العودة   منتديات طلاب الجامعة العربية المفتوحة > المنتديات العامة > الملتقى الثقــافي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 17-03-2006, 03:31 PM   #1
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي علماء الحضارة الإسلامية العربية


تعد الحضارة الإسلامية العربية – أواخر القرن الخامس والقرن الخامس عشر الميلادي- واحدة من العديد من الحضارات الصينية والهندية والفارسية واليونانية والرومانية وغيرها من الحضارات التي عرفت منذ القدم كحضارات العراق القديم وسورية ومصر وغيرها.. وفي جميع تلك الحضارات وغيرها برز عدد من العلماء الذين ساهموا في رقي وتقدم حضاراتهم فكريا وروحيا ومعيشيا واجتماعيا...


ولما وجدت الكثير من طلاب جامعتنا يردد عن انجازات وتفوق الحضارة الإسلامية العربية وعلمائها أخترت أن اخصص موضوعا للتعرف على بعض أبرز رموز وعلماء حضارتنا والتطرق لشيء عن حياتهم وعلمهم وافكارهم ومدى قبولهم في مجتمعاتهم.. داعيا الجميع للمشاركة والتفاعل..




" ليس التحضر أن يمتلك الفرد سيارة فارهة، وإنما يكون التحضر بكيفية استخدام هذه السيارة على الوجه النافع المفيد الذي لا يتسبب في إزعاج الغير أو إنزال الضرر عليهم"






يتبع ....

التعديل الأخير تم بواسطة abosarahe ; 17-03-2006 الساعة 03:52 PM



التوقيع




" ليس للفنان العظيم أي فكرة أو أي أمل
إلا أن تخلده قطعة صلبة من الرخام
وهذا لا يحدث إلا عندما
تطيع يده ما يمليه عليها قلبه ... "

مايكل أنجلو

" إذا كنت تقوم بدور العبقري
فسوف تصبح عبقريا في يوم من الأيام "

سلفادور دالي


بعذب النوم ملتحفا
أحلــــم.. متقنا كل اللغات..
أفهــم .. ما يصدح الطير الأنيق به
وما به الزهر الملون يهمس...
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2006, 03:36 PM   #2
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


عمر الخيام



في نيسابور مدينة العلم والمعرفة وفي حوالي العام 1048 م ولد غياث الدين أبو الفتح عمر بن ابراهيم الخيام الحكيم والشاعر والفلكي وعالم الرياضيات والذي اشتهر بانجازاته العلمية ولم يكتشف سر عبقريته الشعرية في رباعياته الا بعد حوالي 730 عاما من وفاته في عام 1131 م



كان الخيام يجيد اللغة العربية وله بالعربية كتاب (الجبر والمقابلة) وقيل أنه عربي الأصل..



رحل الخيام إلى سمرقند لمتابعة دراسته في علم الجبر وبرز في علم الفلك واستدعاه السلطان السلجوقي ملك شاه –جلال الدين- لتعديل التقويم الذي عرف بالتقويم الجلالي فيما بعد كما كلفه ببناء برج فلكي في اصفهان..

كانت للخيام انجازات في مجال الرياضيات فقد أوجد طريقة هامة لاستخراج جذور الأرقام وعالج لأول مرة مسائل التكعيب في الجبر وانشغل بالمسلمات الرياضية التي أثارت اهتمام العلماء العرب والمسلمين وشعر بأن نظريات العالم الإغريقي (أقليدس) غير كافية في مجال النسبة فأنجز نظاما للأرقام أكثر اتساعا من نظام الإغريق..




يذكر ان الخيام قال لأحد تلاميذه " سيكون قبري في مكان تهب عليه النسائم الشمالية وينتشر فوقه الورد والزهر" وبعد موته زار تلميذه قبره في نيسابور بعد ثلاثة عشر عاما ليجده جانب سور حديقة مهجورة فتدلت أغصان الأشجار فوق القبر ونثرت عليه من ثمارها وأزهارها حتى غطت أحجاره..







صورة لقبر الخيام في نيسابور (ايران)




تعد رباعيات الخيام (معجزة) لما تحمله من حكمة ودعوة إلى ممارسة الحياة بفرح وشجاعة وأناقة واطمئنان ..




لقب الخيام بالحكيم في الثقافتين الفارسية والعربية وأعطاه الأوربيين لقب (ملك الحكمة) وكان اكتشافه في الثقافتين الفارسية والعربية متأخرا نصف قرن عن اكتشافه في أوروبا والعالم وعسى أن يكون نصف القرن هذا هو الفرق الزمني الحضاري بين الغرب والشرق وليس أكثر...



كانت الرباعيات موزعة في المخطوطات في الشرق والغرب وجاء الإختلاف كالعادة من سوء نوايا الناسخين أو تعصبهم حيث يضيفون أو يحذفون ما يريدون..



شكلت ترجمة الرباعيات منذ الستينات في القرن التاسع عشر انقلابا واضحا في الثقافة الأوروبية والعالمية وتجاوزت تأثيراتها الحياة الثقافية إلى الحياة الإجتماعية العامة وقد تركت تأثيرا على حركة التجديد في الشعر الأوروبي عامة وفي الشعر الإنجليزي المقيد بالكلاسيكية وتقاليد العصر الفيكتوري...



قدم الشاعر والأديب الإنجليزي ادوراد فيتزجيرالد ترجمة للرباعيات بأسلوبين نثري حرفي وترجمة شعرية بعدد مائة وخمس رباعيات مما رفع أسم هذا الشاعر حتى أعتبره بعض النقاد أهم شعراء الإنجليز في القرن التاسع عشر ليس لأنه كتب شعرا وانما لأنه ترجم رباعيات الخيام بلغة شعرية عالية...




قدمت هوليود في عام 1941 م فيلم روائي بعنوان (عمر الخيام) من اخراج البرت لويس (ليس للفيلم أثر في محلات الفيديو لدينا) !


يعتبر كتاب هارولد لام (قصة حياة الخيام) من أهم المراجع الموثقة والشاملة حول حياة الخيام وأعماله العلمية ورباعياته..



شهدت الرباعيات عشر ترجمات الى اللغة العربية منقولة من الإنجليزية والفارسية اشهرها ترجمة احمد النجفي واحمد رامي التي غنت ام كلثوم مختارات منها في واحدة من أروع اغنياتها ..


ولا ننسى أن الشاعر أحمد رامي أتهم بنقل أفكاره في ترجمت الرباعيات ونسبتها للخيام !




اكثر الكلمات تردد في الرباعيات هي :


الخمرة والحانة والساقي والكوز والعود والناي والمغنى .. كما تضمنت الرباعيات معاني مثل أن العمر سريع الزوال لذا يجب انتهاز الفرصة .. وأننا لا ندري من اين أتينا ولا أين نذهب لذلك يجب علينا الإستمتاع بالأيام القليلة .. وانه يجب على البشر قبول كل شيء كما وجد عليه وعدم افساد ملذته على انفسنا لأنه ليس من المستطاع الوصول إلى المعرفة .. (إغنموا الفرصة بين العدمين) ..



هزء الخيام بأهل زمانه وطباع معاصريه وتجرأ في القول على تعدي حدود الدين والآداب (الخطوط الحمراء) واستعمل الكنايات المرة في الطعن والتشنيع على المرائين من أدعياء الزهد والورع مما حمل أهل زمانه أن ينظروا إليه شزرا..



يا باقيا رهن الرياء ورائحــــــــا


لقصير عيشك في عـــناء متعب


اتقول اين تروح من بعد الردى؟


هات المدام وأين ما شئت اذهب




قال عنه الحكيم المؤرخ (ارنست رينان) " لم يشاهد في عصر من العصور شاعر اباحي مثله"




مقتطفات من فلسفت الخيام :



( الجنة والنار هي في ذات نفسك)



(اللهم اني عرفتك على مبلغ امكاني فاغفر لي فان معرفتي اياك وسيلتي اليك)



( إن هذه الكائنات سيل يستر يندفع من الأزل الى اخر الأبد والإنسان في هذا السيل كدقاق العيدان يقذفها ويمضي بها وهو في ذلك جاهل لا يدري من أين اتى ولا الى اين يذهب)



(الأجزاء البسيطة التي تتركب منها مادة الموجودات هي دائما في تجمع وتفرق فالإنسان الذي يموت وتودع جثته بطن الثرى تنحل عناصره وتتبعثر.. وقد يدخل بعض هذه العناصر المتبعثرة في عفصة سروة أو زهرة خبيزة.. وربما صار بعضها الأخر كتلة طين فيصنع منه الخزاف عروة لإبريق أو اذنا لجرة ولعل في أكواب الشراب التي يطوف بها الساقي ذرات جمجمة .. وربما كانت الزنابق التي تزين ضفاف الجداول شفة حسناء ... وهكذا يستر العالم في هذا الانحلال والتركب دون أن يعرف الانقطاع أو التوقف...)



لقي الخيام تجاهلا وهجوما على رباعياته واتهم بالزندقة فوصفه الرازي في كتابه (مرصاد العباد) بأنه (الدهري التائه في ميدان الضلال) !




