العودة   منتديات طلاب الجامعة العربية المفتوحة > منتدى كليات الجامعة العربية المفتوحة > منتدى قسم التربية > مواد الدبلوم التربوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 18-11-2012, 10:58 AM   #1
بنت أبوي بنت أبوي غير متصل
طالب جديد

 










افتراضي اريد الوحده الثالثة لمادة التكنولوجيا التعليم ضروري


السلام عليكم ... اريد الوحدة الثالثة من مادة التكنولوجيا التعليم ضروري بملف وورد لان جميع الروابط الموجودة في المنتدى ماتفتح معي ... وجزاكم الله خير
بنت أبوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-11-2012, 11:09 AM   #2
allen allen غير متصل
طالب فعال
 
الصورة الرمزية allen

 











افتراضي رد: اريد الوحده الثالثة لمادة التكنولوجيا التعليم ضروري


الوحدة الثالثة
تصميم التدريس

أنواع مدخلات التدريس؟
1- المدخلات البشرية مثل المعلم والطلاب والزملاء بالنسبة للطالب.
2- المدخلات البيئية مثل الخصائص الحسية المادية للغرفة الدراسية والمواد والتجهيزات والوسائل التعليمية وكيفية تنظيمها للتعليم والتعلم والوقت المتوافر لذلك.
3- المدخلات الخاصة بالمحتوى محل التدريس ومنه الموضوعات التي يغطيها المحتوى ومكوناته من حقائق ومفاهيم وعلاقات ونظريات كالعادات القيم الاجتماعية.

عمليات التدريس:
مجموعة من العمليات التي تتناول مدخلات التدريس بالمعالجة والتحويل بغرض تحقيق أهداف النظام أي بغرض الحصول على المخرجات المتوقعة.

عمليات تندرج تحت عمليات التدريس؟
1- عملية التصميم والتخطيط ويتم بمقتضاها تنظيم مدخلات التدريس في صورة خطة تدريسية بشكل معين لتحقيق أهداف تعليمية محددة.
2- عملية التنفيذ ويتم فيها تطبيق هذه الخطة واقعيا في الفصل الدراسي.
3- عملية التقويم ويتم فيها الحكم على مدى تحقيق أهداف نظام التدريس.

مخرجات التدرس: تمثل نتاج التدريس ويعبر عنها بالتغيرات الحاصلة في سلوك الطلاب.

أنواع المخرجات؟ معرفية- وجدانية- مهارية.

التغذية الراجعة: هي العملية المستمرة التي يتم بمقتضاها مراجعة مدخلات التدريس وعملياته لتعرف مواطن القوة والضعف فيها.

السمات الأساسية للمنظومات يمكن تطبيقها على عملية التدريس وفق الحيثيات؟
1- التدريس نظام لكونه عملية نسعى من خلالها الى تحقيق أهداف معينة ذات علاقة بتعلم الطالب.
2- التدريس نظام لكونه كلا مركبا من عدد من الأنظمة الفرعية تتمثل في المعلم والمتعلم والمادة الدراسية والوسائل التعليمية وغير ذلك.
3- التدريس نظام لكونه ذا خصائص معينة تكون حدودا افتراضيا تفصله نسبيا عن غيره من العمليات الأخرى في البيئة التعليمية مثل التوجيه والارشاد الطلابي.
4- التدريس لأن لعملية التدريس بيئة تحيط بها وتقع خارج حدودها وهي تؤثر وتتأثر بهذه البيئة.
5- التدريس نظام لكونه أحد المنظومات الفرعية لمنظومة أعلى منه هي المنظومة التعليمية في مؤسسة ما.

عملية تصميم التعليم: تصميم التعليم ماهو الا عملية فمن المهم التعرض لكل لفظة من الألفاظ لتبيان معنى عملية تصميم التعليم.

معنى لفظة عملية: ترتيب منظم من الخطوات والاجراءات لانجا مهمة معينة.

معنى لفظة تصميم: عمل خطة منظمة تعمل على تحقيق أهداف معينة.
خصائص عملية التصميم؟
1- عملية موجهة بالأهداف.
2- عملية منطقية وعقلانية وابداعية.
3- عملية لحل المشكلات بمعنى أنها تتبع نفس منهجية حل المشكلات وصولا لحل المشكلة.
4- عملية تتأثر بكثير من العوامل مثل الخبرات السابقة للمصممين.
5- عملية ذات طابع انساني واجتماعي بحيث لايمكن الفصل بين ماتم تصميمه وذاتية المصمم.
معنى لفظة التعليم: أي نشاط تعليمي مخطط ومنضبط لتحقيق أهداف محددة.

مستويات نماذج تصميم التعليم؟
1- المصغر:يستخدم في تصميم الدروس اليومية والوحدات الدراسية.
2- المكبر:يستخدم لتصميم البرامج والمقررات الدراسية.

المجالات التي استمد مجال تصميم التعليم أصوله منها؟
1- علم النفس. 2- أسلوب أو مدخل النظم. 3- نظرية الاتصال.

سمات تتضمنها نظرية التدريس"برونر"؟
1- الاستعداد القبلي للتعلم. 2- بناء المعرفة. 3- التتابع. 4- التعزيز.

عوامل مهدت لتبني مدخل النظم في مجال تصميم التعليم عامة ومجال تصميم الأنظمة التدريسية بصفة خاصة لعل من أبرزها؟
1- تزايد الاهتمام بالفروق الفردية بين المتعلمين وماتفرضه من ضرورة تبني طرق واستراتيجيات تدريسية تتناسب مع حاجات كل متعلم وخصائصه العقلية.
2- ماقدمته أبحاث عالم النفس السلوكي سكنر فيما يتصل بالتعلم الانساني وماتمخضت عنه تلك الأبحاث من ظهور تقنية التعليم المبرمج.
3- حدوث تقدم هائل في مجال انتاج الأجهزة والمواد التعليمية السمعية والبصرية.
4- ظهور حركة الأهداف السلوكيةفي مجال التعليم.

خطوات تصميم التعليم"نموذج ونج وروارسون لتطوير منظومة التدريس"؟
1- تحديد الأهداف.
2- تحليل مهام التعلم.
3- تصنيف مهام التعلم تحديد الظروف التي يتم فيها.
4- اختيار طرق التدريس والوسائل التعليمية.
5- تميع المكونات واعداد خطط التدريس.
6- تطبيق الخطط التدريسية والتقويم وتقديم بيانات للتغذية الراجعة. "أسهم مربوطه ببعضها يسار كل مستطيل".

خطوات تصميم التعليم؟
1- تحديد الأهداف التدريسية. 2- معالجة محتوى التدريس. 3- اختيار استراتيجية الدريس.
4- اختيار الوسائل التعليمية. 5- تحديد أساليب وأدوات تقويم تعلم الطالب. 6- اعداد مخططات التدريس.

الأهداف التدريسية: المخرجات المرتقبة لمنظومة التدريس وتكون في شكل تعبير وصفي لماينبغي أن يفعله المتعلم أو يكون قادرا على فعله عند نهاية عملية التدريس ويطلق عليها تسميات أخرى من أبرزها نتاجات التعلم المتوخاة.

مستويات الأهداف التدريسية؟
1- الأهداف التهائية للمقرر:هي نتاجات التعلم العام المتوقعة لمقرر دراسي أو برنامج تعليمي وأحيانا تسمى بالأهداف الختامية.
2- أهداف الوحدات الدراسية:هي نتاجات التعلم المتوقعة لوحدة تعليمية والتي يكون تحقيقها ضروريا لانجاز الأهداف النهائية لمقرر.
3- أهداف التدريس:تعبر عن نتاجات التعلم المتوقعة لأحد دروس الوحدة وأحيانا يطلق عليها الأهداف التدريسية النوعية والأهداف التدريسية قصيرة المدى والأهداف التدريسية المصغرة.

خطوات تحليل المهمة؟
1- تحديد المهمة محل التحليل(هدف عام- مهارة).
2- تحليل المهمة الى جزئياتها التحتية الأساسية وتخضع هذه الجزئيات بدورها الى تحليل متتابع تنازلي وصولا الى أصغر الوحدات المكونة لتلك الجزئيات.
3- تنظيم نتاجات التحليل تصاعديا بترتيب هرمي يمثل المستوى الأدنى أصغر الوحدات يليه الأعلى فالأكثر تعقيدا وهكذا وصولا الى المهمة موضع التحليل في أعلى المستويات.

العمليات الأساسية لتحديد الأهداف؟
1- تحديد خصائص المتعلمين:يقوم مصمم التدريس بتجميع المعلومات عن الخصائص المشتركة للمتعلمين الذين تصمم لأجلهم منظومة التدريسحتى تتم صياغة الأهداف بصورة تناسب خصائصهم الديموجرافية ونموهم العقلي.
2- التعرف على السلوك المدخلي لمتعلمين: السلوك المدخلي يتمثل في مايملكه المتعلمون من معلومات ومهارات وقيم واتجاهات مسبقة عن المحتوى الجديد الذي سيتم تدريسة.

