الدرجات الخام (×) ـ المتوسط الحسابي للتوزيع ( M ) ـ الانحراف المعياري له ( S ) .
المعادلة :

الدرجة الخام ـ المتوسط الحسابي
الدرجة الزائية = ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الانحراف المعياري


3ـ التوزيع الطبيعي المعياري :
خصائص المنحنى الطبيعي المعياري :
1ـ المساحة الواقعة تحت المنحنى = 1 أو 100%
2ـ المنحنى يمتد لا نهائيا على محور السينات ولا يقطعه
3ـ المنحنى متماثل بنصفين والصفر ينصفه
4ـ معظم مساحة المنحنى تنحصر بين ثلاثة انحرافات معيارية

4ـ التوزيع المئيني :
1ـ التكرار المئيني :
اذا اردنا معرفة نسبة الدرجات التي هي اقل من قيمة (×) في التوزيع فلابد من تحديد :
ـ العدد الكلي لدرجات التوزيع (N)
ـ عدد الدرجات التي هي اقل من الدرجة (×) ولتكن ( B )
اذن التكرار المئيني Pr

2ـ التوزيع المئيني :
لايجاد النسبة المئينية :
1ـ تحويل الدرجة الخام الى درجة زائية ( معيارية )
2ـ رسم منحنى التوزيع الطبيعي وتحديد القيمة الزائية على المحور السيني
3ـ تظليل المساحة التي تقع الى يسار القيمة الزائية
4ـ استخراج قيمة المساحة من جدول التوزيع الطبيعي الزائي (الكتاب ص 117) .
5ـ الجدول ازائي يعطيك المساحة على شكل كسر بأربعة مراتب عشرية ( 0.0000 )
فان كانت Z موجبة اضفنا اليها 0.5000
وان كانت Z سالبة طرحناها من 0.5000
وبعد الجمع والطرح اضرب حاصل المساحة× 100 لتحول المساحة الى نسبة مئينية .

رابعا : المعايير
كلمة معيار ترجع او تحدد في ضوء انجاز مجموعة معينة في اختبار معين او محدد وهناك انماط من المعايير المستخدمة في القياس والتقويم منها : مجموعة المقارنة في الصف الدراسي ـ ومجموعة المقارنة بالفئة العمرية ـ ومجموعة المقارنة بالاقران .

1ـ معايير مرجعية الصف الدراسي :
ويسمى المعيار المكافئ للصف الدراسي ، والصف الدراسي هو مجموعة الطلبة الدارسين في ذلك المستوى او السنة الدراسية ، ويعتمد على درجات هذه المجموعة لاشتقاق المعايير منها .
وهذا النمط من المعايير هو الاكثر استخداما في الاختبارات المقننة وخاصة بطاريات الاختبارات التحصيلية الا ان هذه الاختبارات لا تزودنا بحدود قاطعة فاصلة بين الصفوف الدراسية ومستوياتها .

2ـ معايير مرجعية العمر :
ويسمى كذلك المعيار المكافئ للعمر
حيث يقارن الانجاز او الاداء بحسب العمر وهذه المعايير هي الاكثر استخداما في اختبارات الذكاء واختبارات الاستعدادات والقدرات العقلية .

3ـ معايير مرجعية الاقران :
وتستخدم هذه المعايير للمقارنة في الدراسات العرضية والطولية وخاصة المواصفات الجسمية وربما الاجتماعية ـ الجسمية : كالنمط والعادات الغذائية في مجتمع ما وعلاقتها بالمواصفات الجسمية .
وتؤخذ مجموعة الاقران ليتم في ضوئهم مقارنة المواصفات المطلوبة بينهم .

ملاحظة عامة على كل المعايير :
وهي ضرورة التأكد من الاختبار المستخدم هو ملائم تماما لمجموعة الافراد الخاضعين للمقارنة وذلك بسبب اختلاف الثقافات والمناهج .
الاكليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2012, 09:45 PM   #2
salem mpithen salem mpithen غير متصل
طالب جديد

 











افتراضي رد: ملخص القياس والتقويم


شكرا الك
ابو سهم
salem mpithen غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر أصحابها
ولا تعبر باي شكل من الاشكال عن وجهة نظر منتديات AOUA
تصميم وتطوير : التكنولوجيا الماسية