مقتطفات من ترجمة الشاعر احمد رامي لرباعيات الخيام :




سمعتُ صوتاً هاتفاً في السّحَر

نادى مِن الحانِ : غُفاة البشَر

هبُّوا املأوا كأس الطلى قبَل أن

تَفعم كأس العمرْ كفّ القدَر

***
أحسُّ في نفسي دبيب الفناء
ولم أصَب في العيشِ إلاّ الشقاء
يا حسرتا إن حانَ حيني ولم
يُتحْ لفكري حلّ لُغز القضاء
***
أفق وهات الكأس أنعمُ بها
واكشف خفايا النفس مِن حُجبها
وروّ أوصالي بها قَبلَما
يُصاغ دنّ الخمَر مِن تُربها
***
تروحُ أيامي ولا تغتدي
كما تهبُّ الريح في الفدفدِ
وما طويتَ النفس هماً عَلى
يومين : أمسْ المنقضي والغدِ
***
غد بِظَهْرِ الغيب واليوم لي
وكم يخيبُ الظنُّ في المقبلِ
ولَستُ بالغافلِ حتى أرى
جمالَ دنيايَ ولا أجتلي
***
سمعتُ في حلمي صوتاً أهابَ
ما فتَّق النّوم كمام الشبابَ
أفق فإنَّ النّوم صنو الردى
واشرب فمثواكَ فراش الترابَ
***
قَد مزَّق البدرُ سنَار الظلام
فأغنم صفَا الوقت وهات المدام
واطرب فإنَّ البدر مِن بعدنا
يسري علينا في طباقِ الرغام
***
سأنتحي الموتَ حثيث الورود
ويَنمحي اسمي مِن سجِل الوجود
هات أسقنيها يا مُنى خاطري
فغايةُ الأيام طولْ الهجود
***
هات أسقنيها أيهذا النديم
أخضَب مِن الوجهِ اصِفرار الهموم
وإن أمُتْ فاجعَل غسولي الطلى
وقدَّ نعشيَ مِن فروعِ الكروم
***
إن تُقتلَع مِن أصلِها سُرحتي
وتصبحُ الأغصان قَد جفَّت
فصغْ وعاء الخمَر مِن طينتي
واملأهُ تسرِ الروح في جثتي
***
لَبستُ ثوبَ العيش لم أُستشَر
وحرتُ فيه بين شتّى الفِكَر
وسوفَ أنضو الثوب عنّي ولم
أُدرك لماذا جئتُ ، أينَ المقر
***
نمضي وتبقى العيشةُ الراضية
وتنمحي آثارُنا الماضية
فقَبل أن نَحيا ومِن بعدِنا
وهذه الدُنيا علَى ما هيه
***
طَوت يدُ الأقدار سفرَ الشباب
وصوَّحت تلكَ الغصون الرطاب
وقَد شدا طيرُ الصبى واختفى
متى أتى . يا لهفا . أينَ غاب
***
الدهرُ لا يعطي الَّذي نأمل
وفي سبيلِ اليأس ما نَعمَل
ونحنُ في الدُنيا علَى همّها
يسُوقنا حادي الردى المُعجّل
***
أفق خفيفَ الظَّل هذا السّحَر
وهاتها صرفاً ونَاغِ الوتر
فما أطاَل النّوم عمراً ولا
قصَّر في الأعمارِ طول السهَر
***
اشرب فمثواكَ التراب المهيلِ
بلا حبيب مؤنسٍ أو خليل
وانشق عبير العيش في فجرهِ
فليسَ يزهو الورد بعدَ الذبولِ
***
كم آلم الدهر فؤاداً طعين
وأسلم الروح ظعين حزين
وليسَ ممَن فاتَنا عائد
أسألهُ عن حالةِ الراحلين
***
يا دهرُ أكثرت البلى والخراب
وَسُمْتَ كُلّ الناس سوء العذاب
ويا ثرى كم فيكَ مِن جوهرٍ
يبينْ لو يُنبَش هذا التراب
***
وكم توالى الليل بعدَ النهار
وطالَ بالأنجمِ هذا المدار
فامشِ الهوينا إنَّ هذا الثرى
مِن أعين ساحرةِ الأحورار










ملاحظة: (لم أجد في مكتباتنا السعودية أي كتاب عن الخيام أو رباعياته ما عدا ما يتحدث عن الإنجازات بشكل عام دون التطرق لأفكاره ومعتقداته وفلسفته)

التعديل الأخير تم بواسطة abosarahe ; 17-03-2006 الساعة 03:44 PM
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2006, 08:07 PM   #3
نــجــم ســوريــا نــجــم ســوريــا غير متصل
طالب نشيط

 











افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


عزيزي أبو ساره موضوعك هذا هو الموضوع الجدير بنا قراءته مره وراء الاخرى

أكمل وانا متابع لك بلهفه ............



التوقيع

إني لمن اولئك الذين يعرفون أن لهم عروقا سماوية في أرواحهم
تتضرم بالشعاع القدسي الذي كان يوما في بعض اجدادهم إما نبوة نبي , وإما خلافة خليفة , وإما مُلك ملك .


أحرص على ما ينفعك و أستعن بالله ولا تعجز ...

(الله لا يمكن أن يعطينا عقولا ، و يعطينا شرائع مخالفة لها. ).
ابن رشد

*****
أجمل الأشياء هي تلك التي يقترحها الجنون ويكتبها المنطق.

الكتابة والحب ..




يا قلبُ أنتَ وعدتَني في حُبّهمْ
صبراً فحاذرْ أنْ تضيقَ وتضجرا

وزهر
نــجــم ســوريــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-03-2006, 09:50 PM   #4
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


الأخ العزيز نجم سوريا شكرا لمرورك .. أنتظر تفاعلك وإضافتك على الموضوع عندما يكون لديك الوقت

تحياتي..



اقتباس:
اخي اول جملة في موضوعك اظن انها خاطئة من ناحية تعبيرية انك هكذا حصرت حضارة المسلمين عند العرب وحدهم مع ان مداخلتك كانت عن عمر الخيام الفارسي قد يكون لو اكتفيت بقولك الحضارة الاسلامية اسلم وان اردت ان تخص العرب وحدهم تقول الحضارة الاسلامية عند العرب

وصلتني تلك المداخلة من شخص مجهول أعجبني كلامه وارجوا ان يشاركنا في الموضوع..
وأود أن انبه أني من اشد المعارضين لتلك التسمية ولكن الموضوع طويل جدا ومتعلق بالتعريفات المختلفة لمعنى الحضارة وان كانت مرتبطة بموقع جغرافي أو ديانه أو غيره ..فلم اسمع قط عن حضارة تسمى النصرانية أو اليهودية أو تنسب لغيرها من ديانات غير سماوية .. وعندما فتح نقاش حول موضوع الحضارة وكيف تكون اسلامية عربية مع محاضر مادة الحضارة 111 احمرت الوجوه وتبدلت النظرات مما اضطرنا لتغيير الموضوع وعموما مازال الكثير من المؤرخين وغيرهم من الدارسين يعارضون تلك التسمية ويتهمون بانهم أعداء الإسلام أو المفتونون بالحضارات الغربية ... كما جاء في كتاب المادة وتلك الخلافات هي التي جعلتني ابتعد بموضوعي واختار التسمية كما جاءت في منهجنا .. وعمر الخيام والكثير من العلماء المنتسبين لحضارتنا لو غيرنا تسميتها لما بقي منهم الا القليل فإما عربي غير مسلم أو افكاره تخالف الإسلام أو مسلم غير عربي ..ولكن اركز هنا على مفاخرتنا بالحضارة الإسلامية وعلماءها وننتظر مشاركاتكم جميعا لنتعرف على علماءنا..

التعديل الأخير تم بواسطة abosarahe ; 17-03-2006 الساعة 09:52 PM
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2006, 02:02 AM   #5
معاك معاك غير متصل
طالب فعال

 











افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


اخي العزيز ابو سارة اشكرك من كل قلبي على هذا الموضوع الجميل والمفيد ونا عن نفسي سمعت اسم هذا العالم في عده مناسبات ولكن حقيقتا لم اعرف شيئ عنه ونا اتابع موضوعك بتمعن ودهشة!! وتمنى تعطينى فكرة اكثر عن رباعيتة وخصوصا انك ذكرت ان المكتبات السعودية تخلو من كتبة ؟؟
انا لا استغرب ان تخلو مكتباتنا من كتب عالم وفكر عظيم مثلة خصوصا اذ عرفنا ان علماء سعوديون ومفكرين وكتاب كبار كتبهم ممنوعة تماما فلا استغرب ان يحصل هذا لغير السعودي او لغير العربي ؟؟
اشكرك على هذي المواضيع الجديدة والمميزة ولي عوده معاك..
تقبل تحياتي وحترامي



التوقيع

Love is like war:: Easy To Start
Difficult To End..And.. Impossible To Forget
معاك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2006, 06:52 AM   #6
Immortal Immortal غير متصل
طالب نشيط

 










افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية




طابع بريد سوفييتي في الذكرى 1200 لميلاد الخوارزمي (1982)


الخوارزمي
توفي سنة 236هـ ــ 850م



يُعَدُّ الخوارزمي من أكبر علماء العرب، ومن العلماء العالميين الذين كان لهم تأثير كبير على العلوم الرياضية والفلكية. وفي هذا الصدد يقول ألدو مييلي : وإذا انتقلنا إلى الرياضيات والفلك فسنلتقي، منذ البدء، بعلماء من الطراز الأول، ومن أشهر هؤلاء العلماء أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي.

لا يعرف تاريخ ميلاد الخوارزمي، كما أن تاريخ وفاته غير مدقق. وكل ما يعرف عنه أنه ولد في خوارزم (خيوة) (أوزبكستان اليوم) جنوب بحر الآرال، وعاش في بغداد أيام حكم المأمون العباسي، وأن المأمون عينه على رأس خزانة كتبه، وعهد إليه بجمع الكتب اليونانية وترجمتها. وقد استفاد الخوارزمي من الكتب التي كانت متوافرة في خزانة المأمون فدرس الرياضيات، والجغرافية، والفلك، والتاريخ، إضافةً إلى إحاطته بالمعارف اليونانية والهندية.

إسهاماته العلمية

يُعَدُّ الخوارزمي مؤسس علم الجبر كعلم مستقل عن الحساب، وقد أخذه الأوربيون عنه. كما أنه أول من استعمل كلمة "جبر" للعلم المعروف الآن بهذا الاسم. فلحد الآن ما زال الجبر يعرف باسمه العربي في جميع اللغات الأوربية. وترجع كل الكلمات التي تنتهي في اللغات الأوربية بـ "algorism/algorithme" إلى اسم الخوارزمي. وهو أول من ألف في الجبر. كما يرجع إليه الفضل في تعريف الناس بالأرقام الهندية (وهي التي تعرف بالأرقام العربية). ومن الإسهامات الهامة للخوارزمي في الرياضيات اكتشافه بعض القواعد وتطويرها، ومنها : قاعدة الخطأين، والطريقة الهندسية لحل المربعات المجهولة وهي التي تسمي اليوم باسم المعادلة من الدرجة الثانية، كما نشر الخوارزمي أول الجداول العربية عن المثلثات للجيوب والظلال، وقد ترجمت إلى اللاتينية في القرن الثاني عشر.

إضافةً إلى إسهاماته الكبرى في الحساب، أبدع الخوارزمي في علم الفلك وأتى ببحوث جديدة في المثلثات، ووضع جداول فلكية (زيجاً). وقد كان لهذا الزيج الأثر الكبير على الجداول الأخرى التي وضعها العرب فيما بعد، إذ استعانوا به واعتمدوا عليه وأخذوا منه.