القواعد العامة لتحديد الأهداف؟
1- صياغة الأهداف صياغة سلوكية.
2- مناسبة الأهداف لخصائص المتعلمين.
3- تكاملها مع الأهداف التدريسي الأخرى ذات العلاقة بموضوع المحتوى محل التدريس.
4- اعطاء الأولوية للأهداف التي تركز على نتاجات التعلم الأساسية.
5- امكانية تحقيقها فعليا أي أن تكون واقعية تتماشى مع معطيات الموقف التعليمي وواقعه وظروفه.

مجالات تصنيف الأهداف؟
1- الأهداف المعرفية:فيها تكون نتاجات التعلم مختصة بجانب المعرفة والعمليات العقلية مثال"أن يقارن الطالب بين الأشكال الهندسية.
2- الأهداف الوجدانية:فيها تكون ناجات التعلم مختصة بجانب الوجدان والانفعالات مثل"أن يقدم الطالب العون والمساعدة لزملائه.
3- الأهداف النفس حركية:فيها تكون تلك النتاجات مختصة بالجانب النفس حركي ويغلب عليها الطابع المهاري مثل"أن يحل الطالب بعض المسائل الحسابية.

الصياغة السلوكية للأهداف؟ عقب الانتهاء من درس أو مقرر يصبح الطالب قادرا على أن ثم يلي ذلك ذكر الأهداف التدريسية بحيث تتضمن كلا من الفعل السلوكي+محتوى السلوك أو الأداء ومثال على ذلك عقب الانتهاء من تدريس موضوع الجهاز التنفسي لذى الكائن الحي سيصبح الطالب قادرا على:
1- تعريف عملية التنفس عند الكائن الحي.
2- يحدد الأعضاء التي يتكون منها الجهاز النفسي.
3- يرسم التركيب التشريحي للجهاز التنفسي. يعطي هذا المثال صورة مبسطة لصياغة عبارات الأهداف السلوكية الا أنه يفتقد لعنصرين أساسيين هما المعيار والشروط مما يحد من أهمية استخدامه في عملية تقويم مدى تحقق تلك الأهداف:
1- المعيار:هو الذي يحدد مستى الاجادة التي ينبغي أن يصل اليها الطالب في سلوكه لكي يكون هذا السلوك مقبولا والعيار هو المؤشر الذي نحكم في ضوئه ان كان الطالب قد تعلم السلوك بالمستوى المطلوب أم لا ومن ثم الكم ان كان الهدف التدريسي قد تحقق أم لا.
2- الشروط:حتى يمكننا استخدام الأهداف كدليل لعملية تقويم مدى تحققها يجب علينا تحديد الشروط أو الظروف المحددة للموقف الذي سيتم فيه أداء السلوك المرغوب فيه.تتمثل الشروط في التسهيلات المعطاة للطالب للقيام بالسلوك المطلوب أو التسهيلات التي يمنع الطالب من استخدامها لأداء السلوك.

وضعت جمعية تكنولوجيا الاتصال الأمريكي تصورا لصياغة الهدف السلوكي من خلال الاجابة على مجموعة من الأسئلة تمثل الاجابة عليها أهم العناصر المطلوب توفرها في صياغة الهدف؟
1- من هو المتعلم المعنى بعرض السلوك.
2- مالسلوك المطلوب من المتعلم أداءه.
3- كيف ومتى يظهر المتعلم السلوك.
4- بأي كيفية أو درجة يظهر المتعلم السلوك.

مكونات الصياغة؟
1- aالمتعلم المستهدف بعرض السلوك وهو طالب رابع متوسط.
2-bالسلوك المطلوب أداءه وهو كتابة أسماء أعضاء الجهاز التنفسي للانسان.
3-c ظروف القياس أي تزويد الطالب برسم للجهاز التنفسي.
4-d درجة الأداءأي الكتابة الصحيحة بدون أخطاء.

الأخطاء الشائعة في صياغة الأهداف التدريسية؟
1- صياغة الأهداف في صورة نشاط تدريسي معين يقوم به المعلم:في هذه الحالة نجد أن صياغة الهدف تقتصر على وصف مايقوم به المعلم من نشاط أو اجراء معين وليس وصف التغييرات أو النتاجات التعليمية المتوقع حدوثها لدى الطلاب مثال:من أهداف الدرس شرح خطوات القسمة المطولة فمثل هذه الصياغة لاتشير الى أي غييرات أو نتاجات تعليمية معينه يراد احداثها لدى الطلاب.
2- صياغة الأهداف بطريقة تركز على المحتوى محل التدريس:في هذه الحالة نجد أن المعلم يذكر العناوين الرئيسية للمادة الدراسية أو يذكر المفاهيم والعلاقات الرئيسية على أنها أهداف تدريسية مثال:الهدف من الدرس دراسة كيفية تكون الأمطار وهطولها ومثل هذه الصياغة تتجاهل وصف نتاجات التعلم المتوقع أن يقوم بها الطالب وتزكر على وصف محتوى الدرس والصحيح أن نقول عقد الانتهاء من الدرس يستطيع الطالب أن يقوم بذكر وشرح مراحل عملية تكون الأمطار وهطولها.
3- صياغة الأهداف في صورة أهداف عامة لتدريس المادة الدراسية:وهنا نجد أن المعلم لايفرق بين الأهداف العامة لتدريس المادة الدراسية وبين الأهداف التدريسية فتأخذ الصياغة صفة العموم وليس صفة التحديد والاجرائية كأن تكون صياغة الهدف كالتالي:الهدف من الدرس تنمية مهارة التفكير العلمي لدى الطالب أو الهدف من الدرس تنمية القدرة على التحدث باللغة الانجليزية.
4- صياغة الأهداف في صورة نتاجات تعلمية غامضة وغير واضحة: وهنا نجد أن المعلم يقوم بصياغة الهدف في صورة تركز على الناتج التعلمي المتوقع أن يقوم به المتعلم ولكن يأتي وصفه للسلوك بطريقة غامضة كأن يصاغ الهدف بالصورة التالية:عقب الانتهاء من الدرس يستطيع الطالب أن يدرك العوامل المؤثرة على الجملة الاسمية أو أن يستوعب الطالب عوامل التعرية.
5- صياغة الاهداف بصورة تركز على نشاط التعلم:أي ضياغة الأهداف بصورة تركز على مايقوم به الطالب من نشاط أثناء الدرس بدلا من صياغتها بصوره تركز على نتاجات التعلم المتوقع حدوثها لدى الطالب عقب الدرس وذلك بأن يصاغ الهدف كالتالي:أن يلاحظ الطالب الفرق بين حياة الضفدع وبين دورة حياة العوض.
6- صياغة الأهداف بحيث تحتوي على أكثر من ناتج تعلم الهدف الواحد:وهنا نجد أن صياغة الهدف الواحد تتضمن أكثر من ناتج تعلمي واحد مماقد حدث لبسا في عملية التقويم ومن أمثلة صياغة الأهداف التي تشمل على أكثر من ناتج تعلمي واحد:أن يذكر الطالب أسباب تسوس الأسنان مع توضيح المراحل برسم قطاع طولي للسن دون أخطاء والصحيح أن يتم الفصل بين كل اتج عن غيره بحيث يضاغ كل منها في عبارة هدفية منفصله كأن نقول عقب الانتهاء من الدرس يستطيع الطالب أن يكتب الأسباب والعوامل التي تؤدي الى تسوس الأسنان دون أخطاء.

أفعال الأداء الغامضة: يدرك- بفهم- يستوعب- يتذوق- يؤمن- يعتقد- يحب- يستمتع- يتعلم- يعرف. فمثل هذه الأفعال قد يحدث اختلاف حول القصد منها أو الدرجة مطلوبه لأداء السلوك.

أفعال الأداء الواضحة: يسمى- تميز- يرسم- يقيس- يتلو- يقارن- يرتب- يحلل- يجمع- يحسب- يعزف. وهذه الأفعال تحدد سلوكا واضحا لا لبس فيه.

تسميات محتوى التدريس؟ المحتوى العلمي- محتوى المادة الدراسية- المحتوى المنهجي- المادة الدراسية- مهام التعلم.

المحتوى: هو أحد مدخلات منظومة التدريس وقد يكون المحتوى معلومة أو مهارة أو أمرا يثير الجوانب الوجدانية والانفعالية لدي الطالب.

أصناف محتوى التدريس؟
1- المحتوى المعلوماتي. 2- المحتوى المهاري. 3- المحتوى الوجداني.

المحتوى المعلوماتي: هو ما يتزود به الطالب من معلومات أو معارف من خلال منظومة التدريس.فمن خلال درس عن دوران الأرض حول الشمس يكون تدريس الطلاب عددا من المعلومات والمعارف مثل دوران الأرض حول الشمس في فلك بيضاوي الشكل- السنة الشمسية هي المدة التي تستغرقها الأرض لتكمل دورة كاملة حول الشمس.