ومن أهم إسهامات الخوارزمي العلمية التحسينات التي أدخلها على جغرافية بطليموس سواء بالنسبة للنص أو الخرائط.

مؤلفاته

ألف الخوارزمي عدة كتب من أهمها :

ـ كتاب "الجبر والمقابلة" وهو يعد الأول من نوعه، وقد ألفه بطلب من الخليفة المأمون. وهذا الكتاب >لم يؤد فقط إلى وضع لفظ الجبر وإعطائه مدلوله الحالي، بل إنه افتتح حقاً عصراً جديداً في الرياضيات. وقد ترجم إلى اللاتينية في القرن الثاني عشر، وكانت هذه الترجمة هي التي أدخلت هذا العلم إلى الغرب. وظل هذا الكتاب قروناً عديدة مرجعاً في أوربا. وقد حققه الأستاذان علي ***** مُشَرَّفَة ومحمد مرسي أحمد، ونشر أول مرة في القاهرة سنة 1939م.

ـ "كتاب صورة الأرض"، وهو مخطوط موجود في ستراسبورغ بفرنسا، وقد ترجم إلى اللاتينية، وتمت مقارنة المعلومات الموجودة فيه بمعلومات بطليموس.

ـ "كتاب العمل بالأسطرلاب" و"كتاب عمل الأسطرلاب".

وخلاصة القول إن الخوارزمي يعد من أعظم العلماء في عصره، وقد >كان له أعظم الفضل في تعريف العرب والأوربيين، من بعدهم، بنظام العدد الهندي. فهو واضع علم الجبر وواضع كثير من البحوث في الحساب والفلك والجغرافيا. وقد عبر ألدو مييلي عن عظمة الخوارزمي بقوله : >وقد افتتح الخوارزمي افتتاحاً باهراً سلسلة من الرياضيين العظام. وقد ظلت كتبه تدرس في الجامعات الأوربية حتى القرن السادس عشر.
Immortal غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2006, 09:08 PM   #7
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معاك
اخي العزيز ابو سارة اشكرك من كل قلبي على هذا الموضوع الجميل والمفيد ونا عن نفسي سمعت اسم هذا العالم في عده مناسبات ولكن حقيقتا لم اعرف شيئ عنه ونا اتابع موضوعك بتمعن ودهشة!! وتمنى تعطينى فكرة اكثر عن رباعيتة وخصوصا انك ذكرت ان المكتبات السعودية تخلو من كتبة ؟؟
انا لا استغرب ان تخلو مكتباتنا من كتب عالم وفكر عظيم مثلة خصوصا اذ عرفنا ان علماء سعوديون ومفكرين وكتاب كبار كتبهم ممنوعة تماما فلا استغرب ان يحصل هذا لغير السعودي او لغير العربي ؟؟
اشكرك على هذي المواضيع الجديدة والمميزة ولي عوده معاك..
تقبل تحياتي وحترامي

يا مية هلا وسهلا

لا داعي للشكر اخوي معاك إلا أنا اللي أبي اشكرك على الوقوف على الموضوع ويسعدني تواجدك دائما
لنستفيد من الحوار مع من يتقنه ويستوعب أدابه..
لن أستغرب ما ذكرته اخي عن معرفتك بعمر الخيام لأني لم أتمكن من اقتناء ديوان رباعياته إلا في معرض الكتاب الأخير .. ولكن أبشرك الأمور في تحسن وقريبا سنتمكن من اقتناء اي كتاب يخطر على البال..
وعلى فكره لم يعود كتاب واحد مع الناشرين في معرض الكتاب الأخير فقد اشترتها جميعها مكتبات سعوديه
كما أن المعرض أصبح سنويا بعد أن كان مره كل سنتين..
بالنسبه للرباعيات أعتقد اني كتبت نبذه كافيه عنها إلا اذا كنت تريد مزيدا من ابياتها فأبشر ولكن احتاج بعض الوقت نظرا لانشغالي.. وللمعلوميه النت كما تعرف اصبحت ملوثه بما فيه الكفايه هذه الأيام من الشرذمه لذلك لن تجد الرباعيات كاملة فإما (لا يمكنك الوصول...) أو بعض الرباعيات تتبعها تعليقات إعتدنا سماعها وقرأتها في كل مكان..
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2006, 09:24 PM   #8
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


الأخ العزيز Immortal

هل ترى من الواجب مقاطعة السوفييت بسبب الطابع ؟

ههههههههه

ألف .. ألف .... ألـــــــــف شكر لمرورك وإضافتك القيمه على الموضوع..

كنت أفكر قبل ايام عن سبب عدم تسمية شوارعنا الرئيسية باسماء علمائنا واعلام حضارتنا مثل ما تجد فندق في سوريا يحمل اسم عمر الخيام لكن تفاجئني اليوم بطابع بريد سوفييتي بذكرى 1200 سنه على مولد الخوارزمي قووووووويه وتعبتني كثيررررررررررررررررر..

استمررر معنا .. تقبل فائق احترامي
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-03-2006, 01:19 PM   #9
Immortal Immortal غير متصل
طالب نشيط

 










افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


العزيز abosarahe
السوفييت لم نقاطعهم فقط بل حاربناهم.. اتدري!! قد يكون الطابع احد الاسباب!!

يا صديقي العقلية التي ترفض العلم وترفض الانجاز وترفض الفن وترفض الحياة لا تتوقع منها التفاتة بحجم تسمية الاماكن باسماء العظماء..
الخطر ان ينسفون انجازات هؤلاء تماماً كما يفعلون الان..


ابن سينا

إعداد: سمير حلبي




عاش ابن سينا في أواخر القرن الرابع الهجري وبدايات القرن الخامس من الهجرة، وقد نشأ في أوزبكستان، حيث ولد في "خرميش" إحدى قرى "بخارى" في شهر صفر (370 هـ= أغسطس 908م).

وحرص أبو عبد الله بن سينا على تنشئته تنشئة علمية ودينية منذ صغره، فحفظ القرآن ودرس شيئا من علوم عصره، حتى إذا بلغ العشرين من عمره توفي والده، فرحل أبو علي الحسين بن سينا إلى جرجان، وأقام بها مدة، وألف كتابه "القانون في الطب"، ولكنه ما لبث أن رحل إلى "همذان" فحقق شهرة كبيرة، وصار وزيرا للأمير "شمس الدين البويهي"، إلا أنه لم يطل به المقام بها؛ إذ رحل إلى "أصفهان" وحظي برعاية أميرها "علاء الدولة"، وظل بها حتى خرج من الأمير علاء الدولة في إحدى حملاته إلى همذان؛ حيث وافته المنية بها في رمضان 428 هـ= يونيو 1037م.

في محراب العلم والإيمان

وكان ابن سينا عالما وفيلسوفا وطبيبا وشاعرا، ولُقِّب بالشيخ الرئيس والمعلم الثالث بعد أرسطو والفارابي، كما عرف بأمير الأطباء وأرسطو الإسلام، وكان سابقا لعصره في مجالات فكرية عديدة، ولم يصرفه اشتغاله بالعلم عن المشاركة في الحياة العامة في عصره؛ فقد تعايش مع مشكلات مجتمعه، وتفاعل مع ما يموج به من اتجاهات فكرية، وشارك في صنع نهضته العلمية والحضارية.

وكان لذلك كله أبلغ الأثر في إضفاء المسحة العقلية على آرائه ونظرياته، وقد انعكس ذلك أيضا على أفكاره وآثاره ومؤلفاته، فلم يكن ابن سينا يتقيد بكل ما وصل إليه ممن سبقوه من نظريات، وإنما كان ينظر إليها ناقدا ومحللا، ويعرضها على مرآة عقله وتفكيره، فما وافق تفكيره وقبله عقله أخذه وزاد عليه ما توصل إليه واكتسبه بأبحاثه وخبراته ومشاهداته، وكان يقول: إن الفلاسفة يخطئون ويصيبون كسائر الناس، وهم ليسوا معصومين عن الخطأ والزلل.

ولذلك فقد حارب التنجيم وبعض الأفكار السائدة في عصره في بعض نواحي الكيمياء، وخالف معاصريه ومن تقدموا عليه، الذين قالوا بإمكان تحويل بعض الفلزات الخسيسة إلى الذهب والفضة، فنفى إمكان حدوث ذلك التحويل في جوهر الفلزات، وإنما هو تغيير ظاهري في شكل الفلز وصورته، وفسّر ذلك بأن لكل عنصر منها تركيبه الخاص الذي لا يمكن تغييره بطرق التحويل المعروفة.

وقد أثارت شهرة ابن سينا ومكانته العلمية حسد بعض معاصريه وغيرتهم عليه، ووجدوا في نزعته العقلية وآرائه الجديدة في الطب والعلوم والفلسفة مدخلا للطعن عليه واتهامه بالإلحاد والزندقة، ولكنه كان يرد عليهم بقوله: "إيماني بالله لا يتزعزع؛ فلو كنت كافرا فليس ثمة مسلم حقيقي واحد على ظهر الأرض".

الزهرة عبر دائرة قرص الشمس

كان لابن سينا ريادات في العديد من العلوم والفنون؛ ففي مجال علم الفلك استطاع ابن سينا أن يرصد مرور كوكب الزهرة عبر دائرة قرص الشمس بالعين المجردة في يوم (10 جمادى الآخرة 423 هـ = 24 من مايو 1032م)، وهو ما أقره الفلكي الإنجليزي "جير مياروكس" في القرن السابع عشر.


صفحة من مخطوطة في الفلك

واشتغل ابن سينا بالرصد، وتعمق في علم الهيئة، ووضع في خلل الرصد آلات لم يُسبق إليها، وله في ذلك عدد من المؤلفات القيمة، مثل:

- كتاب الأرصاد الكلية.

- رسالة الآلة الرصدية.

- كتاب الأجرام السماوية.

- كتاب في كيفية الرصد ومطابقته للعلم الطبيعي.

- مقالة في هيئة الأرض من السماء وكونها في الوسط.

- كتاب إبطال أحكام النجوم.

ابن سينا العالم الجيولوجي

وله أيضا قيمة في علم طبقات الأرض (الجيولوجيا) خاصة في المعادن وتكوين الحجارة والجبال، فيرى أنها تكونت من طين لزج خصب على طول الزمان، وتحجر في مدد لا تضبط، فيشبه أن هذه المعمورة كانت في سالف الأيام مغمورة في البحار، وكثيرا ما يوجد في الأحجار إذا كسرت أجزاء من الحيوانات المائية كالأصداف وغيرها.