مستويات المحتوى المعلوماتي؟
1- المعرفة النوعية:وغالبا ما تأخذ شل معلومة واحده ترمز لشيء أو حدث أو ظاهرة يعينها ومن ثم فهي تفتقد صفة التعميم وعادة من يتطلب تعلمها قدرات عقلية دنيا خاصة القدرات التذكرية ومن أمثلة المعرف النوعية:عدد شهور السنة12 شهرا- حواس الانسان خمس.
2- الاجراءات والخوارزميات:الاجراءات:هي نوع من المعرفة يشير الى ترتيب منظم لمجموعة من الخطوات المتتابعة لانجاز مهمة معينة مثل خطوات اجراء تجربة عملية معينه أو خطوات أداء مهارة رياضية معينة.الخوارزميات:تشير الى نوع معين من الارشادات أو العمليات المتبعة لحل مشكلة مامثل خوارزميات والقسمة أو حساب المتوسط أو المنوال.
3- المفاهيم أو التعريفات:وهناك المفاهيم المحسوسة أو الواقعية مثل مفهوم الانسان والمنزل وهناك المفاهيم المجردة مثل مفهوم التعاون والتنافس أما التعريفات فالمقصود بهاتحديد الشيء المراد تعريفه بالاستعانة بألفاظ لايمكن تعريفها.
4- العلاقات: المقصود بها التعميمات التي تعبر عن ترابط مفهومين أو أكثر ولتي يمك التحقق من صدقتها باستخدام أدلة تجريبية أو منطقية فمثلا اذا قلنا النحاس موصل جيد كهرباء فان هذه الجملة تمثل ارتباطا ذا معنى بين مفهوم التوصيل والكهرباء والنحاس وتعبر عن علاقة وصفية مثال:القواعد اللغوية والمعادلات الرياضية والكيميائية.
5- البنى النظرية:هي شكل من العلاقات التي لايسلم بصحتها ابتداء بل تخضع للاختبار فيما بعد وهو نوع من العلاقات أكثر تعقيدا وتجريدا من علاقات المستوى الرابع ومن أمثلة البنى النظرية هي النظريات النسبية أو الخلية في علوم البيولوجيا أيضا من أمثلة الفرضيات كأن تقول هناك علاقة موجبة بين الذكاء والتحصيل الدراسي وأخيرا من أمثلة البنى النظرية المذاهب مثل المذهب الرأسمالي- الاشتراكي- التجريبي- الداروييني.

المحتوى المهاري: أي المهارات التي نسعى أن يكتسبها الطلاب من خلال منظومة التدريس ونتعبر عن استجابات الفرد الأدائية التي تنمو بالتعلم والممارسة حتى تصل الى درجة عالية من الاتقان.

مميزات أو خصائص المهارات؟
1- تعبر المهارة عن القدرة على أداء عمل معين يتكون في الغالب من مجموعة من العمليات الأصغر والتي تتم بشكل متسلسل ومتناسق.
2- تتكون المهارة عادة من خليط من الاستجابات العقلية والاجتماعية والحركية أو الجسمانية فالمهارات العقلية يغلب عليها الأداء العقلي أو المعرفي كمهارات حل المشكلات ومهارات اتخاذ القرار وهارات التفكير الناقد والابتكاري ومهارات الدراسة أما المهارات الحركية يغلب عليها الأداء الحركي او العضلي مثل المهارات الفنية كالنحت والرسم أو المهارات المعملية مالترشيح والوزن والتحضير أو المهارات الرياضية كالسباحة والقفز أو المهارات اللغوية كالالقاء والتلاوة.أما المهارات الاجتماعية فيغلب عليها الأداء الاجتماعي ومنها مهارات شخصية مثل التعبير عن وجهة نظر بصورة ملائمة ومنها المهارات التفاعلية كالمبادرة.
3- يعتمد الأداء المهاري على المعرفة والمعلومات التي تمثل جزءا لاغنى عنه لكي يحدث الأداء الا أن المعرفة وحدها لاتضمن اتقان الفرد لأداء المهارة.
4- يتأسس الأداء المهاري وينمى من خلال التدريس والممارسة حتى يصل الفرد الى التحسن في الأداء ثم اتقان المهارة.
5- يتم تقويم الأداء المهاري باستخدام معيار الدقة في الأداء وعيار السرعة في الانجاز.

المحتوى الوجداني: يشمل الجوانب العاطفية أو الوجدانية التي نسعى لتنميتها في وجدان الطلاب ومن أبرزها:
1- الميول:تعبر عن اهتمامات وتنظيمات وجدانية تجعل الفرد يهتم ويفضل موضوعا معينا ويشعر بالارتياح لممارسة هذا النشاط والأمثلة على ذلك التمثيل- الزراعة- تربية الطيور.
2- الاتجاهات: تتمثل في الموقف المحدد الذي يتخذه الفرد في مواجهة موضوع ما أو ظاهرة ما فقد يقابل الموضوع بالرتياح أو بالرفض أو الضيق أو عدم الاهتمام فالاتجاه هو شعور الفرد العام الثابت نسبيا والذي يحدد استجاباته نحو موضوع أو قضية معينة من حيث التأييد أو المعارضة أو الرفض أو القبول.
3- القيم: هي تنظيمات لأحكام عقلية انفعالية موجهة نحو الأشخاص والأشياء والمعاني وأوجه النشاط وتمثل المعيار الذي على ضوئه يمكن الحكم بما يجوز وما لا يجوز وما هو مرغوب فيه وما هو غير مرغوب فيه.

العميات الفرعية لمعالجة محتوى التدريس؟
1- تعرف المحتوى مبدئيا:في هذه العملية يقوم المصمم بالتعرف المبدئي على المحتوى وذلك بالاطلاع على المصادر الأساسية المتضمنة للمحتوى كالاطلاع على محتويات الكتاب الدراسي.
2- تقويم المحتوى وتنقيحه:بعد التعرف المبدئي على المحتوى يقوم المصمم بمراجعة المحتوى للحكم على مدى صلاحيته مستخدما في ذلك عدة معايير مثل:صحة المحتوى- حداثته ومواكبته العصر- خلو المحتوى من الأخطار ودقته العلمية.
3- تحليل المحتوى:بعد التأكد من توفر المعايير السابقة يقوم المصمم بعملية تحليل للمحتوى لجزئيات أصغر للحصول على مايسمى بمفردات محتوى التدريس وتلعب عملية تحليل المحتوى دورا أساسيا فيما بعد عند اختيار استراتيجية التدريس واختيار الوسائل التعليمية وكذلك عند اختيار أدوات وأساليب التقويم.
4- انتقاء مفردات المحتوى ذات الأولوية في التدريس:بعد تحليل المحتوى لمفرداته أو لجزئياته الأصغر يحدد مصمم التعليم المفردات التي يرى لها الأولوية في التدريس نسبة لأن الوقت المتاح للتدريس يكون محدودا وبالتالي عليه اختيار المفردات الأساسية لفهم المادة وبعد ذلك تحديد المفردات ذات القيم التطبيقية والأهمية الكبرى في حياة الفرد والتي تمكنه من حل المشكلات الشخصية والمجتمعية.
5- تنظيم تتابع المحتوى:بعد أن تم تحديد المفردات ذات الأولوية على المصمم أن يقوم بترتيبها ترتيبا متسلسلا أو ينظمها في تنظيم تتابعي بحيث أن تعلم مفردات كل مرحلة يتأسس على ماقبله من مستويات ويؤسس لتعلم مابعده من مستويات.
6- اعداد مجمل المحتوى:وأخيرا بعد أن تم ترتيب تتابع المحتوى يمكن للمصمم أن يعد مجملا للمحتوى في صورة مقدمات عامة توظف في بداية التدريس لمساعدة الطلاب في استقبال الكعلومات وادراك ما بينها من علاقات

استراتيجية التدريس:مجموعة الاجراءات التي يقوم بها المعلم ويستخدم فيها الامكانات والوسائل المتاحة بطريقة مثلى لتحقيق الأهداف المرجوة عللى أكمل وجه ممكن.

المصطلحات التي تستخدم مرادفا لمصطلح استراتيجية التدريس؟ نموذج ومدخل وطرق التدريس.

أنواع استراتيجيات التدريس؟
1- أسلوب العرض الشفهي. 2- المحاضرة. 3- المناقشة.
4- التعلم التعاوني. 5- التعلم المبرمج.


الاجراءات الأساسية التي يجب على المدرس أو مصمم العملية اتباعها لتنفيذ الدرس؟
1- الاجراءات التي ستتبع لتهيئة الطلاب لموضوع الدرس.
2- الاجراءات المتعلقة بتعليم وتعلم محتوى موضوع الدرس.
3- الاجراءات المتعلقة بتلخيص موضوع الدرس.

مراحل الاجراءات الأساسية التي يجب على المدرس أو مصمم العملية اتباعها لتنفيذ الدرس؟
1- تهيئة الطلاب لموضوع التدريس:في بداية الدرس هناك مجموعة من الأنشطة التي يقوم بها المعلم لتهيئة عقول الطلاب لتعلم المحتوى الجديد لموضوع التدريس والهدف من هذه الأنشطة تركيز انتباه الطلاب على المحتوى الجديد واثارة الدافعية لديهم نحو موضوع الدرس.
2- تعليم وتعلم محتوى موضوع التدريس:تمثل هذه المرحلة أهم المراحل في استراتيجية التدريس لأنها السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف التدريسية وفي هذه المرحلة يقوم المعلم يتوظيف جميع الامكانات والقيام بالعديد من العمليات لتعليم الطلاب المحتوى الجديد للدرس.