كما ذكر الزلازل وفسرها بأنها حركة تعرض لجزء من أجزاء الأرض؛ بسبب ما تحته، ولا محالة أن ذلك السبب يعرض له أن يتحرك ثم يحرك ما فوقه، والجسم الذي يمكن أن يتحرك تحت الأرض، وهو إما جسم بخاري دخاني قوى الاندفاع أو جسم مائي سيّال أو جسم هوائي أو جسم ناري.

ويتحدث عن السحب وكيفية تكونها؛ فيذكر أنها تولد من الأبخرة الرطبة إذا تصعّدت الحرارة فوافقت الطبقة الباردة من الهواء، فجوهر السحاب بخاري متكاثف طاف الهواء، فالبخار مادة السحب والمطر والثلج والطل والجليد والصقيع والبرد وعليه تتراءى الهالة وقوس قزح.

ابن سينا عالم نبات

وكان لابن سينا اهتمام خاص بعلم النبات، وله دراسات علمية جادة في مجال النباتات الطبية، وقد أجرى المقارنات العلمية الرصينة بين جذور النباتات وأوراقها وأزهارها، ووصفها وصفا علميا دقيقا ودرس أجناسها، وتعرض للتربة وأنواعها والعناصر المؤثرة في نمو النبات، كما تحدث عن ظاهرة المساهمة في الأشجار والنخيل، وذلك بأن تحمل الشجرة حملا ثقيلا في سنة وحملا خفيفا في سنة أخرى أو تحمل سنة ولا تحمل أخرى.

وأشار إلى اختلاف الطعام والرائحة في النبات، وقد سبق كارل متز الذي قال بأهمية التشخيص بوساطة العصارة، وذلك في سنة 1353 هـ = 1934م.

ابن سينا والأقرباذين


صورة من مخطوطة علمية إسلامية

وكان لابن سينا معرفة جيدة بالأدوية وفعاليتها، وقد صنف الأدوية في ست مجموعات، وكانت الأدوية المفردة والمركبة (الأقرباذين) التي ذكرها في مصنفاته وبخاصة كتاب القانون لها أثر عظيم وقيمة علمية كبيرة بين علماء الطب والصيدلة، وبلغ عدد الأدوية التي وصفها في كتابه نحو 760 عقَّارًا رتبها ألفبائيا.

ومن المدهش حقا أنه كان يمارس ما يعرف بالطب التجريبي ويطبقه على مرضاه، فقد كان يجرب أي دواء جديد يتعرف عليه على الحيوان أولا، ثم يعطيه للإنسان بعد أن تثبت له صلاحيته ودقته على الشفاء.

كما تحدث عن تلوث البيئة وأثره على صحة الإنسان فقال: "فما دام الهواء ملائما ونقيا وليس به أخلاط من المواد الأخرى بما يتعارض مع مزاج التنفس، فإن الصحة تأتي". وذكر أثر ملوثات البيئة في ظهور أمراض حساسية الجهاز التنفسي.

الطبيب الإنسان

بالرغم من الشهرة العريضة التي حققها ابن سينا كطبيب والمكانة العلمية العظيمة التي وصل إليها حتى استحق أن يلقب عن جدارة بأمير الأطباء، فإنه لم يسعَ يوما إلى جمع المال أو طلب الشهرة؛ فقد كان يعالج مرضاه بالمجان، بل إنه كثيرا ما كان يقدم لهم الدواء الذي يعده بنفسه.

كتاب القانون في الطب


غلاف كتاب القانون

كان ابن سينا يستشعر نبل رسالته في تخفيف الألم عن مرضاه؛ فصرف جهده وهمته إلى خدمة الإنسانية ومحاربة الجهل والمرض.

واستطاع ابن سينا أن يقدم للإنسانية أعظم الخدمات بما توصل إليه من اكتشافات، وما يسره الله له من فتوحات طبيبة جليلة؛ فكان أول من كشف عن العديد من الأمراض التي ما زالت منتشرة حتى الآن، فهو أول من كشف عن طفيل "الإنكلستوما" وسماها الدودة المستديرة، وهو بذلك قد سبق الإيطالي "دوبيني" بنحو 900 سنة، وهو أول من وصف الالتهاب السحائي، وأول من فرّق بين الشلل الناجم عن سبب داخلي في الدماغ والشلل الناتج عن سبب خارجي، ووصف السكتة الدماغية الناتجة عن كثرة الدم، مخالفا بذلك ما استقر عليه أساطين الطب اليوناني القديم.

كما كشف لأول مرة عن طرق العدوى لبعض الأمراض المعدية كالجدري والحصبة، وذكر أنها تنتقل عن طريق بعض الكائنات الحية الدقيقة في الماء والجو، وقال: إن الماء يحتوي على حيوانات صغيرة جدا لا تُرى بالعين المجردة، وهي التي تسبب بعض الأمراض، وهو ما أكده "فان ليوتهوك" في القرن الثامن عشر والعلماء المتأخرون من بعده، بعد اختراع المجهر.

وكان ابن سينا سابقا لعصره في كثير من ملاحظاته الطبية الدقيقة، فقد درس الاضطرابات العصبية والعوامل النفسية والعقلية كالخوف والحزن والقلق والفرح وغيرها، وأشار إلى أن لها تأثيرا كبيرا في أعضاء الجسم ووظائفها، كما استطاع معرفة بعض الحقائق النفسية والمرضية عن طريق التحليل النفسي، وكان يلجأ في بعض الأحيان إلى الأساليب النفسية في معاجلة مرضاه.

ابن سينا رائدا من رواد علم الجراحة

وقد اتبع ابن سينا في فحص مرضاه وتشخيص المرض وتحديد العلاج الطريقة الحديثة المتبعة الآن، وذلك عن طريق جس النبض والقرع بإصبعه فوق جسم المريض، وهي الطريقة المتبعه حاليا في تشخيص الأمراض الباطنية، والتي نسبت إلى "ليوبولد أينبرجر" في القرن الثامن عشر، وكذلك من خلال الاستدلال بالبول والبراز.

ويظهر ابن سينا براعة كبيرة ومقدرة فائقة في علم الجراحة، فقد ذكر عدة طرق لإيقاف النزيف، سواء بالربط أو إدخال الفتائل أو بالكي بالنار أو بدواء كاو، أو بضغط اللحم فوق العرق.

وتحدث عن كيفية التعامل مع السهام واستخراجها من الجروح، ويُحذر المعالجين من إصابة الشرايين أو الأعصاب عند إخراج السهام من الجروح، وينبه إلى ضرورة أن يكون المعالج على معرفة تامة بالتشريح.

كما يعتبر ابن سينا أول من اكتشف ووصف عضلات العين الداخلية، وهو أول من قال بأن مركز البصر ليس في الجسم البلوري كما كان يعتقد من قبل، وإنما هو في العصب البصري.

وكان ابن سينا جراحا بارعا، فقد قام بعمليات جراحية ودقيقة للغاية مثل استئصال الأورام السرطانية في مراحلها الأولى وشق الحنجرة والقصبة الهوائية، واستئصال الخراج من الغشاء البلوري بالرئة، وعالج البواسير بطريقة الربط، ووصف بدقة حالات النواسير البولية كما توصل إلى طريقة مبتكرة لعلاج الناسور الشرجي لا تزال تستخدم حتى الآن، وتعرض لحصاة الكلى وشرح كيفية استخراجها والمحاذير التي يجب مراعاتها، كما ذكر حالات استعمال القسطرة، وكذلك الحالات التي يحذر استعمالها فيها.

إسهاماته في مجال الأمراض التناسلية

كما كان له باع كبير في مجال الأمراض التناسلية، فوصف بدقة بعض أمراض النساء، مثل: الانسداد المهبلي والأسقاط، والأورام الليفية.

وتحدث عن الأمراض التي يمكن أن تصيب النفساء، مثل: النزيف، واحتباس الدم، وما قد يسببه من أورام وحميات حادة، وأشار إلى أن تعفن الرحم قد ينشأ من عسر الولادة أو موت الجنين، وهو ما لم يكن معروفا من قبل، وتعرض أيضا للذكورة والأنوثة في الجنين وعزاها إلى الرجل دون المرأة، وهو الأمر الذي أكده مؤخرا العلم الحديث.

كتاب عربي علم العالم


غلاف كتاب القانون المترجم

وقد حظي كتابه القانون في الطب شهرة واسعة في أوربا، حتى قال عنه السيد "وليم أوسلر": إنه كان الإنجيل الطبي لأطول فترة من الزمن.

وترجمه إلى اللاتينية "جيرارد أوف كريمونا"، وطبع نحو 15 مرة في أوربا ما بين عامي 878هـ= 1473م، و906 هـ = 1500م، ثم أعيد طبعه نحو عشرين مرة في القرن السادس عشر.

وظل هذا الكتاب المرجع الأساسي للطب في أوربا طوال القرنين الخامس والسادس عشر، حتى بلغت طبعاته في أوربا وحدها أكثر من 40 طبعة.

واستمر يُدرَّس في جامعات إيطاليا وفرنسا وبلجيكا حتى أواسط القرن السابع عشر، ظل خلالها هو المرجع العلمي الأول بها.

قانون ابن سينا للحركة والسكون

أما في مجال الفيزياء فقد كان ابن سينا من أوائل العلماء المسلمين الذين مهدوا لعلم الديناميكا الحديثة بدراستهم في الحركة وموضع الميل القسري والميل المعاون، وإليه يرجع الفضل في وضع القانون الأول للحركة، والذي يقول بأن الجسم يبقى في حالة سكون أو حركة منتظمة في خط مستقيم ما لم تجبره قوى خارجية على تغيير هذه الحالة، فقد سبق ابن سينا إلى ملاحظة حركة الأجسام، واستنباط ذلك القانون الذي عبّر عنه بقوله: "إنك لتعلم أن الجسم إذا خُلي وطباعه ولم يعرض له من خارج تأثير غريب لم يكن له بد من موضع معين وشكل معين، فإذن له في طباعه مبدأ استيجاب ذلك".

وهو بذلك سبق إسحاق نيوتن بأكثر من ستة قرون وجاليليو بأكثر من 5 قرون وليوناردو دافنشي بأكثر من 4 قرون؛ مما يستحق معه أن ينسب إليه ذلك القانون الذي كان له فضل السبق إليه: "قانون ابن سينا للحركة والسكون".

كما ابتكر ابن سينا آلة تشبه الونير Vernier، وهي آلة تستعمل لقياس الأطوال بدقة متناهية.

واستطاع بدقة ملاحظة أن يفرق بين سرعتي الضوء والصوت، وهو ما توصل إليه إسحاق نيوتن بعد أكثر من 600 سنة، وكانت له نظرياته في (ميكانيكية الحركة)، التي توصل إليها "جان بيردان" في القرن الرابع عشر، و(سرعة الحركة) التي بنى عليها "ألبرت أينشتين" نظريته الشهيرة في النسبية.

ابن سينا في عيون الغرب

حظي ابن سينا بتقدير واحترام العلماء والباحثين على مر العصور حتى قال عنه "جورج ساتون": "إن ابن سينا ظاهرة فكرية عظيمة ربما لا نجد من يساويه في ذكائه أو نشاطه الإنتاجي".. "إن فكر ابن سينا يمثل المثل الأعلى للفلسفة في القرون الوسطى".

ويقول دي بور: "كان تأثير ابن سينا في الفلسفة المسيحية في العصور الوسطى عظيم الشأن، واعتبر في المقام كأرسطو".

ويقول "أوبرفيل": "إن ابن سينا اشتهر في العصور الوسطى، وتردد اسمه على كل شفة ولسان، ولقد كانت قيمته قيمة مفكر ملأ عصره.. وكان من كبار عظماء الإنسانية على الإطلاق".

ويصفه "هولميارد" بقوله: "إن علماء أوربا يصفون "أبا علي" بأنه أرسطو طاليس العرب، ولا ريب في أنه عالم فاق غيره في علم الطب وعلم طبقات الأرض، وكان من عادته إذا استعصت عليه مسألة علمية أن يذهب إلى المسجد لأداء الصلاة، ثم يعود إلى المسألة بعد الصلاة بادئا من جديد؛ فيوفق في حلها".

ولا تزال صورة ابن سينا تزين كبرى قاعات كلية الطب بجامعة "باريس" حتى الآن؛ تقديرا لعلمه واعترافا بفضله وسبْقه.

* من مصادر الدراسة:

عيون الأنباء في طبقات الأطباء ابن أبي أصيبعة - دار الثقافة - بيروت (1401 هـ = 1981م).

إخبار العلماء بأخبار الحكماء: علي بن يوسف القفطي - مكتب المتنبي- القاهرة: (د.ت).

تاريخ الطب والصيدلة المصرية (في العصر الإسلامي) د. سمير يحيى الجمال- الهيئة المصرية العامة للكتاب – القاهرة (1419 هـ = 1999م).

تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك: قدري حافظ طوقان – دار الشروق – القاهرة (د.ت).

تاريخ العلم ودور العلماء في تقدمه: د. عبد الحليم منتصر – دار المعارف – القاهرة (1391هـ= 1971م).

أعلام الفيزياء في الإسلام: د. علي عبد الله الدفاع – د. جلال شوقي – مؤسسة الرسالة – بيروت : (1406 هـ= 1985م).

إسهام علماء العرب والمسلمين في علم النبات: د. علي عبد الله الدفاع – مؤسسة الرسالة – بيروت.
Immortal غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2006, 02:55 PM   #10
Immortal Immortal غير متصل
طالب نشيط

 










افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


تحية للعزيز abosarahe

سيبقى الضوء رغم كل الظلام

ابن الهيثم



هو العالم العربي محمد بن الحسن بن الحسن بن الهيثم أبو على البصري، عالم بصريات وهندسة له العديد من المؤلفات والمكتشفات العلمية التي أكدها العلم الحديث.


مولده ونشأته
ولد ابن الهيثم في مدينة البصرة في العراق سنة 354 هجرية- 965 ميلادية، في عصر كان يشهد ازدهارا في مختلف العلوم من رياضيات وفلك وطب وغيرها، هناك أنكب على دراسة الهندسة والبصريات وقراءة كتب من سبقوه من علماء اليونان و العالم الأندلسي الزهراوي وغيرهم في هذا المجال، كتب عدة رسائل وكتب في تلك العلوم وساهم على وضع القواعد الرئيسية لها, وأكمل ما كان قد بدئه العالم الكبير الزهراوي.


أشهر أعماله
المناظر (أو علم الضوء) - صورة الكسوف - اختلاف منظر القمر - رؤية الكواكب - التنبيه على ما في الرصد من الغلط - تربيــــع الدائرة - أصول المساحة - أعمدة المثلثات - المرايا المحرقة بالقطـــــوع - المرايا المحرقة بالدوائر - كيفـيات الإظلال - رســــــالة في الشفق - شــرح أصول إقليدس في الهندسـة والــعدد - الجامع فـي أصول الحساب - تحليل المسائل الهندسية - تحليل المسائل العـددية. ولابن الهيثم أكثر من 80 كتابا ورسالة، عرض فيها لسير الكواكب والقمر والأجرام السماوية وأبعادها.


مؤلفاته
لابن الهيثم الكثير من المؤلفات التي يصل عددها الى ثمانين كتابا ورسالة في مختلف العلوم، ولعل أهم تلك المؤلفات كتاب المناظر الذي وضع فيه نظريته المعروفة التي أصبحت أساس علم البصريات فيما بعد وتنص على ان العين تتمكن من الرؤية بانبعاث أشعة من الأجسام باتجاهها وهذا ما اثبته العلم الحديث مخالفا بذلك العالم اليوناني بطليموس الذي قال ان العين تخرج أشعة باتجاه الاجسام للتتمكن من رؤيتها.


تأثيره على العلم الحديث
درس إبن الهيثم ظواهر إنكسار الضوء وإنعكاسه بشكل مفصّل ، وخالف الآراء القديمة كنظريات بطليموس ، فنفى ان الرؤية تتم بواسطة أشعة تنبعث من العين ، كما أرسى أساسيات علم العدسات وشرّح العين تشريحا كاملا .


وفاته
توفي ابن الهيثم في مدينة القاهرة في مصر سنة 1038 م عن عمر 73 عام.