أهمية تهيئة الطلاب لموضوع الدرس تتضح من خلال بعض الأنشطة:
1- تهيئة الطلاب عن طريق اثارة الدافعية لديهم:ومن العوامل المؤثرة في خلق الاهتمام والدافعية للتعلم منها حاجات الطالب الشخصية وميوله وما حققه من نجاح سابق وما يتلقاه من تعزيز وتغذية راجعة كما أن هناك بعض الطلاب لديهم دافعية ذاتية.
2- تهيئة الطلاب من خلال تعريفهم بالأهداف التدريسية: انه على درجة عالية من الأهمية فوضوح الأهداف التدريسية يساعد على تحقيقها لأن الطالب يجد مايسترشد به في جهوده المبذولة للتعلم فيتم توجيه هذه الجهود وتنظيمها بشكل يساعد على بلوغ الاهداف.
3- تهيئة الطلاب باستدعاء ومراجعة متطلبات التعلم المسبقة:ان تعلم الطلاب لأي موضوع جديد يتطلب توفر متطلبات التعلم المسبقة الخاصة بالموضوع فتعلم مهارة جديدة يعتمد على ماسبقها من مهارات اكتسبها الفرد لتشكل الخلفية التي يبنى عليها التعلم الجديد.
4- تهيئة الطلاب بتزويدهم باطار عام لمحتوى الدرس:من الضروري تقديم اطار عام تنظيمي لبنية المحتوى محل التدريس للطلاب في بداية الدرس.
اجراءات وعمليات لتعليم الطلاب المحتوى الجديد للدرس؟
1- التدريس الأولي للمحتوى:في هذه المرحلة يقوم المعلم بشرح المفردات أو المفاهيم الجديدة للمحتوى محل التدريس وتعريف الطلاب بموضوع الدرس وقد يلجأ المعلم للشرح اللفظي أو قد يستعين بمصادر التعلم الأخرى من كتب مدرسيه ومرجعيه أو أفلام وأشرطة تسجيل أو حقائب تعليمية لتعريف الطلاب بالمفاهيم الجديدة وقد يستخدم المعلم اسلوب المناقشة بحيث يطرح بعض الأسئلة أو المشكلات ويقوم بمناقشتها مع بعضهم البعض أو مع المعلم.
2- تدريب الطلاب على تعلم المحتوى:بعد قيام المعلم بالتدريس الأولى للمحتوى لابد له من القيام ببعض الاجراءات المكملة للوصول لمستوى أداء عالي ولضمان اتقان الطلاب لتعلم المفاهيم الجديدة فالتدريب والممارسة من الأمور المهمة في استراتيجية التدريس وفي هذه المرحلة تتاح الفرصة للطلاب للمشاركة الفعلية في أداء المهارة محل التدريس وعلى المعلم توضيح الهدف من التدريبات وأهميتها وتزويدهم بالعمليات اللازمة لكيفية القيام بالتدريبات وبعد ذلك يتم تزويدهم بنتائج أداءهم وتنبيههم للأخطاء وتوجيههم الى تصحيح هذه الأخطاء وهناك تدريبات جماعية تتم ممارستها بشكل جماعي وأخرى فردية يؤديها الطالب بشكل مستقل وعلى المعلم أن يختار الأسلوب الأكثر ملاءمة لموضوع الدرس وللموقف التعليمي.
3- تشخيص أخطاء التعلم وعلاجها:بعد الشرح الأولي للدرس واعطاء الطلاب التدريب والممارسة ستظل هناك نسبة منهم لا تصل لمستوى الاتقان المطلوب لتحقيق الأهداف التدريسية لذلك فمن اللازم تشخيص أخطاء التعلم والعمل على علاجها.
4- ممارسة الأنشطة التطبيقية الاثرائية:من مباديء التعلم الأساسية مبدأ انتقال أثر التعلم أي قدرة الطلاب على تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة فاهتمام التربويون لا ينصب على اتقان الطلاب لما تعلموه من مهارات ومعلومات فقط بل يتجاوز ذلك لاتاحة الفرصة لهم لتطبيق هذه المهارات والمعلومات في مواقف الحياة المختلفة.
الأساليب والأنشطة الواجب على المعلم استخدامها لجذب انتباه الطلاب وتحفيزهم للمشاركة في أنشطة الدرس؟
1- طرح الأسئلة:فعلى المعلم طرح العديد من الأسئلة التي تشجع على التفكير وهناك أسئلة ومتعددة الجوانب مثل الأسئلة التي لها أكثر من اجابة واحدة حيث أنها تفتح المجال للمناقشة وتحفز على التفكير.
2- رواية القصص والطرائف:هو أسلوب ناجح يستخدم كمدخل للدرس لتشويق الطلاب لموضوعالدرس وتتنوع القصص حسب موضوع الدرس فيمكن للمدرس رواية قصة تاريخية أو أدبية وقد تكون قصة واقعية أو مستمدة من الخيال والقصص والطرائف تضفي جوا من المرح في قاعة الدراسة وتثير اهتمام الطلاب لموضوع الدرس.
3- العرض العملي:يمكن للمعلم القيام بعرض بعض الرسومات التوضيحية التي تتضمن معلومات مثيرة للاهتمام أو القيام بتجربة علمية أو عرض مجموعة من العينات والنماذج على الطلاب في بداية الدرس مقدمة لدراسة الموضوع.
4- تمثيل الأدوار:هذا الأسلوب يعتمد على قيام الطلاب بأدوار تمثيلية قصيرة في بداية الدرس تتناول شخصيات تاريخية أو دينية مثلا كمدخل لدراسة الموضوع.
5- الأنشطة الجماعية:منها الرحلات الميدانية والتي يقوم الطلاب خلالها برحلة قصيرة يتم التخطيط لها مسبقا للمتاحف أو المصانع أو المزارع وغير ذلك من أماكن تكون ذات صلة بموضوع الدرس ومن الأنشطة الجماعية مايسمى بالعصف الذهني.

اسهامات الوسائل التعليمية في عملية التعلم والتعليم؟
أنها توفر الخبرات الحسية التي تعطي معنى للألفاظ والمفاهيم المجردة وتعمل على ترسيخ المفاهيم وتؤدي الى زيادة مشاركة الطلاب بصورة نشطة وايجابية في التعلم كما انها تجعل التعلم أبقى أثرا وأقل احتمالا للنسيان والوسائل التعليمية يتم توظيفها في جميع مراحل تنفيذ استراتيجية التدريس.

خطوات اختيار الوسيلة التعليمية؟
1- الاطلاع على القائمة الختامية لاجراءات التدريس المختارة:على مصمم التدريس أو المعلم أن يحدد من هذه القائمة الاجراء التدريسي الذي تمت من أجله الاستعانة بالوسائل التعليمية.
2- تحديد مواصفات الوسائل التعليمية الطلوبة:يقوم بوضع مواصفات الوسيلة المناسبة التي يمكن من خلالها تسهيل تنفيذ الاجراء التدريسي.
3- اقتراح بدائل للوسائل التعليمية:في حالة عدم توفر المواصفات المطلوبة في الوسيلة التعليمية يتعين على المدرس ايجاد بدائل أخرى وقد يضطر لاستخدام أكثر من بديل لكل اجراء تدريسي.
4- تقييم الوسائل التعليمية المستخدمة في الموقف التعليمي: يتعرض الموقف التعليمي لتقييم عام أثناء عملية التدريس من خلال التغذية الراجعة التي يوفرها المتعلم.
أنواع التقويم؟
1- التقويم القبلي:عادة مايستخدم للتعرف على مستوى معلومات الطالب ومهارات قبل البدء في موضوع الدرس الجديد.
2- التقويم أثناء الدرس(البنائي):بعد الانتهاء من شرح جزئية معينه من الدرس يحتاج المعلم للتأكد من مدى اكتساب الطلاب للمعلومة أو المهارة التي تم تدريسها ومن ثم يقرر النشاط التدريسي الملائم لمستوى الطالب أو الطلاب.
3- التقويم البعدي أو النهائي:بنهاية الدرس أو الوحدة تستخدم الواجبات والمشاريع والاختبارات لتقويم تعلم الطالب للتأكد من تحقق الأهداف التدريسية للدرس أو الوحدة.

الأساليب المتبعة لتقويم تعلم الطلاب؟ الملاحظة- الواجبات- المشاريع- الأبحاث- المقابلة الفردية- مقاييس الاتجاه.

تتم عملية اعداد المخططات التدريسية على واحد أو أكثر من المستويات التالية؟
1- مستوى المقرر:في هذا المستوى يتم اعداد مخطوطات المقرر الكبرى أي تنظيم تدريس مفردات المقرر.
2- مستوى الوحدة الدراسية:تنظيم تدريس الموضوعات المتضمنة في كل وحدة أي مفردات الوحدة.
3- مستوى الدرس: اعداد مخطوطات الدرس الواحد أي تنظيم تتابع مفردات وأنشطة الدرس المعلوماتية والمهارية والوجدانية.
allen غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-11-2012, 11:10 AM   #3
allen allen غير متصل
طالب فعال
 
الصورة الرمزية allen

 











افتراضي رد: اريد الوحده الثالثة لمادة التكنولوجيا التعليم ضروري


الوحدة الثالثة
تصميم التدريس

أنواع مدخلات التدريس؟
1- المدخلات البشرية مثل المعلم والطلاب والزملاء بالنسبة للطالب.
2- المدخلات البيئية مثل الخصائص الحسية المادية للغرفة الدراسية والمواد والتجهيزات والوسائل التعليمية وكيفية تنظيمها للتعليم والتعلم والوقت المتوافر لذلك.
3- المدخلات الخاصة بالمحتوى محل التدريس ومنه الموضوعات التي يغطيها المحتوى ومكوناته من حقائق ومفاهيم وعلاقات ونظريات كالعادات القيم الاجتماعية.

عمليات التدريس:
مجموعة من العمليات التي تتناول مدخلات التدريس بالمعالجة والتحويل بغرض تحقيق أهداف النظام أي بغرض الحصول على المخرجات المتوقعة.

عمليات تندرج تحت عمليات التدريس؟
1- عملية التصميم والتخطيط ويتم بمقتضاها تنظيم مدخلات التدريس في صورة خطة تدريسية بشكل معين لتحقيق أهداف تعليمية محددة.
2- عملية التنفيذ ويتم فيها تطبيق هذه الخطة واقعيا في الفصل الدراسي.
3- عملية التقويم ويتم فيها الحكم على مدى تحقيق أهداف نظام التدريس.

مخرجات التدرس: تمثل نتاج التدريس ويعبر عنها بالتغيرات الحاصلة في سلوك الطلاب.

أنواع المخرجات؟ معرفية- وجدانية- مهارية.

التغذية الراجعة: هي العملية المستمرة التي يتم بمقتضاها مراجعة مدخلات التدريس وعملياته لتعرف مواطن القوة والضعف فيها.

السمات الأساسية للمنظومات يمكن تطبيقها على عملية التدريس وفق الحيثيات؟
1- التدريس نظام لكونه عملية نسعى من خلالها الى تحقيق أهداف معينة ذات علاقة بتعلم الطالب.
2- التدريس نظام لكونه كلا مركبا من عدد من الأنظمة الفرعية تتمثل في المعلم والمتعلم والمادة الدراسية والوسائل التعليمية وغير ذلك.
3- التدريس نظام لكونه ذا خصائص معينة تكون حدودا افتراضيا تفصله نسبيا عن غيره من العمليات الأخرى في البيئة التعليمية مثل التوجيه والارشاد الطلابي.
4- التدريس لأن لعملية التدريس بيئة تحيط بها وتقع خارج حدودها وهي تؤثر وتتأثر بهذه البيئة.
5- التدريس نظام لكونه أحد المنظومات الفرعية لمنظومة أعلى منه هي المنظومة التعليمية في مؤسسة ما.

عملية تصميم التعليم: تصميم التعليم ماهو الا عملية فمن المهم التعرض لكل لفظة من الألفاظ لتبيان معنى عملية تصميم التعليم.

معنى لفظة عملية: ترتيب منظم من الخطوات والاجراءات لانجا مهمة معينة.

معنى لفظة تصميم: عمل خطة منظمة تعمل على تحقيق أهداف معينة.
خصائص عملية التصميم؟
1- عملية موجهة بالأهداف.
2- عملية منطقية وعقلانية وابداعية.
3- عملية لحل المشكلات بمعنى أنها تتبع نفس منهجية حل المشكلات وصولا لحل المشكلة.
4- عملية تتأثر بكثير من العوامل مثل الخبرات السابقة للمصممين.
5- عملية ذات طابع انساني واجتماعي بحيث لايمكن الفصل بين ماتم تصميمه وذاتية المصمم.
معنى لفظة التعليم: أي نشاط تعليمي مخطط ومنضبط لتحقيق أهداف محددة.

مستويات نماذج تصميم التعليم؟
1- المصغر:يستخدم في تصميم الدروس اليومية والوحدات الدراسية.
2- المكبر:يستخدم لتصميم البرامج والمقررات الدراسية.

المجالات التي استمد مجال تصميم التعليم أصوله منها؟
1- علم النفس. 2- أسلوب أو مدخل النظم. 3- نظرية الاتصال.

سمات تتضمنها نظرية التدريس"برونر"؟
1- الاستعداد القبلي للتعلم. 2- بناء المعرفة. 3- التتابع. 4- التعزيز.

عوامل مهدت لتبني مدخل النظم في مجال تصميم التعليم عامة ومجال تصميم الأنظمة التدريسية بصفة خاصة لعل من أبرزها؟
1- تزايد الاهتمام بالفروق الفردية بين المتعلمين وماتفرضه من ضرورة تبني طرق واستراتيجيات تدريسية تتناسب مع حاجات كل متعلم وخصائصه العقلية.
2- ماقدمته أبحاث عالم النفس السلوكي سكنر فيما يتصل بالتعلم الانساني وماتمخضت عنه تلك الأبحاث من ظهور تقنية التعليم المبرمج.
3- حدوث تقدم هائل في مجال انتاج الأجهزة والمواد التعليمية السمعية والبصرية.
4- ظهور حركة الأهداف السلوكيةفي مجال التعليم.

خطوات تصميم التعليم"نموذج ونج وروارسون لتطوير منظومة التدريس"؟
1- تحديد الأهداف.
2- تحليل مهام التعلم.
3- تصنيف مهام التعلم تحديد الظروف التي يتم فيها.
4- اختيار طرق التدريس والوسائل التعليمية.
5- تميع المكونات واعداد خطط التدريس.
6- تطبيق الخطط التدريسية والتقويم وتقديم بيانات للتغذية الراجعة. "أسهم مربوطه ببعضها يسار كل مستطيل".

خطوات تصميم التعليم؟
1- تحديد الأهداف التدريسية. 2- معالجة محتوى التدريس. 3- اختيار استراتيجية الدريس.
4- اختيار الوسائل التعليمية. 5- تحديد أساليب وأدوات تقويم تعلم الطالب. 6- اعداد مخططات التدريس.

الأهداف التدريسية: المخرجات المرتقبة لمنظومة التدريس وتكون في شكل تعبير وصفي لماينبغي أن يفعله المتعلم أو يكون قادرا على فعله عند نهاية عملية التدريس ويطلق عليها تسميات أخرى من أبرزها نتاجات التعلم المتوخاة.

مستويات الأهداف التدريسية؟
1- الأهداف التهائية للمقرر:هي نتاجات التعلم العام المتوقعة لمقرر دراسي أو برنامج تعليمي وأحيانا تسمى بالأهداف الختامية.
2- أهداف الوحدات الدراسية:هي نتاجات التعلم المتوقعة لوحدة تعليمية والتي يكون تحقيقها ضروريا لانجاز الأهداف النهائية لمقرر.
3- أهداف التدريس:تعبر عن نتاجات التعلم المتوقعة لأحد دروس الوحدة وأحيانا يطلق عليها الأهداف التدريسية النوعية والأهداف التدريسية قصيرة المدى والأهداف التدريسية المصغرة.

خطوات تحليل المهمة؟
1- تحديد المهمة محل التحليل(هدف عام- مهارة).
2- تحليل المهمة الى جزئياتها التحتية الأساسية وتخضع هذه الجزئيات بدورها الى تحليل متتابع تنازلي وصولا الى أصغر الوحدات المكونة لتلك الجزئيات.
3- تنظيم نتاجات التحليل تصاعديا بترتيب هرمي يمثل المستوى الأدنى أصغر الوحدات يليه الأعلى فالأكثر تعقيدا وهكذا وصولا الى المهمة موضع التحليل في أعلى المستويات.

العمليات الأساسية لتحديد الأهداف؟
1- تحديد خصائص المتعلمين:يقوم مصمم التدريس بتجميع المعلومات عن الخصائص المشتركة للمتعلمين الذين تصمم لأجلهم منظومة التدريسحتى تتم صياغة الأهداف بصورة تناسب خصائصهم الديموجرافية ونموهم العقلي.
2- التعرف على السلوك المدخلي لمتعلمين: السلوك المدخلي يتمثل في مايملكه المتعلمون من معلومات ومهارات وقيم واتجاهات مسبقة عن المحتوى الجديد الذي سيتم تدريسة.

القواعد العامة لتحديد الأهداف؟
1- صياغة الأهداف صياغة سلوكية.
2- مناسبة الأهداف لخصائص المتعلمين.
3- تكاملها مع الأهداف التدريسي الأخرى ذات العلاقة بموضوع المحتوى محل التدريس.
4- اعطاء الأولوية للأهداف التي تركز على نتاجات التعلم الأساسية.
5- امكانية تحقيقها فعليا أي أن تكون واقعية تتماشى مع معطيات الموقف التعليمي وواقعه وظروفه.