إن أعظم اسم يذكر فى الفيزياء فى عصر الإمبراطورية العربية الاسلامية هو بلا منازع" ابن الهيثم " المولود بمدينة البصرة فى العراق عام 965 للميلاد وعندما توفى فى عام 1030 كان قد قدم اسهامات رئيسية للبصريات والفلك والرياضيات تلك المجالات التى لم تكن لتشهد تحسناً طول ستة قرون .
وكان المجال الرئيسى لاهتمام ابن الهيثم ، وهو المجال الذى حقق فيه أعظم اسهاماته هو فرع من الفيزياء نطلق عليه البصريات ، ويوجد توافق مدهش بين ما قام به وما توصل إليه العالم الفيزيائى الانجليزى الذى ظهر فى القرن السابع عشر ، ونعنى به اسحق نيوتن أحد أعظم العلماء فى كل العصور .
إن ابرز إنجازات نيوتن كانت قوانينة الشهيرة للجاذبية الكونية . وأبرز جانب له مكانته فى تلك النظرية أنه يعتبر الجاذبية أمر كونى . بمعنى أن القوانين ذاتها تنطبق على ما فى السموات وفى أنحاء الكون مثلما تنطبق على الارض وهذا يتناقض مع الفكرة التى ذاعت منذ أيام أرسطو ( 384 - 322 ق . م ) ومؤداها أن هناك فرقاً بين القوانين التى تحكم الارض وتلك التى تسرى على الاجسام السماوية . فقد توصل نيوتن إلى أن القوة التى تسبب وقوع التفاحة من الشجرة على الارض هى نفس القوة التى تمسك بالقمر وكافة الكواكب فى مداراتها وهى نفسها التى تحكم حركة النجوم ذاتها
ولئن إعتبرت هذه الفكرة جديدة فى القرن السابع عشر الميلادى فانها كانت بالتأكيد جديدة فى القرن الحادى عشر ومع ذلك فقد أظهرت بعض التجارب التى قام بها ابن الهيثم أنه هو أيضاً حكم بان الظواهر خارج الكرة الارضية تتبع نفس القوانين التى تسير عليها الأرض .
ولقد طور أبن الهيثم نظرياته فى البصريات من خلال دراسته للأشعة الضوئية ودراساته عن عدد من الخواص ذات الاهمية مثل : أن الضوء يسير فى خط مستقيم وأن كل نقطة من الشئ المضئ تبعث أو تشع ضوءاً فى كل اتجاه ، وأن الضوء يضعف كلما ذهب بعيداً عن مصدره ، وجاءت دراسته لخواص الضوء من مجموعة متنوعة من المصادر الضوئية أى التى تضئ ذاتياً ( كالشمس والنار والمصابيح المختلفة ) والمصادر التى تعكس الضوء ( كالقمر والاجسام الأرضية العاكسة للضوء ) .
وهذا الذى يبدو نوع من التجارب البسيطة هو فى الواقع نموذج مبكر لما يعرف " الطريقة العلمية " وقد صمم أبن الهيثم تجربة لاختبار احد الفروض وهو بالتحديد أن الضوء ينطلق فى خط مستقيم وصممت التجربة بحيث تتحاشى إمكانية تأثير التحيز من جانب القائم بها على النتائج . واليوم يبدو لنا انطلاق الضوء فى خطوط مستقيمة على أنه أمر لايحتاج إلى توضيح ومع ذلك فقد كان هناك زمن ظن فيه الناس أن الشمس تدور حول الأرض و لذا فإن أعظم النظريات وأكثرها تقدماً فى العصر الحديث الأوهى النظرية النسبية قد ولدت من دحض الافكار التى تبنى على تجاربنا اليومية . فأداء التجارب من أجل اختبار أو التحقق من النظريات أمر يقع فى قلب كافة الطرق العلمية الحديثة .
إن تجارب ابن الهيثم كان لها مغزى أعظم مدى . ذلك أنه من خلال استخدامه للشمس والقمر المصابيح والنيران إضافة إلى تشكيلة اخرى من المصادر الضوئية فى التجارب . كان يقرر حقيقة أن الضوء هو الضوء بغض النظر عن مصدره . وبهذا الفهم فأنه توقع القوانين الكونية التى جاء بها علماء القرن السابع عشر .
إننا هنا قمنا بعرض أبسط تجارب أبن الهيثم حول خواص الأشعة الضوئية الا أنه هناك تجارب أخرى كثيرة وصلت فى تقدمها إلى درجة كبيرة . ولقد كان ابن الهيثم سباقاً إلى أعمال العلماء الذين جاءوا من بعده ليس فقط فى إجراء التجارب وانما ايضاً فى إستخدام الأدوات والأجهزة التى تساعد فى عمليات القياس وهى مفتاح كل علم حديث كما صمم الرجل وأنشأ عدد متنوع من الأدوات والأنابيب والجداول والاسطوانات والسحاحات والمرايا المحدبه والمقعرة لإجراء اختباراته .
وقام فضلاً عن دراساته للانعكاس بدراسة الإنكسار أيضاً وهى ظاهرة ينكسر فيها الشعاع الضوئى عندما ينتقل من وسط إلى أخر مثلما يحدث عند الإنتقال من الهواء إلى الماء . وهذا التأثير يؤدى إلى ظهور الشئ فى مكان مختلف عن المكان الحقيقى له مما جعله أول عالم يختبر خاصية الإنكسار التى تبدو لنا أمر واضحاً فى أيامنا . وقد أوضح أن شعاع الضوء الذى يصل عمودياً على الهواء أو الماء يحدث له أى أنكسار . وأنما يحدث ذلك حقيقة للضوء الذى يمر خلال أكثر من وسيط وليس مجرد وسيطين أثنين فقط . وهناك خطوط تلاقى واضحة بينه وبين ما قام به أسحق نيوتن بعد ذلك بستة قرون : فكلا الرجلين قاما بدراسة أثار الضوء المار من خلال الزجاج وكلاهما أثبت أن الحقائق المسلم بها فى أيامهم كانت خطا .
أن من الصعب على المرء تصور حجم الذكاء المطلوب من الرجلين حتى يتجاوزا التحريفات ( العلمية ) المغروسة من القرون السابقة فلم يسطع أعظم العلماء على أيام نيوتن قبول نظريته عن الألوان وهى نظرية ننظر إليها نحن الآن فى القرن العشرين وبعد ثلاثمائة عام من الاستيعاب على أنها فكرة واضحة بذاتها . أن فكرة نيوتن البسيطة كما تبدو هى أن الألوان الناتجة عن مرور ضوء الشمس خلال منشور ( زجاجى ) فانى نتيجة التحليل الضوئى أو انقسام ضوء الشمس الذى يحتوى على كافة تلك الالوان إلى مكونات بفعل الإنكسار واوضح أبن الهيثم ان المنشور يمكن من رؤية الألوان من خلال أنكسار أشعة الألوان المختلفة بمقادير مختلفة ، وبالتالى مكونة للطيف المعروف .
واحتاج شرح ابن الهيثم لكيفية عمل العدسات وثبة ذكاء مماثلة وقد أقتنع بان التكبير يتم لانكسار الضوء عند الخط الواصل بين الزجاج والهواء وليس كما كان يعتقد بسبب كامن فى الزجاج ذاته وقد أستنتج على وجه صحيح أن إنحناء الزجاج أو العدسات هو المسؤول عن التكبير ، وهكذا فإن أثر التكبير يحدث عند سطح العدسات وليس بداخلها .
ومن الطبيعى أن يكون لهذه التمييز أثره الدقيق فى تصميم العدسات فبدون القدره على تصميم العدسات لم يكن ليوجد لدينا الات التصوير ولا السينما ولا أجهزة التلفاز ، ولا السوائل ولا النظارات ولا العدسات المتلامسة ولا المناظير المقربة ولا المناظير الدقيقة ، ولكانت الحياة مختلفة كثيراً بالنسبة للجنس البشرى .
وعلى الرغم من أنه يصنع منظاراً مقرباً فأن من المعروف أن أبن الهيثم قام بصناعة مرايا قطعية مكافئه وكانت الأشعة الضوئية المتوازية الآتية مثل تلك القادمة من النجوم تكثف عند نقطة معينة حتى يتسنى استخدام تلك المرايا للحصول على صور غير مشوشة للأجرام السماوية والأشياء البعيدة عن الارض . وهذه تستخدم الان فى كبرى المناظير العالمية المقربة .
وكان ابن الهيثم مثله فى ذلك مثل نيوتن شغوفاً بالابصار وكان هناك ثلاثة من الاغريق وبخاصة جالن قاموا باعمال رائدة فى تشريح العين وعلاقاتها بالمخ ، ولكنهم لم يتوصلوا إلى نظرية مقنعة عن الإبصار وكان كل من هيرو وبطليموس يعتقدون أن الابصار يحدث نتيجة إصدار ضوء من العين ولكن نظريتهم لم تقدم تفسيراً مقنعناً و كما هو معروف لدينا اليوم وهو ما أدركه أبن الهيثم فى القرن الحادى عشر ، فان الأبصار ياتى من الضوء الذى ينعكس على العين من الشئ الخارجى المشاهد ، وهى الفكرة التى تفسر المجال البصرى . وقد نظر إلى العين بشكل صائب على أنها شاشة مستقبلة شبيه بما نستخدمه اليوم من الأفلام أو الشرائح . وعندما وصلت أفكاره عن المجال إلى أوربا فى عصر النهضة فانها كان لها تأثير ليس على العلوم فحسب ولكن على الفنون أيضاً ، وقد أصبح استخدام المعرفة المتطورة للمجال البصرى لتوفير شعور بالعمق والحركة أمر ظاهر فى أعمال الدراسة الايطالية الجديدة فى الرسم والتى أطلق عليها الرسم المنظورى Perspectivi عام 1500 م
وذهب ابن الهيثم إلى أبعد من ذلك فأكد وجوب الأخذ فى الاعتبار عند شرح الابصار ليس فقط العوامل الفيزيائية مثل الضوء والشاشات والعدسات وما إلى ذلك ، ولكن أيضاً إلى العوامل التشريحية والنفسية ( السيكولوجية ) ، كما ادرك أن العين يجب أن تعمل بطريقة تتوافق مع قوانين الإبصار .
وبرهن ابن الهيثم على أن استقبال الصورة لا يحدث فى العين وإنما فى المخ و أن تحديد موقع الصورة يتحدد بشكل كبير بناء على عوامل نفسية . ورأى ابن الهيثم أن السبب فى أن الصورة البصرية الناتجة داخل المخ . يتم استقبالها كما لو كانت على مسافة من الرائى ، هو الموقع العقلى للشئ الفعلى الذى أنتجها وحتى اليوم لا يجد معظم الناس فى ذلك مدعاة للدهشه . ومع أنه يبدو واضحاً تماماً صور الاشياء التى نراها لا تظهر داخل المخ حيث تعيش بالفعل ، حيث أنها مجرد نسخة الكتروكميائية من الصورة الماثله فى المخ .
بل أن ابن الهيثم كان على علم بجوانب أكثر دقة للأبصار وبالتحديد أنه عندما نشاهد شئياً فان المخ يقوم ذاتياً " اوتوماتيكياً " لعمل استرجاع فى الذاكرة إذا كان يعرف هذا الشئ ،
إن الإشارات التى تنتج بشكل نهائى فى المخ بواسطة الضوء الذى يدخل العين لا يمكن أن تخبرنا عما نرى كرغيف خبز مثلاً . ويقوم المخ بمسح ( أو تصفح ) لذاكرته بشكل دائم تقريباً وبمقارنة بين المعلومات الجديدة بالمعلومات التى سبق إختزالها عبر السنين . وقد أطلق ابن الهيثم على وظيفة المخ هذه " الخاصة المميزة " وأدرك أنها وثيقة الارتباط بالعملية الكلية للإبصار .
إن أدرك واحد من الناس فى القرن الحادى عشر لمثل هذه الاسئلة المعقدة يعتبر فى حد ذاته جديراً بالاعجاب ، ولكن أبن الهيثم لم يكتف بإثارتها ، وأنما حاول أن يقدم الاجابة عليها ، وقد تطلب منه تفسير هذه الظاهرة أن ينشئ نظرية نفسية ( سيكولوجية ) للإبصار فى وقت لم يعترف بعلم النفس كأحد المجالات أو التخصصات الدراسية وجاءت هذه الافكار مخالفة تماماً للانطباعات التى تكونت لدى الاغريق بل وحتى لدى العلماء العرب المعاصرين .
تعد الطريقة التى قدم بها أبن الهيثم نظرياته فى كتاب المناظر ( أى البصريات ) شيقة للغاية بالنسبة لمؤرخ العلم ، لقد كان الرجل بارعاً فى الرياضيات وفى إجراء التجارب مما أتاح له أن يدعم حجمه بقوة لم يبلغها العلماء السابقون عليه لأنهم افتقدوا - الا فيما ندر - الإثبات التجريبى الذى يساند مقولاتهم التى يؤكدونها ، وهنا يكمن وجه أخر للتشابة بين نيوتن وابن الهيثم فكلاهما كان رياضياً مجرباً ، وكلاهما قدم اسهامات مهمة فى البصريات والعلوم الفيزيائية من خلال تطبيق معرفتهم بالرياضيات فى نتائج تجاربهم . ويمتلئ عرض أبن الهيثم لتجارب بالشروح الرياضية فى شكل رسوم هندسية ولا بد أنه وضع رسوماً هندسية أو تخطيطية للمساعدة فى صناعة أدوات البحثية .
لم يصل إلينا إلا ربع ما أنتج ابن الهيثم من كتب يبلغ عددها 200 كتاب ومقالة ، ويعد كتاب المناظر أكثرها شهره . ويدل اتساع نطاق الموضوعات الأخرى التى يناقشها الكتاب على سعة مجالات اهتمامه . لانها تغطى : الخداع البصرى وتركيب العين ، والإبصار بالمناظير المقربة ، والمجال ( البصرى ) ، والانكسار الجوى ، والمذنبات ، والسراب و ( كاميرا) الحجرة المظلمة . وقد عرف عن دراسته لعلم وظائف الأعضاء والتشريح والقياس . وقد أستطاع على سبيل المثال اكتشاف مشكلات فى نموذج المدارات الكواكب السيارة قدمه بطليموس فى القرن الاول الميلادى وهو نموذج لم يوجد ما يفوقه حتى زمن كوبرنيكس فى القرن السادس عشر .
إننا لا نتجاوز الواقع كثيراً إذا قلنا أن ابن الهيثم لم يكن فقط مؤسساً لعلم البصريات ، وأنما كان أيضاً رائد للطريقة أو المنهج العلمى الحديث ، وانه بالرغم من رحيله ظلت أعماله لا تقبل التحدى لمدة ستة قرون قبل أن يصبح ألاخرون قادرين على حمل الأفكار التى نبعت فى عقله الخصب خطوات إلى الأمام .
Immortal غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2006, 07:04 PM   #11
lonely2003 lonely2003 غير متصل
طالب جديد
 
الصورة الرمزية lonely2003

 










افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


اتحفتونا بالعلماء العباقرة والذين والعياذ بالله احسبهم معضمهم عربا
ولكن اجد المشاركات في المواضيع التي فيها طرح رائع ومعلومة مفيدة تلاقي العزوف من الاعضاء لماذا ؟


واشكركم على هذا الطرح الرائع , و امــــــــــــــــــــــــل منكم امتاعنا بمزيد من هذه المعلومات و النقاشات الهادفة

تحياتي لكم
lonely2003 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2006, 05:50 PM   #12
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية




الأخ العزيز امورتل
شكرا على اضافاتك القيمة للموضوع

التعديل الأخير تم بواسطة abosarahe ; 14-04-2006 الساعة 06:35 PM
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2006, 06:15 PM   #13
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


lonely2003
العزوف عن المواضيع القيمة أمر قد اعتدناه فيكفي هؤلاء العازفون التفاخر بأن لديهم علماء لا يعرفون عنهم أكثر من أسمائهم....