مجالات تصنيف الأهداف؟
1- الأهداف المعرفية:فيها تكون نتاجات التعلم مختصة بجانب المعرفة والعمليات العقلية مثال"أن يقارن الطالب بين الأشكال الهندسية.
2- الأهداف الوجدانية:فيها تكون ناجات التعلم مختصة بجانب الوجدان والانفعالات مثل"أن يقدم الطالب العون والمساعدة لزملائه.
3- الأهداف النفس حركية:فيها تكون تلك النتاجات مختصة بالجانب النفس حركي ويغلب عليها الطابع المهاري مثل"أن يحل الطالب بعض المسائل الحسابية.

الصياغة السلوكية للأهداف؟ عقب الانتهاء من درس أو مقرر يصبح الطالب قادرا على أن ثم يلي ذلك ذكر الأهداف التدريسية بحيث تتضمن كلا من الفعل السلوكي+محتوى السلوك أو الأداء ومثال على ذلك عقب الانتهاء من تدريس موضوع الجهاز التنفسي لذى الكائن الحي سيصبح الطالب قادرا على:
1- تعريف عملية التنفس عند الكائن الحي.
2- يحدد الأعضاء التي يتكون منها الجهاز النفسي.
3- يرسم التركيب التشريحي للجهاز التنفسي. يعطي هذا المثال صورة مبسطة لصياغة عبارات الأهداف السلوكية الا أنه يفتقد لعنصرين أساسيين هما المعيار والشروط مما يحد من أهمية استخدامه في عملية تقويم مدى تحقق تلك الأهداف:
1- المعيار:هو الذي يحدد مستى الاجادة التي ينبغي أن يصل اليها الطالب في سلوكه لكي يكون هذا السلوك مقبولا والعيار هو المؤشر الذي نحكم في ضوئه ان كان الطالب قد تعلم السلوك بالمستوى المطلوب أم لا ومن ثم الكم ان كان الهدف التدريسي قد تحقق أم لا.
2- الشروط:حتى يمكننا استخدام الأهداف كدليل لعملية تقويم مدى تحققها يجب علينا تحديد الشروط أو الظروف المحددة للموقف الذي سيتم فيه أداء السلوك المرغوب فيه.تتمثل الشروط في التسهيلات المعطاة للطالب للقيام بالسلوك المطلوب أو التسهيلات التي يمنع الطالب من استخدامها لأداء السلوك.

وضعت جمعية تكنولوجيا الاتصال الأمريكي تصورا لصياغة الهدف السلوكي من خلال الاجابة على مجموعة من الأسئلة تمثل الاجابة عليها أهم العناصر المطلوب توفرها في صياغة الهدف؟
1- من هو المتعلم المعنى بعرض السلوك.
2- مالسلوك المطلوب من المتعلم أداءه.
3- كيف ومتى يظهر المتعلم السلوك.
4- بأي كيفية أو درجة يظهر المتعلم السلوك.

مكونات الصياغة؟
1- aالمتعلم المستهدف بعرض السلوك وهو طالب رابع متوسط.
2-bالسلوك المطلوب أداءه وهو كتابة أسماء أعضاء الجهاز التنفسي للانسان.
3-c ظروف القياس أي تزويد الطالب برسم للجهاز التنفسي.
4-d درجة الأداءأي الكتابة الصحيحة بدون أخطاء.

الأخطاء الشائعة في صياغة الأهداف التدريسية؟
1- صياغة الأهداف في صورة نشاط تدريسي معين يقوم به المعلم:في هذه الحالة نجد أن صياغة الهدف تقتصر على وصف مايقوم به المعلم من نشاط أو اجراء معين وليس وصف التغييرات أو النتاجات التعليمية المتوقع حدوثها لدى الطلاب مثال:من أهداف الدرس شرح خطوات القسمة المطولة فمثل هذه الصياغة لاتشير الى أي غييرات أو نتاجات تعليمية معينه يراد احداثها لدى الطلاب.
2- صياغة الأهداف بطريقة تركز على المحتوى محل التدريس:في هذه الحالة نجد أن المعلم يذكر العناوين الرئيسية للمادة الدراسية أو يذكر المفاهيم والعلاقات الرئيسية على أنها أهداف تدريسية مثال:الهدف من الدرس دراسة كيفية تكون الأمطار وهطولها ومثل هذه الصياغة تتجاهل وصف نتاجات التعلم المتوقع أن يقوم بها الطالب وتزكر على وصف محتوى الدرس والصحيح أن نقول عقد الانتهاء من الدرس يستطيع الطالب أن يقوم بذكر وشرح مراحل عملية تكون الأمطار وهطولها.
3- صياغة الأهداف في صورة أهداف عامة لتدريس المادة الدراسية:وهنا نجد أن المعلم لايفرق بين الأهداف العامة لتدريس المادة الدراسية وبين الأهداف التدريسية فتأخذ الصياغة صفة العموم وليس صفة التحديد والاجرائية كأن تكون صياغة الهدف كالتالي:الهدف من الدرس تنمية مهارة التفكير العلمي لدى الطالب أو الهدف من الدرس تنمية القدرة على التحدث باللغة الانجليزية.
4- صياغة الأهداف في صورة نتاجات تعلمية غامضة وغير واضحة: وهنا نجد أن المعلم يقوم بصياغة الهدف في صورة تركز على الناتج التعلمي المتوقع أن يقوم به المتعلم ولكن يأتي وصفه للسلوك بطريقة غامضة كأن يصاغ الهدف بالصورة التالية:عقب الانتهاء من الدرس يستطيع الطالب أن يدرك العوامل المؤثرة على الجملة الاسمية أو أن يستوعب الطالب عوامل التعرية.
5- صياغة الاهداف بصورة تركز على نشاط التعلم:أي ضياغة الأهداف بصورة تركز على مايقوم به الطالب من نشاط أثناء الدرس بدلا من صياغتها بصوره تركز على نتاجات التعلم المتوقع حدوثها لدى الطالب عقب الدرس وذلك بأن يصاغ الهدف كالتالي:أن يلاحظ الطالب الفرق بين حياة الضفدع وبين دورة حياة العوض.
6- صياغة الأهداف بحيث تحتوي على أكثر من ناتج تعلم الهدف الواحد:وهنا نجد أن صياغة الهدف الواحد تتضمن أكثر من ناتج تعلمي واحد مماقد حدث لبسا في عملية التقويم ومن أمثلة صياغة الأهداف التي تشمل على أكثر من ناتج تعلمي واحد:أن يذكر الطالب أسباب تسوس الأسنان مع توضيح المراحل برسم قطاع طولي للسن دون أخطاء والصحيح أن يتم الفصل بين كل اتج عن غيره بحيث يضاغ كل منها في عبارة هدفية منفصله كأن نقول عقب الانتهاء من الدرس يستطيع الطالب أن يكتب الأسباب والعوامل التي تؤدي الى تسوس الأسنان دون أخطاء.

أفعال الأداء الغامضة: يدرك- بفهم- يستوعب- يتذوق- يؤمن- يعتقد- يحب- يستمتع- يتعلم- يعرف. فمثل هذه الأفعال قد يحدث اختلاف حول القصد منها أو الدرجة مطلوبه لأداء السلوك.

أفعال الأداء الواضحة: يسمى- تميز- يرسم- يقيس- يتلو- يقارن- يرتب- يحلل- يجمع- يحسب- يعزف. وهذه الأفعال تحدد سلوكا واضحا لا لبس فيه.

تسميات محتوى التدريس؟ المحتوى العلمي- محتوى المادة الدراسية- المحتوى المنهجي- المادة الدراسية- مهام التعلم.

المحتوى: هو أحد مدخلات منظومة التدريس وقد يكون المحتوى معلومة أو مهارة أو أمرا يثير الجوانب الوجدانية والانفعالية لدي الطالب.

أصناف محتوى التدريس؟
1- المحتوى المعلوماتي. 2- المحتوى المهاري. 3- المحتوى الوجداني.

المحتوى المعلوماتي: هو ما يتزود به الطالب من معلومات أو معارف من خلال منظومة التدريس.فمن خلال درس عن دوران الأرض حول الشمس يكون تدريس الطلاب عددا من المعلومات والمعارف مثل دوران الأرض حول الشمس في فلك بيضاوي الشكل- السنة الشمسية هي المدة التي تستغرقها الأرض لتكمل دورة كاملة حول الشمس.

مستويات المحتوى المعلوماتي؟
1- المعرفة النوعية:وغالبا ما تأخذ شل معلومة واحده ترمز لشيء أو حدث أو ظاهرة يعينها ومن ثم فهي تفتقد صفة التعميم وعادة من يتطلب تعلمها قدرات عقلية دنيا خاصة القدرات التذكرية ومن أمثلة المعرف النوعية:عدد شهور السنة12 شهرا- حواس الانسان خمس.
2- الاجراءات والخوارزميات:الاجراءات:هي نوع من المعرفة يشير الى ترتيب منظم لمجموعة من الخطوات المتتابعة لانجاز مهمة معينة مثل خطوات اجراء تجربة عملية معينه أو خطوات أداء مهارة رياضية معينة.الخوارزميات:تشير الى نوع معين من الارشادات أو العمليات المتبعة لحل مشكلة مامثل خوارزميات والقسمة أو حساب المتوسط أو المنوال.
3- المفاهيم أو التعريفات:وهناك المفاهيم المحسوسة أو الواقعية مثل مفهوم الانسان والمنزل وهناك المفاهيم المجردة مثل مفهوم التعاون والتنافس أما التعريفات فالمقصود بهاتحديد الشيء المراد تعريفه بالاستعانة بألفاظ لايمكن تعريفها.
4- العلاقات: المقصود بها التعميمات التي تعبر عن ترابط مفهومين أو أكثر ولتي يمك التحقق من صدقتها باستخدام أدلة تجريبية أو منطقية فمثلا اذا قلنا النحاس موصل جيد كهرباء فان هذه الجملة تمثل ارتباطا ذا معنى بين مفهوم التوصيل والكهرباء والنحاس وتعبر عن علاقة وصفية مثال:القواعد اللغوية والمعادلات الرياضية والكيميائية.
5- البنى النظرية:هي شكل من العلاقات التي لايسلم بصحتها ابتداء بل تخضع للاختبار فيما بعد وهو نوع من العلاقات أكثر تعقيدا وتجريدا من علاقات المستوى الرابع ومن أمثلة البنى النظرية هي النظريات النسبية أو الخلية في علوم البيولوجيا أيضا من أمثلة الفرضيات كأن تقول هناك علاقة موجبة بين الذكاء والتحصيل الدراسي وأخيرا من أمثلة البنى النظرية المذاهب مثل المذهب الرأسمالي- الاشتراكي- التجريبي- الداروييني.

المحتوى المهاري: أي المهارات التي نسعى أن يكتسبها الطلاب من خلال منظومة التدريس ونتعبر عن استجابات الفرد الأدائية التي تنمو بالتعلم والممارسة حتى تصل الى درجة عالية من الاتقان.

مميزات أو خصائص المهارات؟
1- تعبر المهارة عن القدرة على أداء عمل معين يتكون في الغالب من مجموعة من العمليات الأصغر والتي تتم بشكل متسلسل ومتناسق.
2- تتكون المهارة عادة من خليط من الاستجابات العقلية والاجتماعية والحركية أو الجسمانية فالمهارات العقلية يغلب عليها الأداء العقلي أو المعرفي كمهارات حل المشكلات ومهارات اتخاذ القرار وهارات التفكير الناقد والابتكاري ومهارات الدراسة أما المهارات الحركية يغلب عليها الأداء الحركي او العضلي مثل المهارات الفنية كالنحت والرسم أو المهارات المعملية مالترشيح والوزن والتحضير أو المهارات الرياضية كالسباحة والقفز أو المهارات اللغوية كالالقاء والتلاوة.أما المهارات الاجتماعية فيغلب عليها الأداء الاجتماعي ومنها مهارات شخصية مثل التعبير عن وجهة نظر بصورة ملائمة ومنها المهارات التفاعلية كالمبادرة.
3- يعتمد الأداء المهاري على المعرفة والمعلومات التي تمثل جزءا لاغنى عنه لكي يحدث الأداء الا أن المعرفة وحدها لاتضمن اتقان الفرد لأداء المهارة.
4- يتأسس الأداء المهاري وينمى من خلال التدريس والممارسة حتى يصل الفرد الى التحسن في الأداء ثم اتقان المهارة.
5- يتم تقويم الأداء المهاري باستخدام معيار الدقة في الأداء وعيار السرعة في الانجاز.

المحتوى الوجداني: يشمل الجوانب العاطفية أو الوجدانية التي نسعى لتنميتها في وجدان الطلاب ومن أبرزها:
1- الميول:تعبر عن اهتمامات وتنظيمات وجدانية تجعل الفرد يهتم ويفضل موضوعا معينا ويشعر بالارتياح لممارسة هذا النشاط والأمثلة على ذلك التمثيل- الزراعة- تربية الطيور.
2- الاتجاهات: تتمثل في الموقف المحدد الذي يتخذه الفرد في مواجهة موضوع ما أو ظاهرة ما فقد يقابل الموضوع بالرتياح أو بالرفض أو الضيق أو عدم الاهتمام فالاتجاه هو شعور الفرد العام الثابت نسبيا والذي يحدد استجاباته نحو موضوع أو قضية معينة من حيث التأييد أو المعارضة أو الرفض أو القبول.
3- القيم: هي تنظيمات لأحكام عقلية انفعالية موجهة نحو الأشخاص والأشياء والمعاني وأوجه النشاط وتمثل المعيار الذي على ضوئه يمكن الحكم بما يجوز وما لا يجوز وما هو مرغوب فيه وما هو غير مرغوب فيه.

العميات الفرعية لمعالجة محتوى التدريس؟
1- تعرف المحتوى مبدئيا:في هذه العملية يقوم المصمم بالتعرف المبدئي على المحتوى وذلك بالاطلاع على المصادر الأساسية المتضمنة للمحتوى كالاطلاع على محتويات الكتاب الدراسي.
2- تقويم المحتوى وتنقيحه:بعد التعرف المبدئي على المحتوى يقوم المصمم بمراجعة المحتوى للحكم على مدى صلاحيته مستخدما في ذلك عدة معايير مثل:صحة المحتوى- حداثته ومواكبته العصر- خلو المحتوى من الأخطار ودقته العلمية.
3- تحليل المحتوى:بعد التأكد من توفر المعايير السابقة يقوم المصمم بعملية تحليل للمحتوى لجزئيات أصغر للحصول على مايسمى بمفردات محتوى التدريس وتلعب عملية تحليل المحتوى دورا أساسيا فيما بعد عند اختيار استراتيجية التدريس واختيار الوسائل التعليمية وكذلك عند اختيار أدوات وأساليب التقويم.
4- انتقاء مفردات المحتوى ذات الأولوية في التدريس:بعد تحليل المحتوى لمفرداته أو لجزئياته الأصغر يحدد مصمم التعليم المفردات التي يرى لها الأولوية في التدريس نسبة لأن الوقت المتاح للتدريس يكون محدودا وبالتالي عليه اختيار المفردات الأساسية لفهم المادة وبعد ذلك تحديد المفردات ذات القيم التطبيقية والأهمية الكبرى في حياة الفرد والتي تمكنه من حل المشكلات الشخصية والمجتمعية.
5- تنظيم تتابع المحتوى:بعد أن تم تحديد المفردات ذات الأولوية على المصمم أن يقوم بترتيبها ترتيبا متسلسلا أو ينظمها في تنظيم تتابعي بحيث أن تعلم مفردات كل مرحلة يتأسس على ماقبله من مستويات ويؤسس لتعلم مابعده من مستويات.
6- اعداد مجمل المحتوى:وأخيرا بعد أن تم ترتيب تتابع المحتوى يمكن للمصمم أن يعد مجملا للمحتوى في صورة مقدمات عامة توظف في بداية التدريس لمساعدة الطلاب في استقبال الكعلومات وادراك ما بينها من علاقات

استراتيجية التدريس:مجموعة الاجراءات التي يقوم بها المعلم ويستخدم فيها الامكانات والوسائل المتاحة بطريقة مثلى لتحقيق الأهداف المرجوة عللى أكمل وجه ممكن.

المصطلحات التي تستخدم مرادفا لمصطلح استراتيجية التدريس؟ نموذج ومدخل وطرق التدريس.

أنواع استراتيجيات التدريس؟
1- أسلوب العرض الشفهي. 2- المحاضرة. 3- المناقشة.
4- التعلم التعاوني. 5- التعلم المبرمج.


الاجراءات الأساسية التي يجب على المدرس أو مصمم العملية اتباعها لتنفيذ الدرس؟
1- الاجراءات التي ستتبع لتهيئة الطلاب لموضوع الدرس.
2- الاجراءات المتعلقة بتعليم وتعلم محتوى موضوع الدرس.
3- الاجراءات المتعلقة بتلخيص موضوع الدرس.

مراحل الاجراءات الأساسية التي يجب على المدرس أو مصمم العملية اتباعها لتنفيذ الدرس؟
1- تهيئة الطلاب لموضوع التدريس:في بداية الدرس هناك مجموعة من الأنشطة التي يقوم بها المعلم لتهيئة عقول الطلاب لتعلم المحتوى الجديد لموضوع التدريس والهدف من هذه الأنشطة تركيز انتباه الطلاب على المحتوى الجديد واثارة الدافعية لديهم نحو موضوع الدرس.
2- تعليم وتعلم محتوى موضوع التدريس:تمثل هذه المرحلة أهم المراحل في استراتيجية التدريس لأنها السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف التدريسية وفي هذه المرحلة يقوم المعلم يتوظيف جميع الامكانات والقيام بالعديد من العمليات لتعليم الطلاب المحتوى الجديد للدرس.