شكرا لمرورك وأتمنى أن تشاركنا

التعديل الأخير تم بواسطة abosarahe ; 14-04-2006 الساعة 06:34 PM
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2006, 06:19 PM   #14
abosarahe abosarahe غير متصل
طــالب

 









افتراضي مشاركة: علماء الحضارة الإسلامية العربية


ابن رشد






هو محمد بن احمد بن محمد بن رشد ، ويكنى ابا الوليد ، ولد في قرطبة بالاندلس عام 1126م 520ه وهو سليل اسرة عرفت بالعلم والجاه. توفي عام 1198م في مراكش.
عائلة ابن رشد بمذهب مالكي، وجده ابو الوليد محمد (توفي 1126) كان كبير قضاة قرطبة تحت حكم المرابطين، وشغل والده ذات المنصب حتى مجيء الموحدين.
ابن رشد من اهم الفلاسفة العرب، دافع عن الفلسفة وصحح علماء وفلاسفة سابقين له كابن سينا والفارابي في فهم بعض نظريات أفلاطون وارسطو. درس الكلام والفقه والشعر والطب والرياضيات والفلك والفلسفة، قدمه ابن طفيل لأبي يعقوب خليفة الموحدين عام 1182م فعينه طبيبا له ثم قاضيا في قرطبة.
تولّى ابن رشد منصب القضاء في اشبيلية، وأقبل على تفسير آثار أرسطو، تلبية لرغبة الخليفة الموحدي أبي يعقوب يوسف، وكان قد دخل في خدمته بواسطة الفيلسوف ابن الطفيل، ثم عاد إلى قرطبة حيث تولى منصب قاضي القضاة، وبعد ذلك بنحو عشر سنوات أُلحق بالبلاط المراكشي كطبيب الخليفة الخاص.
لكن الحكمة والسياسة وعزوف الخليفة الجديد (أبو يوسف يعقوب المنصور 1184 - 1198) عن الفلاسفة، ناهيك عن دسائس الأعداء والحاقدين، جعل المنصور ينكب فيلسوفنا، قاضي القضاة وطبيبه الخاص، ويتهمه مع ثلة من مبغضيه بالكفر والضلال ثم يبعده إلى "أليسانه" (بلدة صغيرة بجانب قرطبة أغلبها من اليهود)، ولا يتورع عن حرق جميع مؤلفاته الفلسفية، وحظر الاشتغال بالفلسفة والعلوم جملة، ما عدا الطب، والفلك، والحساب.
كانت النيران تأكل عصارة عقل جبار وسحط اتهام الحاقدين بمروق الفيلسوف، وزيغه عن دروب الحق والهداية... كي يعود الخليفة بعدها فيرضى عن أبي الوليد ويلحقه ببلاطه، ولكن قطار العمر كان قد فات إثنيهما فتوفي ابن رشد والمنصور في السنة ذاتها (1198 للميلاد)، في مراكش

اشتهر بشروحه وتلاخيصه الكثيرة والمتميزة لارسطو ومنها:
[LIST][*]تلخيص وشرح كتاب ما بعد الطبيعة(الميتافيزيك).[*]تلخيص وشرح كتاب البرهان او الأورغنون.[*]تلخيص كتاب المقولات (قاطيفورياس).[*]تلخيص كتاب الاخلاق.[*]تلخيص كتاب السماع الطبيعي.[*]شرح كتاب النفس.[*]شرح كتاب القياس.[/list]وله مقـالات كثيرة ومنها:[LIST][*]مقالة في العقل.[*]مقالة في القياس.[*]مقالة في اتصال العقل المفارق بالانسان.[*]مقالة في حركة الفلك.[*]مقالة في القياس الشرطي.[/list]وله كتب اشهرها:[LIST][*]كتاب مناهج الادلة ، وهو من المصنفات الفقهية والكلامية.[*]كتاب فصل المقال فيما بين الحكمة و الشريعة من الاتصال ، وهو من المصنفات الفقهية والكلامية.[*]كتاب تهافت التهافت الذي كان رد ابن رشد على الغزالي في كتابه تهافت الفلاسفة.[/list]


يعـدّ ابن رشد رجلاً عبقرياً وموسوعياً، أمضى فــترة طـويلة من حياته المزدهرة يعمل قاضياً وعــالم فيزياء، وعرف في الغرب بشروحاته الواسعة لفلسفة أرسطو حتى إن كبار رجال الدين المسيحي في العصور الوسطى تأثروا به كالقديس "توماس أكونياس"·

كـان الناس يستشيرونه في الأمور الطبية والأمـور المتعلقة بالقضاء وفلسفة التشريع· ولد أبو الوليد محمد بن رشد في قرطبة /إسبانيا/ عام 250 بعد الهجرة (1128م) وعرف باسم /أفيروس/، يذكر أن والده وجده كانا قاضيين بارزين، واشتهرت عائلته بثقافتها التي أمّنت له جواً مناسباً ليتفوق في التعلم، فدرس الفقه والقانون، والطب، والرياضيات والفلسفة، وتتلمذ على يد أبي جعفر هارون وابن باجه في الفلسفة والقانون·
دعي ابن رشد وهو في السابعة والعشرين من عمره إلى محكمة الموحدين في مراكش (المغرب) ليساهم في تأسيس معاهد الثقافة الإسلامية، وقدمه ابن طفيل، الفيلسوف المسلم البارز، إلى الحاكم يوسف بن تاشفين ليساعده في ترجمة، اختصار وشرح بعض مؤلفات أرسطو (1169م)·
تم اختيار ابن رشد وهو في الرابعة والأربعين من عمره كقاض في إشبيلية وهي السنة التي قام فيها بترجمة واختصار كتاب أرسطو"de anima" وعيّن بعد عامين قاضياً في قرطبة، (مسقط رأسه)، لمدة عشر سنوات· كتب ابن رشد خلالهما شرحاً لأعمال أرسطو الميتا فيزيقية، و هي شعبة من الفلسفة، تشمل الإنتولوجيا (علم الوجود) والكوزمولوجيا (علم أصول الكون وتكوينه)·
ودعـاه الخليـفة مـرة ثانيـة إلى مراكـش بصفـة عالم فيزياء ليعمل هناك قبل أن يعود إلى قـرطبة ليعـمل رئيسـاً للقضـاة·
كـان ابن رشـد متمكناً وضليعاً في الأمور القانونية والدينية، وهي التي أهّـلته للوصـول إلى مركز القاضي، كما أنه اهتم بالفلسفة وعلم المنطق، محاولاً أن يخـلق توافقاً بين الفلسفة والدين، وقد ظهر ذلك في العديد من أعماله، إلى جانب اهتمامه بدراسة ما ذُكر، كان مولعاً بالطب على غرار ابن سينا، وأظهر الفيلسوف الفـرنسي "رونان" أن ابـن رشد قد ألف 87 كـتابـاً في موضوعـات مختلفـة·
ويلمس كل قارئ لمؤلفات ابن رشد بأنه رجل دين، فقد كتب في أحد مؤلفاته أن "أي شخص يدرس علم التشريح سوف يزداد ولاؤه وإيمانه بقدرة اللـه ووحـدانيتـه"·
وفي أعماله الفلسفية ظهرت اللمسة الدينية وولعه بالقرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة التي كان يستشهد بها في دعم وجهات نظره في قضايا متعددة·
وأوضح ابن رشد أن الوصول إلى السعادة الحقيقية لا يتحقق إلا عن طريق الفكر والتمتع بالصحة السيكولوجية (النفسية)، ولا يمكن التمتع بالصحة السيكولوجية إلا بالإيمان بقدرة الله ووحدانيته، معبراً أن الإسلام يهدف إلى المعرفة الحقيقية، وهي الاعتراف بوجود الله وعظمته وقدرته· وتشمل هذه المعرفة أيضاً معرفة السبل المتعددة التي تقود إلى إشباع الرغبات الدنيوية وتجنب الشقاء·

وتقسم هذه المعرفة العملية إلى فرعين:
1 · فلسفة التشريع التي تشمل الجوانب المادية للحياة البشرية·
2 · العلوم الروحانية التي تشمل الألم، الولاء لله والتعاليم الأخلاقية·