أهمية تهيئة الطلاب لموضوع الدرس تتضح من خلال بعض الأنشطة:
1- تهيئة الطلاب عن طريق اثارة الدافعية لديهم:ومن العوامل المؤثرة في خلق الاهتمام والدافعية للتعلم منها حاجات الطالب الشخصية وميوله وما حققه من نجاح سابق وما يتلقاه من تعزيز وتغذية راجعة كما أن هناك بعض الطلاب لديهم دافعية ذاتية.
2- تهيئة الطلاب من خلال تعريفهم بالأهداف التدريسية: انه على درجة عالية من الأهمية فوضوح الأهداف التدريسية يساعد على تحقيقها لأن الطالب يجد مايسترشد به في جهوده المبذولة للتعلم فيتم توجيه هذه الجهود وتنظيمها بشكل يساعد على بلوغ الاهداف.
3- تهيئة الطلاب باستدعاء ومراجعة متطلبات التعلم المسبقة:ان تعلم الطلاب لأي موضوع جديد يتطلب توفر متطلبات التعلم المسبقة الخاصة بالموضوع فتعلم مهارة جديدة يعتمد على ماسبقها من مهارات اكتسبها الفرد لتشكل الخلفية التي يبنى عليها التعلم الجديد.
4- تهيئة الطلاب بتزويدهم باطار عام لمحتوى الدرس:من الضروري تقديم اطار عام تنظيمي لبنية المحتوى محل التدريس للطلاب في بداية الدرس.
اجراءات وعمليات لتعليم الطلاب المحتوى الجديد للدرس؟
1- التدريس الأولي للمحتوى:في هذه المرحلة يقوم المعلم بشرح المفردات أو المفاهيم الجديدة للمحتوى محل التدريس وتعريف الطلاب بموضوع الدرس وقد يلجأ المعلم للشرح اللفظي أو قد يستعين بمصادر التعلم الأخرى من كتب مدرسيه ومرجعيه أو أفلام وأشرطة تسجيل أو حقائب تعليمية لتعريف الطلاب بالمفاهيم الجديدة وقد يستخدم المعلم اسلوب المناقشة بحيث يطرح بعض الأسئلة أو المشكلات ويقوم بمناقشتها مع بعضهم البعض أو مع المعلم.
2- تدريب الطلاب على تعلم المحتوى:بعد قيام المعلم بالتدريس الأولى للمحتوى لابد له من القيام ببعض الاجراءات المكملة للوصول لمستوى أداء عالي ولضمان اتقان الطلاب لتعلم المفاهيم الجديدة فالتدريب والممارسة من الأمور المهمة في استراتيجية التدريس وفي هذه المرحلة تتاح الفرصة للطلاب للمشاركة الفعلية في أداء المهارة محل التدريس وعلى المعلم توضيح الهدف من التدريبات وأهميتها وتزويدهم بالعمليات اللازمة لكيفية القيام بالتدريبات وبعد ذلك يتم تزويدهم بنتائج أداءهم وتنبيههم للأخطاء وتوجيههم الى تصحيح هذه الأخطاء وهناك تدريبات جماعية تتم ممارستها بشكل جماعي وأخرى فردية يؤديها الطالب بشكل مستقل وعلى المعلم أن يختار الأسلوب الأكثر ملاءمة لموضوع الدرس وللموقف التعليمي.
3- تشخيص أخطاء التعلم وعلاجها:بعد الشرح الأولي للدرس واعطاء الطلاب التدريب والممارسة ستظل هناك نسبة منهم لا تصل لمستوى الاتقان المطلوب لتحقيق الأهداف التدريسية لذلك فمن اللازم تشخيص أخطاء التعلم والعمل على علاجها.
4- ممارسة الأنشطة التطبيقية الاثرائية:من مباديء التعلم الأساسية مبدأ انتقال أثر التعلم أي قدرة الطلاب على تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة فاهتمام التربويون لا ينصب على اتقان الطلاب لما تعلموه من مهارات ومعلومات فقط بل يتجاوز ذلك لاتاحة الفرصة لهم لتطبيق هذه المهارات والمعلومات في مواقف الحياة المختلفة.
الأساليب والأنشطة الواجب على المعلم استخدامها لجذب انتباه الطلاب وتحفيزهم للمشاركة في أنشطة الدرس؟
1- طرح الأسئلة:فعلى المعلم طرح العديد من الأسئلة التي تشجع على التفكير وهناك أسئلة ومتعددة الجوانب مثل الأسئلة التي لها أكثر من اجابة واحدة حيث أنها تفتح المجال للمناقشة وتحفز على التفكير.
2- رواية القصص والطرائف:هو أسلوب ناجح يستخدم كمدخل للدرس لتشويق الطلاب لموضوعالدرس وتتنوع القصص حسب موضوع الدرس فيمكن للمدرس رواية قصة تاريخية أو أدبية وقد تكون قصة واقعية أو مستمدة من الخيال والقصص والطرائف تضفي جوا من المرح في قاعة الدراسة وتثير اهتمام الطلاب لموضوع الدرس.
3- العرض العملي:يمكن للمعلم القيام بعرض بعض الرسومات التوضيحية التي تتضمن معلومات مثيرة للاهتمام أو القيام بتجربة علمية أو عرض مجموعة من العينات والنماذج على الطلاب في بداية الدرس مقدمة لدراسة الموضوع.
4- تمثيل الأدوار:هذا الأسلوب يعتمد على قيام الطلاب بأدوار تمثيلية قصيرة في بداية الدرس تتناول شخصيات تاريخية أو دينية مثلا كمدخل لدراسة الموضوع.
5- الأنشطة الجماعية:منها الرحلات الميدانية والتي يقوم الطلاب خلالها برحلة قصيرة يتم التخطيط لها مسبقا للمتاحف أو المصانع أو المزارع وغير ذلك من أماكن تكون ذات صلة بموضوع الدرس ومن الأنشطة الجماعية مايسمى بالعصف الذهني.

اسهامات الوسائل التعليمية في عملية التعلم والتعليم؟
أنها توفر الخبرات الحسية التي تعطي معنى للألفاظ والمفاهيم المجردة وتعمل على ترسيخ المفاهيم وتؤدي الى زيادة مشاركة الطلاب بصورة نشطة وايجابية في التعلم كما انها تجعل التعلم أبقى أثرا وأقل احتمالا للنسيان والوسائل التعليمية يتم توظيفها في جميع مراحل تنفيذ استراتيجية التدريس.

خطوات اختيار الوسيلة التعليمية؟
1- الاطلاع على القائمة الختامية لاجراءات التدريس المختارة:على مصمم التدريس أو المعلم أن يحدد من هذه القائمة الاجراء التدريسي الذي تمت من أجله الاستعانة بالوسائل التعليمية.
2- تحديد مواصفات الوسائل التعليمية الطلوبة:يقوم بوضع مواصفات الوسيلة المناسبة التي يمكن من خلالها تسهيل تنفيذ الاجراء التدريسي.
3- اقتراح بدائل للوسائل التعليمية:في حالة عدم توفر المواصفات المطلوبة في الوسيلة التعليمية يتعين على المدرس ايجاد بدائل أخرى وقد يضطر لاستخدام أكثر من بديل لكل اجراء تدريسي.
4- تقييم الوسائل التعليمية المستخدمة في الموقف التعليمي: يتعرض الموقف التعليمي لتقييم عام أثناء عملية التدريس من خلال التغذية الراجعة التي يوفرها المتعلم.
أنواع التقويم؟
1- التقويم القبلي:عادة مايستخدم للتعرف على مستوى معلومات الطالب ومهارات قبل البدء في موضوع الدرس الجديد.
2- التقويم أثناء الدرس(البنائي):بعد الانتهاء من شرح جزئية معينه من الدرس يحتاج المعلم للتأكد من مدى اكتساب الطلاب للمعلومة أو المهارة التي تم تدريسها ومن ثم يقرر النشاط التدريسي الملائم لمستوى الطالب أو الطلاب.
3- التقويم البعدي أو النهائي:بنهاية الدرس أو الوحدة تستخدم الواجبات والمشاريع والاختبارات لتقويم تعلم الطالب للتأكد من تحقق الأهداف التدريسية للدرس أو الوحدة.

الأساليب المتبعة لتقويم تعلم الطلاب؟ الملاحظة- الواجبات- المشاريع- الأبحاث- المقابلة الفردية- مقاييس الاتجاه.

تتم عملية اعداد المخططات التدريسية على واحد أو أكثر من المستويات التالية؟
1- مستوى المقرر:في هذا المستوى يتم اعداد مخطوطات المقرر الكبرى أي تنظيم تدريس مفردات المقرر.
2- مستوى الوحدة الدراسية:تنظيم تدريس الموضوعات المتضمنة في كل وحدة أي مفردات الوحدة.
3- مستوى الدرس: اعداد مخطوطات الدرس الواحد أي تنظيم تتابع مفردات وأنشطة الدرس المعلوماتية والمهارية والوجدانية.
allen غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر أصحابها
ولا تعبر باي شكل من الاشكال عن وجهة نظر منتديات AOUA
تصميم وتطوير : التكنولوجيا الماسية