كما قام ابن رشد بإجراء مقارنة بين الفقه والطب ومدى تأثيرهما على الإنسان، كونه فيزيائياً من جهة وروحانياً وعقلانياً من جهة أخرى· وأشار إلى أن الصحة الروحانية هي التي تسمى "التقوى" في القرآن الكريم·
ولا ننسى أن لابن رشد مساهمات متعددة ومتميزة في الفلسفة، وعلم المنطق والطب والموسيقا وفلسفة التشريع· وامتدت كتاباته على أكثر من 20 ألف صفحة، وكتب حوالي 20 كتاباً في الطب·
في الفلسفة: يعد كتابه "تهافت التهافت" الذي كتبه في رد على كتاب الغزالي، من أشهر مؤلفاته·
وقد نقده مسلمون كثر على هذا الكتاب الذي كان له تأثير عميق على الفكر الأوربي، حتى بداية عصر الفلسفة الحديثة والعلوم التجريبية· كان يؤمن ابن رشد بمقولة "الإنسان مسيّر وليس مخيّر"·
وقدم ثلاثة شروحات لكتب أرسطو التي لم تُعرف إلا بعد ترجمتها إلى العربية وهي الأصغر (الجامع الأصغر) والمتوسط (التلخيص) والأكبر (التفسير)· وتوافقت هذه الشروحات مع مراحل تعليم الطلاب المختلفة، لأن الجامع الأصغر مكرّس للطلاب المبتدئين والتلخيص للطلاب في المراحل المتوسطة، أما التفسير فقد خصص للطلاب المتقدمين· ويعد هذا الأخير مساهمة جديدة، كونه اعتمد من خلالها على تحليل وتفسير مفاهيم قرآنية·
كتب ابن رشد كتب عدة حول الّلاهوت، حيث حاول أن يستخدم معرفته الفلسفية وعلم المنطق· وهذا ليس مدهشاً إذ أثرت أعماله على الثقافة الدينية في أوربا، على الرغم من أنه بريء من هذه التهمة· ونقل البروفسور بومات "Bommate" في كتّيبه "المساهمة الإسلامية في الحضارة المدنية" عن رونان إلى أن القديس توماس أكونيس كان الحواريّ الأول للشارح الكبير (ابن رشد)، ونسب آلاغنوس كل شيء إلى ابن سينا في حين نسب "توماس" كل شيء إلى ابن رشد وتابع البرفسور بومات" إن الأب آسين بلاكوس، الذي قام بدراسة مكثفة لكتابات توماس اللاّهوتية قد صنف ابن رشد مع الشارحين اللاتين، وذلك بعد مقارنة أجراها بين مقاطع من مؤلفات فيلسوف قرطبة مع مؤلفات للدكتور "توماس"· وقد أُثبت أن التشابه بينهما هو نتيجة استخدام "توماس" تعابير مشابهة لتعابير ابن رشد، وهذا يؤكد مدى تأثير عظماء رجال اللاّهوت الكاثوليك بالفيلسوف المسلم "ابن رشد"·

في الطب: من أشهر كتبه في الطب" كتاب الكليّات في الطب" والذي كتبه قبل عام 1162م، وترجمه إلى اللاتينية شارحاً فيه الجوانب المتنوعة للطب، في التشخيص، المعالجة ومنع انتشار الأوبئة، لكنه ركز على نقاط محددة في مقارنة مع كتاب القانون لابن سينا، والذي يضم ملاحظات متعددة وأساسية لابن رشد·

في الفلك: كتب بحث عن حركة الفضاء وهو "كتاب في حركات الفلك" وقد نسب هنري درابر "عالم فلك أمريكي" وصف كلف الشمس (هي بقع داكنة بتدوين فترة وأخرى على سطح الشمس) إلى ابن رشد، كما قام الفيلسوف المسلم بتلخيص المجسطي ( وهو كتاب شهير في الفلك لبطليموس ) حيث قام بتقسيمه إلى جزأين: 1- وصف فيه الفضاء·
2ـ وصف فيه حركة الفضاء ، وقد ترجمه من العربية إلى العبرية "جاكوب أناتولي" في عام 1231 م·

ـ فلسفة التشريع: عدّ ابن جعفر الذهبي كتاب ابن رشد " بدايات المجتهد ونهايات المقتصد " من أفضل الكتب في فقه المذهب المالكي، مع العلم أن مؤلفاته قد تُرجمت إلى لغات عدّة اللاتينيه، والإنكليزية، والألمانية، والعبرية، وقد احتفظ بالعديد من شروحاته في الفلسفة بترجمات عبرية ولاتينية مترجمة عن أصل عربي أوعبري ، وتعد شروحاته عن " علم الحيوان" مفقودة تماماً·
كما شرح ابن رشد: مدينة أفلاطون الفاضلة، رسالة حول أنواع الحمى ، علم المنطق للفارابي، ولم يبقَ من كتبه سوى 78 كتاباً·
ـ يذكر أن الغرب قد تأثر بهذا الفيلسوف المسلم من القرن الثاني عشر إلى القرن السادس عشر، واستخدمت شروحاته كنصوص مرجعّية معتمدة أكثر من رسائل أرسطو في القرنين الرابع عشر والخامس عشر ·
ـ وقد تقررت كتبه في جامعة سيلابي / باريس وجامعات غربية أخرى، ودُرّس ابن رشد في جامعة مكسيكو حتى عام 1831م إلا أن ظهرت العلوم التجريبية الحديثة ، وقد وصفه "فيليب هيتي" بأنه واحد من كبار المفكرين والعلماء في القرن الثاني عشر




ابن رشد بين فكّي التاريخ
هذا العالم والمفكر الذي حظي بشهرة عالمية، نفي وعزل عن الحياة السياسية بعد أن كان وزيراً وقاضياً، وأحرقت معظم كتبه.
وقد ألّف ابن رشد أكثر من سبعين كتاباً ورسالة. وإن دلّ هذا على شيء فإنما يدلّ على سعة إطلاعه ومعرفته والمقام العظيم الذي استحقه.
أما المتاعب والمصاعب التي لاقاها في حياته فقد كانت بحجم قيمته وأهميته وفكره. فقد كثر حسّاده والساعون إلى عزله، لأنهم كانوا يعرفون انه أفضل منهم.
أهم كتبه :
- تهافت التهافت ـ رد على الغزالي. (في كتابه تهافت الفلاسفة)
- جوامع سياسة أفلاطون.
- أرسطو
- شرح أرجوزة ابن سينا.
- بداية المجتهد ونهاية المقتصد.
- الكشف عن مناهج الأدلّة في عقائد الملّة.
وفي الغرب يسمّون ابن رشد Averroes وقد اهتمّ به الغرب بفضل شرحه لكتب أرسطو وتظهيرها من الآراء الدخيلة عليها. وهو يسمي أرسطو " الإنسان الأكثر كمالاً ". وقد درست أوروبا كتب ابن رشد مئات السنين.
آمن ابن رشد أنّ الفلسفة هي الطريق للوصول إلى الله، وفضّل الحقيقة العقلية على الحقيقة الدينية، ودافع عن الفلاسفة وآمن ان الجمهورية الفاضلة هي دولة الخلفاء الراشدين، ورأى أنّ بإمكان المرأة القيام بالأدوار التي يقوم بها الرجل، مثل السياسة وغيرها، وأن المجتمع يظلمها، وبظلمها حرم فضل تفكيرها. وكان رأيه في الدين انه أحكام شرعية لا مذاهب نظرية.
خلاصة
كان ابن رشد عبقري عصره وعبقري كل العصور. وقد اعتمد الغرب على علمه قرونا.. لكنه أهين ونفي وأحرقت كتبه القيمة في الشرق فحرمنا من علمه.
ومن النزر اليسير الذي وصلنا يمكننا القول إن ابن رشد هو الفيلسوف الأول والفقيه الكبير والطبيب المبتكر والسياسي الحكيم.



الواقع:
لاشك فى أن ابن رشد شخصية (مهمة) فى تاريخ الفكر الفلسفى الإسلامى، لكنه لم يكن بحال (شهيداً) للفلسفة أو غير الفلسفة، فقد عاش فى كنف الأمير أبى يعقوب ومن بعده فى كنف ولده الأمير أبى يوسف يعقوب المنصور.. فتولَّى قضاء (قرطبة) وصار طبيب السلطان، وكان له شأنٌ كبير بين معاصريه.
غير أن (المنصور) غضب عليه مرةً، لأنه كان يرفع معه التكليف، ويخاطبه بقوله (اسمعْ يا أخى) وهو ما كان السلطان يمتعض منه، حتى أنه استمع فيه إلى وشايات أعدائه، وكان الوقت آنذاك زمن حرب واقتتال، ولامجال للمماحكات.. فأمر بنفى ابن رشد إلى بلدة ألْيُسَانة وهى بلدة هادئة قريبة من قرطبة، أغلب سكَّانها من اليهود الذين كانوا آنذاك يشتغلون بالعلم.. كما أمر السلطان بإحراق كتبه (التى هى فى معظمها شروحٌ على كتب أرسطو، وضعها ابن رشد بتكليفٍ سلطانىٍّ سابق) فأُحرقت بعض النسخ من هذه الكتب بقرطبة، فى مشهدٍ مسرحىٍّ لايعنى أكثر من إظهار غضب المنصور على ابن رشد! إذ الجميع يعلم أن لهذه الكتب نسخٌ أخرى لاحصر لها، وأنها ستبقى من بعدهم.. إلى زماننا هذا، حيث تمتلىء رفوف مكتباتنا بنشراتها، وتحقيقاتها، وركام من الدراسات حولها.
ولم يكن ابن رشد، وحده، فى هذه المحنة العارضة، وإنما انصبَّ غضب المنصور وقتها، على جماعة من المفكرين والعلماء، منهم : القاضى أبو عبد الله الأُصولى، الشاعر أبو العباس الحافظ، أبو جعفر الذهبى، أبو الربيع الكفيف، محمد بن إبراهيم.. وبعد سنة واحدة وثمانية شهور، رضى السلطان على ابن رشد، وعاد الأخير إلى (قرطبة) ليتولَّى منصبه السابق، فيصير (طبيب البلاط) حتى توفى فتولَّى بعده ابنه أبو محمد عبد الله المنصب نفسه.. ويقال إن بعض أولاده الآخرين، لجئوا بعد وفاته إلى بلاط هوهنشاوفن (بألمانيا) وعاشوا هناك!
وكان أصعب ما مَرَّ على (شهيد الفلسفة) بحسب شهادته هو، التى رواها عنه الأنصارى (كاتب سيرته) هى، بالنص :
أعظم ما طرأ علىَّ فى النكبة، أنـِّى دخلتُ أنا وولدى عبد الله مسجداً بقرطبة، وقد حانت صلاةُ العصر، فثــار لنـا بعض سفلة العامة، فأخرجونا منه!




(منقول من مصادر متفرقة)

التعديل الأخير تم بواسطة abosarahe ; 14-04-2006 الساعة 06:38 PM
abosarahe غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر أصحابها
ولا تعبر باي شكل من الاشكال عن وجهة نظر منتديات AOUA
تصميم وتطوير : التكنولوجيا الماسية